حكم قيادة المرأة للسيارة

كتابة اية محمد - تاريخ الكتابة: 13 يناير 2021 , 14:01
حكم قيادة المرأة للسيارة

حكم قيادة المرأة للسيارة، حكمٌ من الأحكام التي شكلت جدلًا واسعًا بين علماء الدين وخلاف كبير، فمنهم من نهى بشكلٍ قطعيٍّ عنه، ومنهم من أجازه وحلله ولم يجد فيه، ولأنَّ الإسلام دين الاعتدال، فدائمًا لابد أن نجد فيه ما يرضينا من الدلائل والأحكام، وفي هذا المقال سنتعرف على المرأة في الإسلام، وحكم قيادة المرأة للسيارة، وإيجابيات قيادة المرأة للسيارة.

المرأة في الاسلام

كرّم دين الإسلام المرأة، وانصفها بعد أن كانت مظلومة في الجاهلية، وأعاد لها حقوقها بعد أن كانت مسلوبة، وجعل لها مكانةً عالية سواء كانت ابنة أو زوجة أو أم، وفرض الله على الرجل أن ينفق عليها ويكرّمها، وهناك من يقول أن الإسلام حطّ من مكانة المرأة وفضّل الرجل عليها، وقد فسر بعض الناس الآية القرآنية: “الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ” على أنَّها دليل على تفضيل الإسلام الرجال على النساء، لكنّ هذا غير صحيح، ففي قوله تعالى: “الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ”[1].

 إشارة للتفريق بين قدرات الرجال والنساء، فإنّ جنس الرجال أقوى من النساء، ولديهم قوّة تحمّل أكبر على أداء الأعمال الصعبة وأداء مهام البيت وتلبية احتياجاته، كما أنّهم قوّامون على النساء بالنفقة وإنفاق الأموال، وهذا من باب التكريم لها في الإسلام، كما أن الإسلام لم يعتبر المرأة ضلعًا قاسرًا في المجتمع، فقد كانت في عهد رسول الله-صلّى الله عليه وسلّم-تخرج في الغزوات لتضميد جروح المجاهدين، وتعمل على نشر الإسلام والمعرفة.[2]

حكم قيادة المرأة للسيارة

أجاز الإسلام قيَادة المرأةِ للسيارةِ، فإنَّ قيادة السيارة هي كغيرها من المراكب يجوز للمرأة ركوبها وقيادتها، وهو من الأمور التي لا حرج فيها طالما لا تعرضها للسفر دون محرم، أو للخلوة بالأجانب دون محرم، أو إلى أي منكر أو مكروه آخر، وخصوصًا إذا كان زوجها غير قادر على قيادة السيارة، أو يعاني من مشكلة ما، ففي قيادةِ المرأةِ للسيارةِ تيسير لأمورها الحياتيّة، وتحصين لها من بعض المشاكل التي قد تواجهها أثناء المشي، أو أثناء ركوب سيارة الأجرة، فلا شك أنَّ قيادة المرأة للسيارة هو أمر جائز شرعًا، والله أعلم.[3]شاهد أيضا: حكم سفر المرأة بدون محرم

ايجابيات قيادة المرأة للسيارة

لقيادة المرأة للسيارة كثيرًا من الفوائد والإيجابيات، التي سهّلت الحياة عليها، وخففت كثيرًا من الأعباء، ومن هذه الإيجابيات:

  • تقلل من ركوب المرأة في وسائل النقل العامة، مما يقلل تعرضها للمضايقات، أو التحرش من قبل السائقين أو المحيطين.
  • تمكّن المرأة من التعامل في حالات الطوارئ والإسعاف بسرعة وفعالية أكبر.
  • تسمح للمرأة بمساعدة زوجها في قضاء حاجيّات المنزل، وتدبير أمور الأطفال.
  • يمكن للمرأة التنقل بسهولة أكبر، وخصوصًا إذا كانت المرأة عاملة.
  • تساعد في تقليص المصاريف العامة التي تسخدمها في وسائل النقل.[4]

لم يكن دين الإسلام يومًا عائقًا في وجه المرأة، أو في وجه ما يسهل حياتها ويكرّمها؛ لذا فقد أجاز لها كل ما هو خير لها، وفي ذلك قيادة السيارة على ألّا تستخدم المباحات في غير ما يرضي الله، وأن تحافظ على دينها وحيائها، وفي مقالنا هذا تعرفنا على المرأة في الإسلام، وحكم قيادةِ المَرأة للسيّارةِ، وإيجابيات قيادةِ المَرأة للسيّارة.

المراجع

  1. ^ سورة النساء , الآية 34.
  2. ^ binbaz.org.sa , ما حقوق المرأة ومكانتها في الإسلام , 12-1-2021
  3. ^ islamweb.net , حكم قيادة المرأة للسيارة , 12-1-2021
  4. ^ okaz.com.sa , 6 إيجابيات لقيادة المرأة للسيارة , 12-1-2021
82 مشاهدة