خطبة عن فضل عشر ذي الحجة ويوم عرفة 1442 / 2021

كتابة حنين شودب - تاريخ الكتابة: 5 يوليو 2021 , 13:07
خطبة عن فضل عشر ذي الحجة ويوم عرفة 1442 / 2021

خطبة عن فضل عشر ذي الحجة ويوم عرفة ، هي خطبة يتم فيها بيان فضل أيام ذي الحجة ويوم عرفة، فأيم ذي الحجة العشر الأولى هي أيامٌ خصّها لله تعالى بالفضل العظيم على غيرها من الأيام، وجعلها موسماً للطاعات والتقرّب من الله تعالى، وأعظمها يوم عرفة ويوم النحر، وفي هذا المقال سيقوم موقع محتويات بإدراج خطبة عن فضل ذي الحجة ويوم عرفة.

خطبة عن فضل عشر ذي الحجة ويوم عرفة

فيما يأتي سندرج خطبتبن الأولى عن أيام ذي الحجة وفضلها، والثانية عن فضل يوم عرفة من أيام ذي الحجة بشكل خاصّ:

خطبة عن فضل عشر ذي الحجة

إِنَّ الْحَمْدَ للهِ، نَحْمَدُهُ، وَنَسْتَعِيْنُهُ، وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا، وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا. مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ، وأهد أن لا إله إلّا الله وأهد أن محمّداً عبده ورسوله، أيا أمّة الحبيب الأعظم، أوصيكم ونفسي بتقوى الله تعالى، وأحثّكم على طاعته والمداومة على عبادته، وذكره وكره على نعمه وبعد:[1]

أيُّها المسلمون، من فضل الله تعالي على عباده أن جعل لهم مواسم للطاعات تتضاعف فيها الحسنات، وترفع فيها الدرجات، ويغفر فيها كثير من المعاصي والسيئات، فالسعيد من اغتنم هذه الأوقات وتعرض لهذه النفحات، ومن هذه المواسم العشر الأولى من ذي الحجة، وإنّ إدراك هذه العشر نعمة عظيمة من نعم الله تعالى على عبده، لأنه يدرك موسماً من مواسم الطاعة التي تكون عوناً للمسلم بتوفيق الله على تحصيل الثواب واغتنام الأجر، فعل المسلم أن يستشعر هذه النعمة، ويستحضر عظم أجر العمل فيها، ويغتنم الأوقات، وأن يُظهر لهذه العشر مزية على غيرها، بمزيد الطاعة، وهذا شأن سلف هذه الأمة، إنّها لفرصةٌ عظيمة ٌللتّوبة، وأيّها العبد المطيع غنّها لفرصةٌ لتزيد حسناتك واعمالك الصّالحة، وإنّ في هذه الأيّام يومٌ يعتق الله تعالى فيه الرّقاب، ويجيرها من نار جهنّم والعذاب، في أشدّ الأيّام يوم الحساب،  فاطلبوا رحمة الله في هذه الأيام يا عباد الله، واطلبوا العفو والمغفرة، فإنّها ليالٍ وأيّامٌ تستجاب فيها الدّعوات، وتقبل فيها الطّاعات، وتضاعف بها الحسنات، وتكفر فيها السّيئات. فانظر أخي المسلم إلى كرم الله تعالى وفضله، أم منّ علينا بالكثير من مواسم الطّاعات، وأبواب المغفرة المفتوحة أمامك أينما توجّهت، فلا تضع هذه الفرصة من يدك، واغتنم هذه الايّام بما يكون لك ذخراً ونفعاً في آخرتك.

أقول قولي هذا وأستغفر الله تعالى لي ولكم، وأسأله أن يجعلنا من المعتقين، وأن يتوفّانا مع الصّالحين، وأن يحشرنا مع الأنبياء والمرسلين، وأن يدخلنا جنّات عرضها السّموات والأرض يوم الدّين، والحمد لله ربّ العالمين.

