حكم من انكر اركان الايمان

كتابة نور محمد -
حكم من انكر اركان الايمان

حكم من انكر اركان الايمان حيث أن أركان الإيمان ستة أركان يجب الإيمان بها جميعًا و لقد وضح رسول الله صلى الله عليه وسلم حكم من أنكر أركان الإيمان، وأركان الإيمان تختلف عن أركان الإسلام حيث إن أركان الإسلام هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله والصلاة والصوم والزكاة والحج.

حكم من انكر اركان الايمان

من أنكر أركان الإيمان كافر بالله تعالى وأركان الإيمان ستة حكم إنكار أحد أركانها كأنكارها جميعها هو الكفر بالله تعالى والخروج من الملة، ذلك كإنكار أحد أركان الإسلام الخمسة وهي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله والصلاة والزكاة والصوم والحج، حيث روي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَوْمًا بَارِزًا لِلنَّاسِ، إِذْ أَتَاهُ رَجُلٌ يَمْشِي، فَقَالَ: “يَا رَسُولَ اللهِ مَا الإِيمَانُ؟” قَالَ: “الإِيمَانُ أَنْ تُؤْمِنَ بِاللهِ وَمَلَائِكَتِهِ، وَكُتُبِهِ، وَرُسُلِهِ، وَلِقَائِهِ، وَتُؤْمِنَ بِالْبَعْثِ الآخِرِ”، قَالَ: «يَا رَسُولَ اللهِ مَا الإِسْلَامُ”.

شاهد أيضًا: كم عدد اركان الايمان وما معنى الإيمان بالله

أركان الإيمان بالتفصيل

أركان الإيمان في الإسلام ستة أركان تبدأ بشهادة أن لا إله إلا الله وتنتهي بالإيمان بقضاء الله وقدره خيره وشره، وذلك ما ذكر في كتاب الله تعالى وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم، وتتمثل تلك الأركان بالأدلة القطعية الموجودة في الكتاب والسنه المطهرة فيما يلي:

  • الإيمان بالله تعالى وشهادة أنه لا إله إلا الله وحده لا شريك وأن محمدًا رسول الله صلى الله عليه وسلم بدليل قول الله عز وجل: “”اللَّهُ لَا إله إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ”.
  • الإيمان بالكتب السماوية كالتوراة والزبور والإنجيل، حيث قال الله عز وجل: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن قَبْلُ وَمَن يَكْفُرْ بِاللّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيدًا”.
  • والإيمان بالملائكة حيث قال الله عز وجل: “لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ”.
  • الإيمان بالرسل والأنبياء جميعًا، بدليل قوله تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن قَبْلُ وَمَن يَكْفُرْ بِاللّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيدًا”.
  • والإيمان باليوم الآخر، حيث قال الله تعالى: ” وَمَن يَكْفُرْ بِاللّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيدًا”.
  • الإيمان بالقضاء والقدر خيره وشره، حيث قال الله سبحانه وتعالى: “الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا”.

وفي النهاية نكون قد عرفنا حكم من انكر اركان الايمان حيث أنه من أنكر أركان الإيمان كافر بالله تعالى وأركان الإيمان ستة حكم إنكار أحد أركانها كأنكارها جميعها هو الكفر بالله تعالى والخروج من الملة، ذلك كإنكار أحد أركان الإسلام الخمسة وهي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله والصلاة والزكاة والصوم والحج.

18 مشاهدة