خبر ليس في الجملة ليس الكذب صفة للإنسان المسلم

كتابة نور محمد -
خبر ليس في الجملة ليس الكذب صفة للإنسان المسلم

خبر ليس في الجملة ليس الكذب صفة للإنسان المسلم تتميز اللغة العربية باحتوائها على الكثير من القواعد النحوية التي تُعطي حكماً مختلفاً للمفردات والكلمات في الجملة، فنجد أن اعراب المبتدأ يختلف عن اعراب الخبر وهكذا، وعندما تدخل ليس في الجملة فهي تُغير من اعرابها لأنها من أخوات كان التي ترفع المبتدأ وترفع الخبر، واليكم الإجابة الصحيحة لهذا السؤال.

خبر ليس في الجملة ليس الكذب صفة للإنسان المسلم

إن خبر ليس في هذه الجملة هو صفة وهي الإجابة الدقيقة لهذا السؤال، فالكذب في الجملة هو اسم ليس مرفوع بالضمة وصفة خبر ليس منصوب مفتحة لأنه خبر مفرد، وليس من الأفعال التي تسبب تغير في اعراب الجملة ، وقد يأتي اسمها ظاهراً أو مستتراً أو ضميراً أو مصدر مؤولاً، ويكون خبرها إما مفرد أو قد يأتي خبر شبه جملة أو جملة.

شاهد أيضًا: كان صار ليس أفعال ناسخة تدخل على الجملة الإسمية فتنصب المبتدأ وترفع الخبر

أشكال ليس في الجملة

هناك اثنين من الأوجه تأتي عليهما ليس في الجملة، فقد تأتي بشكل فعل جامد ماضي وهنا تُفيد النفي، ويُطلق عليها اسم ليس النافية فهي ترفع الاسم وتنصب الخبر، مثل قولنا ليس سمير نادماً، والشكل الثاني هو أن تأتي ليس كحرف نفي، وهنا لا عمل لها في الجملة ويكون معناها مشابهاً لمعنى ما.

أما لو دخلت لا النافية على الجملة الفعلية فهي تُغير من اعرابها، مثل قوله تعالى بسورة الزمر، ( أليس الله بكافٍ عبدَه )، فنجد هنا أن دخول الهمزة على ليس يُفيد الاستفهام، ويكون اسم ليس هنا هو الله والباء يُعرب حرف جر زائد، وخبرها هو كافِ وهو خبر مجرور لفظاً لوجود الباء الزائدة، ويكون في محل نصب خبر ليس.

وفي النهاية نكون قد عرفنا أن خبر ليس في الجملة ليس الكذب صفة للإنسان المسلم هو صفة كما تعرفنا على الأشكال التي تأتي فيها كلمة ليس وموضعها وإعرابها، حيث تعتبر ليس من الأفعال الناسخة التي تغير شكل الجملة عند دخولها عليها.

73 مشاهدة