شاهد أيضًا: وقت خطبة عرفة وأفضل وقت للدعاء في يوم عرفة

خطبة عن فضل يوم عرفة

الحمد لله الملك الحق المبين؛ ذي القوة المتين، هدى العباد صراطه المستقيم، ودلهم على شرعه القويم، وهو الولي الحميد، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ في هذه الأيام العظيمة يجتمع أهل الموسم على ذكره وشكره وحسن عبادته، ويعظمون حرماته وشعائره، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله؛ ضحى وشرع الأضحية لأمته، فهي من آكد سنته، فمن قدر عليها فلا يحرمن نفسه، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعه إلى يوم الدين، أمّا بعد:[2]

أيّها المسلمون إنّ فضائل هذه الأيام كثيرة، ولبعضها خصائص ليست لغيرها كيوم عرفة، ويوم النحر. وهذا حديث عن يوم عرفة، وما فيه من الفضائل؛ لنعلم قدره، ونعظم حرمته، ولا نهدر منه لحظة، فيوم عرفة هو يوم من أيام الأشهر المحرمة، وهو من أيام العشر المفضلة، وهو من الأيام المعلومات المذكورة في قوله تعالى: “لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ “، كما أقسم الله تعالى به في كتابه الكريم مما يدل على فضله وعظمته، فقال تعالى: وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ”، وقد قال أبو هُرَيْرَةَ رضي الله عنه فِي هَذِهِ الْآيَةِ: “الشَّاهِدُ: يَوْمَ الْجُمُعَةِ، وَالْمَشْهُودُ: يَوْمَ عَرَفَةَ، وَالْمَوْعُودُ: يَوْمَ الْقِيَامَةِ”، ويوم عرفة هو يوم كمال الدين، وتمام النعمة؛ كما في حديث عُمَرَ بْنِ الخَطَّابِ رضي الله عنه أَنَّ رَجُلًا مِنَ اليَهُودِ قَالَ لَهُ: يَا أَمِيرَ المُؤْمِنِينَ، آيَةٌ فِي كِتَابِكُمْ تَقْرَءُونَهَا، لَوْ عَلَيْنَا مَعْشَرَ اليَهُودِ نَزَلَتْ، لاَتَّخَذْنَا ذَلِكَ اليَوْمَ عِيدًا. قَالَ: أَيُّ آيَةٍ؟ قَالَ: “اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا قَالَ عُمَرُ: «قَدْ عَرَفْنَا ذَلِكَ اليَوْمَ، وَالمَكَانَ الَّذِي نَزَلَتْ فِيهِ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَهُوَ قَائِمٌ بِعَرَفَةَ يَوْمَ جُمُعَةٍ”، ويوم عرفة هو يوم عيد للمسلمين وهو يوم الحج الأعظم،  فمن فاته الوقوف بعرفة فاته الحج معذورا كان أم غير معذور، وهو يوم يباهي به الله تعالى أهل السما بأهل عرفات، كما أنّه يوم عتق من النيران، فظاهر الحديث أنه أكثر يوم في العام يعتق الله تعالى فيه خلقا من النار، والظاهر أن العتق من النار ليس خاصًا بأهل عرفة، وإنّما هو عام لهم ولغيرهم، وإن كان يرجى لأهل عرفة أكثر من غيرهم.

وعرفة أيّها المسلمون هو يوم ادعاء المستجاب، والظاهر أن فضل الدعاء ليس خاصا بالواقفين بعرفة فقط، وإن كان القبول منهم أرجى من غيرهم؛ لتلبسهم بالإحرام، ووجودهم في أطهر البقاع، وكذلك الدعاء بكلمة التوحيد الواردة في الحديث ليست خاصة بأهل عرفة، بل ينبغي أن يكثر من قولها أهل الأمصار في ذلك اليوم العظيم، وكأن الإكثار من الدعاء بكلمة التوحيد في يوم عرفة هو لتأكيد الوفاء بالميثاق الذي أخذه الله تعالى على البشر قبل وجودهم على الأرض، وهو يوم إصغار الشيطان ودحره؛ لما يرى من تنزل رحمات الله تعالى على عباده؛ وإذا كان أهل الموسم قد ظفروا بالوقوف في عرفة ركن الحج الأعظم، فإن لأهل الأمصار صوم ذلك اليوم العظيم، وصومه يكفر سنتين كما قال النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ”.

نسأل الله تعالى أن يقبل منا ومن المسلمين، وأن يكتب لنا جميعا الرحمة والمغفرة والعتق من النار، إنه سميع مجيب، وأقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.

شاهد أيضًا: هل عشر ذي الحجة افضل من رمضان

خطبة جمعة عن عشر ذي الحجة مكتوبة

الحمد لله العليم الحكيم شرّع لعباده ما فيه سعادةٌ لهم في دينهم ودنياهم، وفوزٌ لهم في آخرتهم، نحمد الله على عظيم إحسانه وجزيل كرمه وتتابع نعمه وعطائه، ونشهد أن لا إله إلا الله وأنّ محمّداً رسول الله، يا أيّها الذين آمنوا اتّقوا الله حقّ تقاته ولا تموتنّ إلا وأنتم مسلمون، واتّقوا ربّكم الذي خلقكم من نفسٍ واحدة وخلق منها زوجها وبثّ منهما رجالاً كثيراً ونساءً واتّقوا الله الذي تَساءلون به والأرحام إنّ الله كان عليكم رقيباً، أمّا بعد:[3]

فبعد أن ودّع المسلمون شهر رمضان وفرحوا بعيد الفطر، وصاموا ستّاً من شوّال، ودخلوا في الأشهر الحرم، وحلّ بهم أفض أيّام الدّنيا بالإطلاق، وهي الأيام الأولى من ذي الحجّة أو العشر الأوائل كما تُسمّى، أيّها المسلمون، لقد تقرّر في الشّريعة الإسلاميّة أنّ الجهاد هو ذروة سنام الإسلام،  وأنّه أفضل عملٍ يتقرّب به عبدٌ مسلم إلى الله بعد الشّهادتين، لكن من فضل هذه الأيّام العشر أن جعل الله فيها العمل الصّالح أفضل من الجهاد في سبيل الله، وأيّام العشر الأوائل خيرٌ من أيّام العشر الأواخر من رمضان، وللأسف الشّديد فإنّ حال المسلمين اليوم أنّهم يجهلون فضل الأيّام العشر من ذي الحجّة فلا يُسارعون فيها للخيرات.

فعلى المسلمين أن يععرفوا مكانتها ويدركوها ويتغلّوها بما هو خير، ولا يخرجوا منها إلّا وقد أدركوا منها خيراً عظيما، فالأعمال الصّالحة في العشر  الأوائل غير محصورةٍ ولا مخصوصة بعبادةٍ معيّنة، فكلّ الطّاعات والقربات إلى الله مشروعة في هذه الأيّام، فيستحبّ فيها الصلاة والصّيام والحجّ والعمرة والأضحية والذّكر وتلاوة القرآن والصّدقات، وعلى المسلمين أن يحرصوا على التّوبة فيه والرّجوع عن الذنوب والمعاصي،  والانشغال بتلاوة القرآن وذكر الله وتحميده وتهليله، أيها الأخوة المسلمون إنّ أيّام ذي الحجّة تقع في الشّهر الأخير من عامكم الهجريّ، العام الذي ستطوى صحائفه وتُغلق خزائنه وتنتهي أيّامه، فبماذا ستختمون عامكم، فالعبرة بالخواتيم، ومن حقّ هذه الأيّام على كلّ مسلم أن يتفرّغ فيها للعبادة، ويسعى ليغفر الله خطيئته ويعتق رقبته من النّار ويرفع له درجاته، وفّقنا الله وإيّاكم وجميع المسلمين لما هو خير، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين.

خطبة عن أفضل الأعمال في عشر ذي الحجة

إنّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرو أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلن تجد له وليًّا مرشدًا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك وأشهد أنّ محمد عبده ورسوله، صلّى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلّم وبارك، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الديّن، أمّا بعد:[4]

عباد الله إحمدوا الله تعالى أنّ أمدّ بأعماركم حتى أدركتم هذه الأيام المباركة، والتي هي أفضل الأيام في اهذه الحياة الدنيا، وهي أيام عشر ذي الحجة، وهي أيام فضّلها الله تعالى على سائر الأيام لشأنها العظيم، ورفع مكانتها، وأقسم الله تعالى بها في كتابه العزيز بقوله: “وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْر”، والليالي العشر هي أيام ذي الحجة العشر كما قال ابن عبّاس رضي الله عنه وأرضاه، وتحدّث الرسول عليه الصلاة والسّلام كذلك عن فضل هذه الأيم وحثّ الأمر على الإكثار من الأعمال الصالحة في هذه العشر وقد صحّ عنه قوله: “مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ”، ويعني أيام العشر، “قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ؟ قَالَ: «وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ”، وممّا حثّ عليه وأمر به من الأعمال والتي تعدّ من أفضل الأعمال التي يقوم بها المسلم في العشر الأوائل، الصّلاة على وقتها والتّبكير لها والإكثار من النّوافل فّإنّها من أفضل القربات، وكذلك الصّيام في هذه الأيّام، والصّيام من أفضل الأعمال فقد اصطفاه الله لنفسه من بين العبادات، وكان النّبيّ -صلّى الله عليه وسلم- يصوم في هذه الأيّام وخاصّةً في يوم عرفة، ويسنّ للمسلم أيضاً الإكثار من التّكبير والتّحميد والتّهليل والتّسبيح، وكلّ ما وفّق المسلم فيها إليه من الخير فهو خيرٌ له.

أسأل الله العظيم أن يجعلني وإيّاكم من الموفّقين لاستغلال العشر في كلّ عملٍ مبارك يقرّب من الله، والصّلاة والسّلام على رسول الله.

خطبة مختصرة عن فضل عشر ذي الحجة

الحمد لله ربّ العالمين، الذي وهب طريق السّعادة للمسلمين، ووعدهم بالأجر والثّواب في الدّنيا ويوم الدّين، ونشهد أن لا إله إلا الله الذي جعل للطاعات مواسم، وأنّ محمّداً عبده ورسوله خصّه بالحكمة وجوامع الكلم، أرسله رحمةً للعالمين، وحجّةً على النّاس اجمعين، أمّا بعد:

من فضل الله على عباده أن جعل لهم مواسم طاعات، يضاعف لهم فيها الحسنات ويغفر لهم فيها السّيّئات، فالسّعيد من النّاس من اغتنم هذه الأوقات، فلقد جعل الله بكرمه وفضله لهذه الأمّة الكثير من الأعمال الصّالحة التي تبارك في أعمارها، فها نحن مقبلون على مواسم الخير والطّاعات، التي يُضاعف الله بها الأجور ويمحو السّيئات، إنّها العشر الأوائل من ذي الحجّة، فإدراكها نعمةٌ عظيمة يمنّ الله بها على عباده، لأن فيها  ما يكون عوناً للمسلم على تحصيل أعظم الثّواب، فالله أقسم بها في كتابه فقال: “وَلَيَالٍ عَشْرٍ” وذلك يدلّ على عظمتها وأهميّتها، وكانت هذه الأيّام من جملة الأربعين يوماً التي واعدها الله نبيّه موسى، وفيها يتمّ أحد أركان الإسلام الخمسة وهو ركن الحجّ، فمن حجّ فأتمّ الحج عاد كبوم ولدته أمّه بلا ذنب، فالله يغفر له ما تقدّم من ذنبه، ويوم الحجّ الأكبر أحد أيّام العشر من ذي الحجّة وهو يوم النّحر، وهو أحد أعظم الأيّام وأفضلها مع يوم عرفة اليوم التّاسع من ذي الحجّة، الذي فيه تُعتق الرّقاب وتمحى الذّنوب والخطايا عن عباد الله.
أيّها المسلمون فلتحرصوا كلّ الحرص على اتّباع ما أمر الله به واجتناب ما نهى عنه، واتّباع سنّة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ففي ذلك الفوز العظيم والحمد لله ربّ العالمين.

