حكم مسح الرأس عند الوضوء

حكم مسح الرأس عند الوضوء

حكم مسح الرأس عند الوضوء، معلومٌ أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- قد فرض على المسلمين الصلاة، وجعلها ركنًا من أركان الإسلام الخمسة، وجعل الوضوء شرطًا من شروط صحتها، وجعل للوضوءِ أركانًا وسنناً، وفي هذا المقال الذي يطرحه موقع محتويات سيتمُّ تخصيص الحديث عن مسح الرأسِ في الوضوءِ، هل هو ركنٌ أم سنة؟ وهل يجوز مسح بعض الرأس أم يجب مسحه كلُّه.

حكم مسح الرأس عند الوضوء

لقد بيَّن الله -عزَّ وجلَّ- في كتابه المجيد وبالتحديد في الآية السادسة من سورة المائدة، أنَّ مسح الرأس ركنٌ من أركان الوضوء، حيث قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ)،[1] وبناءً على ذلك فإنَّ وضوء من ترك المسحَ على الرأس غير صحيح.

شاهد أيضًا: خروج فقاعات من الدبر هل تبطل الوضوء

حكم مسج جميع الرأس عند الوضوء

لقد تباينت آراء أهل العلم فيما إن كان الرأس يُمسح كاملًا أم يُجزئ مسح بعضه في الوضوء على قولين، وفيما يأتي بيان هذينِ القولينِ، مع أدلة كلِّ فريقٍ منهم، وفيما يأتي ذلك:[2]

شاهد أيضًا: اذا حصل ناقض من نواقض الوضوء يبطل التيمم

القول الأول

ذهب الحنفية والشافعية إلى أنَّه يجوز للمسلم مسح بعض الرأس عند الوضوء، ومن فعل ذلك فقد صحَّ وضوءه، وقد استدلَّ أصحاب هذا القول بعددٍ من الأدلة الشرعية، وفيما يأتي ذكرها:

  • قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ)،[1] ووجه الدلالة من هذه الآية الكريمة أنَّ الباء في كلمة برؤوسكم تعني التبعيض، فيصبح المراد من الآية أي بعض رؤوسكم.
  • الحديث الذي رواه المغيرة بن شعبة، حيث قال: (ومَسَحَ بناصِيَتِهِ وعلَى العِمامَةِ وعلَى خُفَّيْهِ)،[3] ووجه الدلالة من هذا الحديث أنَّ رسول الله قد اقتصر على مسح مقدمة الرأس.

شاهد أيضًا: هل يشترط الوضوء في رمي الجمرات

القول الثاني

ذهب المالكية والحنابلة إلى وجوب مسح جميع الرأس في الوضوء، وقد استدلَّ أصحاب هذا القول بعددٍ من الأدلة، ومنها:

  • قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ)،[1] ووجه الدلالة أنَّ الباء هنا جاءت بمعنى الإلصاق، وليست بمعنى التبعيض، وبناءً على ذلك وجب استيعاب جميع الرأس، كما أنَّ الواجب عند التيمم استيعاب جميع الوجه.
  • أنَّه لم يثبت عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنَّه اقتصر على مسح بعض الرأس، وأمَّا بخصوص الحديث الذي رواه المغيرة بن شعبة، فقد أكمل النبيَّ المسح على العمامة، وإنَّ المسح عليها يقوم مقام المسح على الرأس كاملًا.

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان حكم مسح الرأس عند الوضوء، وفيه تمَّ بيان أن المسحَ على الرأس يعدُّ ركنًا من أركان الوضوء، كما تمَّ بيان أقوال أهل العلم فيما إن كان الواجب على المسلم مسحَ جميع رأسه أم يجزئه مسح بعضه.

أسئلة شائعة

  • هل يجوز مسح بعض الرأس؟

    يجوز الاقتصار على مسح بعض الرأس عند فقهاء الحنفية والشافعية، بينما ذهب المالكية والحنابلة إلى وجوب مسح جميع الرأس، وقد استدلَّ كلُّ فريق بعدد من الأدلة الشرعية.

  • هل مسح الرأس ركن من أركان الوضوء؟

    نعم، إنَّ مسح الرأس يعدُّ ركنًا من أركان الوضوء، وقد بيَّن الله -عزَّ وجلَّ- ذلك في الآسة السادسة من سورة المائدة.

  • هل وضوء من ترك مسح الرأس صحيح؟

    لا يصح وضوء من ترك مسح الرأس فيه؛ إذ أنَّ مسح الرأس في الوضوء يعدُّ ركنًا من أركانه.

المراجع

  1. ^سورة المائدة: , آية 6
  2. ^islamqa.info , هل يجزئ مسح بعض الرأس في الوضوء؟ , 3/10/2022
  3. ^صحيح مسلم , مسلم، المغيرة بن شعبة، 274، صحيح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *