حوار بين شخصين عن الدراسة عن بعد

كتابة دانا تيسير - آخر تحديث: 29 أكتوبر 2020 , 20:10
حوار بين شخصين عن الدراسة عن بعد

نتطرق فيما يأتي إلى حوار بين شخصين عن الدراسة عن بعد ، فمع التوجه نحو عملية الدراسة عن بعد بسبب انتشار جائحة كورونا، صار من الصعب اللجوء إلى التعليم المباشر في المدرسة، وبات حصول الطفل على حقه بالتعليم مهددًا، وقد عملت أكثر المؤسسات التعليمية على تحويل التعليم من النمط الماشر المباشر إلى التعليم عن بعد.

حوار بين شخصين عن الدراسة عن بعد

كان الخبر مفاجئًا للجميع، فقد صدر القرار بضرورة التوجه إلى عملية التعليم عن بعد، وترك التدريس المباشر في المدرسة، وذلك لحماية الطلبة والمعلمين ووقايتهم من المرض في ظل تفاقم الوضع الوبائي في العالم.

  •  دخلت المعلمة نهلة غاضبة إلى غرفة المدرسات وتوجهت إلى زميلتها المعلمة حنان وقالت:” أسمعت يا حنان الخبر الأخير بخصوص التعليم؟ لا أستطيع التصديق إلى متى هذا الحال؟ هل سيبقى التعليم في انحدار؟! “
  • فأجابتها حنان ببرود كبير: ” لا لم أسمع، ماذا حدث هذه المرة أيضًا؟”
  •  فقالت نهلة بغضب: ” لقد أصدروا قرارًا قبل قليل بالعودة لتحويل نظام التعليم إلى نمط التعليم عن بعد.. أظن أن هذا سوف يجعل التعليم أكثر سوءًا”
  • قالت حنان: ” من فضلك إهدئي واشرحي لي وجهة نظرك، فلا أجد في ذلك القرار إلا المصلحة للطالب والمعلم، ألا ترين وضع الوباء في العالم؟!”
  •  أجابتها نهلة: ” لا أصدق كيف لا يمكن لك أن تتخيلي الوضع، أنا بالكاد أستطيع أن أجذب انتباه الطلاب وهم أمام ناظري في الصف، كيف يمكن ضبطهم وهم في منازلهم؟!”
  • قالت حنان: ” نعم، لا بد من التفاهم مع الأمهات”
  • فأجابتها نهلة: ” وهنا تكمن المشكلة أنا أدرس ما يفوق المئة طالب سيصبح لدي مئة طالب ومئة أم، وعليك أن تتفاهمي مع كل واحدة منهنّ على حدى حتى تشرحي لها الطريقة، ولن يكون هناك وقت لكل ذلك”
  • سكتت نهلة قليلًا ثم أردفت: ” ألا تعلمين أن بعض الأمهات لسن متعلمات وسيكون هذا الأمر صعب جدًا عليهن، فمن الصعب أن تعيدي الأم عشرين سنة للوراء لتجعليها تدخل المدرسة من جديد وتدرس وتساعد طفلها في حل الواجبات لمساعدة المعلمة، سيكون هذا الأمر مرهقًا على الجميع”.
  • فردت حنان: ” هوني عليك يا صديقتي.. على الأقل ستكونين في البيت وترعين شؤون منزلك”
  • قالت نهلة: ” لدي أطفال وجميعهم في المدارس، كيف تعتقدين أنني سأستطيع متابعتهم وإعطاء الدروس في نفس الوقت!”
  • أكملت نهلة: ” ثم إن بعض الطلاب لا يمتلكون هواتف ذكية ولا أجهزة حاسوب، كيف سنتعامل مع هذا الوضع.. بصراحة مطلقة، لا يمكنني لومهم بل إني أظن أن علينا مراعاتهم، لكن بهذه الطريقة سوف تضيع السنة كلها ونحن نناقش مشاكل تقنية ويترفع الطلاب إلى الصف التالي دون يستفيدوا حرفًا واحدًا”
  • تنهدت حنان قائلة: ” الله المستعان، ما الذي يجدر بنا فعله! نحن نؤدي الواجب ما استطعنا والتوفيق من رب العالمين”
  • قالت نهلة: ” صدقت يا حنان، أسأل الله أن يهون علينا، ويزيل عنا غمة هذا الوباء”.

حوار قصير بين الهاتف الذكي والكتاب في ظل التعليم الالكتروني

مع الوضع الوبائي الذي عمّ أرجاء الكرة الأرضية دار حوار قصير بين الهاتف الذكي والكتاب:

  • توجه الهاتف الذكي إلى الكتاب وقال ساخرًا: ” يا رجل أما زلت تصدق أنك خير جليس كما أخبر عنك المتنبي، أظن أنه لو رآني لما نظر إليك أصلًا، ألا ترى العالم كله يتمحور حولي هذه الأيام! ألا ترى الجميع يسارعون باقتنائي، وأنت لم يعد أحد ينظر إليك”
  • تنهد الكتاب وقال بهدوء: ” لقد سبقتك بمئات السنين فما أنت إلا فرخ هذه التكنولوجيا المستحدثة، وكلها إلى زوال”
  • ردّ الهاتف: ” لقد كنت الحل لحماية أطفال هذا العالم من المرض الذي بات يفتك بهم، فالطلاب كلهم يحضرون دروسهم من خلال شاشتي، لولاي لانتشر الوباء وخسرنا الكثير من الأرواح”
  • قال الكتاب: ” نعم، لا بد أن لك فضلًا كبيرًا في ذلك، لكن ألا تظن أنك أفقدت التعليم رونقه، لقد فقدت الكلمات قيمتها، فقد صار كل شيء افتراضي، والطلاب في تراجع، ولا بد لهم من العودة إلى الكتاب”…. سكت الكتاب قليلًا ثم أردف: ” لا أنكر فضلك يا صديقي، لكن البشر يحتاجون إلى العالم الحقيقي، يحتاجون لأن يلمسوا الأشياء زيروها بأعينهم… العالم يريد فسحة أكبر من النظر خلال شاشتك الصغيرة كي يعودوا إلى لابداع والاختراع، وإن كنت أراك تحل أزمة فعلا الآن لكن لا بد أن يكون ذلك مؤقتًا صدقني”
  • رد عليه الهاتف: ” حتى أنا لا أنكر أنني ما وجدت لولا المعلومات التي كانت تدون على صفحاتك من قبل العلماء المبدعين، إلى أن توصلوا إلى إختراعي، أنا حلّ مؤقت فعلًا وأنت الأساس، فاقبل أن نتعاول معًا لنعين هذا العالم”.

مفهوم التعليم عن بعد

التعليم عن بعد يعد من أهم الأنظمة الحديثة التي توفر للطلاب امكانية الحصول على المعلومة على الرغم من بعد المسافات بين الطالب والمعلم أو الوسيلة التعليمية، ويتمثل التعليم الالكتروني بعملية نقل للبرنامج التعليمي من مكانه الأصلي في حرم المؤسسة التعليمية ما الى مناطق متفرقة جغرافياَ. حيث بدأ التعليم عن بعد في عدد من الجامعات الأوروبية والأمريكية في أواخر القرن الماضي، فقد كانوا يقومون بارسال مواد التعليم المختلفة بالبريد إلى الطلاب، حتى أصبحت اليوم الحاجة كبيرة له في كل أرجاء العالم بسبب ظروف فيروس كورونا.

تأثير التعليم عن بعد على مستوى الطلاب

يتمثل الفرق الأساسي بين التعليم المباشر والتعليم عن بعد كما أظهرته بعض الدراسات في أن الطلاب الذين كان أداؤهم ضعيفًا بالأصل داخل المدرسة، أصبحوا الآن يقضون مزيدا من الوقت في اللعب بدلًا من الدراسة، وذلك عند مقارنتهم بأقرانهم الذين كان أداؤهم الدراسي حسن ، فقد أظهرت الاستطلاعات أن الوقت الذي يقضيه الأطفال ذوي الأداء الجيد في الدراسة تراجع بشكل كبير مع التعليم الإلكتروني، تماما كما هو الحال بالنسبة للطلاب الأقل تعليما. مما يبين ضرورة تعويض الطلاب عما ضاع منهم في دراستهم في الفترة الماضية، وإلا فإن مستقبلهم سوف يتضرر بشكل خطير.

هذا إن أهملنا البعدين الإقتصادي والإجتماعي اللذان يؤثران بشكل سلبي على عملية التعليم عن بعد، فبعض الدراسات أظهرت أن هناك بعض الأسر تحتوي على عدد من الطلاب قد يصل إلى أكثر من 5، بين طلاب جامعات وآخرون طلاب مدارس، وفي هذه الحالة فإن الأسر ذات الدخل المحدود وإن تمكنت من الربط على شبكة الإنترنت، فإن عدم إمكانية توفير أجهزة لجميع الأفراد يجعل الوضع يزداد سوءًا. وبذلك فإن الباحثين يرون أنه من الضروري أن نبذل كل ما في إمكاننا من أجل العودة إلى التعليم التقليدي في أسرع وقت.

كتبنا فيما سبق حوار بين شخصين عن الدراسة عن بعد ، وقد بينّا فيه كيف أن الآراء تختلف فيما يخص مدى جدوى التعليم عن بعد وإن كان سيعود على الطلاب بالنفع أم سيؤدي إلى تراجعهم، كما أظهرنا حوار قصير بين الهاتف الذكي والكتاب في ظل التعليم عن بعد .

3254 مشاهدة