شاهد أيضًا: خطبة جمعة عن عشر ذي الحجة

خطبة عن فضل يوم عرفة مكتوبة

الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيمًا لشأنه، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، وسلم تسليمًا كثيرًا، أمّا بعد:

عباد الله، : في يوم عرفة أخذ الله عز وجل الميثاق من ذرية آدم على أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: “أَخَذَ اللَّهُ الْمِيثَاقَ مِنْ ظَهْرِ آدَمَ بِنَعْمَانَ يَعْنِي عَرَفَةَ فَأَخْرَجَ مِنْ صُلْبِهِ كُلَّ ذُرِّيَّةٍ ذَرَأَهَا فَنَثَرَهُمْ بَيْنَ يَدَيْهِ كَالذَّرِّ ثُمَّ كَلَّمَهُمْ قِبَلاً قَالَ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ”، فيوم عرفة يوم نتذكر فيه الميثاق الذي أخذه الله علينا يوم أخرجنا من صلب أبينا آدم، وأشهدنا أن لا نشرك به شيئا، وفي يوم عرفة أكمل الله هذا التشريع، وأتم علينا النعمة، ورضي لنا الإسلام دينا، وإن يوم عرفة إخوتي يوم فخر للمسلمين، إذ لا يمكن للمسلمين في أي مكان أن يحتشدوا بهذا العدد في وقت واحد، ومن دول متفرقة، إلا في هذا المكان، وإن في هذا الاجتماع آية عظيمة على قدرة الله -سبحانه وتعالى-، إذ يسمع دعاء كل هؤلاء في وقت واحد على اختلاف ألوانهم ولغاتهم وأجناسهم، ويعطي كل واحد سؤله دون أن تختلط عليه المسائل والحاجات أو تخفى عليه الأصوات والكلمات، سبحانه هو السميع البصير، العلي الخبير، الذي يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، اللهم وفقنا لهداك واجعل عملنا في رضاك. اللهم احفظ الحجاج في حلهم وترحالهم وردهم إلى أهلهم سالمين غانمين، اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عنا سيئها لا يصرف عنا سيئها إلا أنت.

اللهم أحينا على أحسن الأحوال التي ترضيك عنا، وأمتنا على أحسن الأحوال التي ترضيك عنا، اللهم ارزقنا الثبات حتى الممات، اللهم احفظ علينا أمننا واستقرارنا، وأصلح ولاة أمرنا، وارزقهم بطانة صالحة ناصحة يا رب العالمين…

وهكذا نكون قد أدرجنا خطبة عن فضل عشر ذي الحجة ويوم عرفة، نظراً لأهميّة العشر الأوائل من ذي الحجّة ويوم عرفة وفضلها وفضل العمل فيها، فقد ورد في المقال نماذج خطب عن عشر ذي الحجّة، فيها شرحٌ تفصيلي عن فضل هذه الأيام والأجر والثّواب الذي يناله المسلم بالعمل الصّالح فيها.

المراجع

  1. ^ alukah.net , خطبة عن فضائل العشر من ذي الحجة والحج , 05-07-2021
  2. ^ alukah.net , خطبة فضل يوم عرفة , 05-07-2021
  3. ^ alukah.net , خطبة أفضل أيام الدنيا , 05-07-2021
  4. ^ alukah.net , عشر ذي الحجة , 05-07-2021
111 مشاهدة