خطبة محفلية عن نحن وذوو الاحتياجات الخاصة

خطبة محفلية عن نحن وذوو الاحتياجات الخاصة

خطبة محفلية عن نحن وذوو الاحتياجات الخاصة مقالٌ لا بدّ فيه بدايةً التعريف بالخطبة، فالخطبة هي ما يعرف باللغة أنّها ما يقال على المنبر، وهي مشتقّةٌ من المخاطبة، وأمّا في الاصطلاح فالخطبة تعني الكلام الذي يحتوي بين جنباته موعظةً وإبلاغًا، وهي من فنون الكلام الذي يقصد به التأثير بالمستعمين من الجمهور، وللخطبة أنواعٌ كثيرة منها ما يعرضه موضوع هذا المقال: الخطبة المحفليّة.[1]

الخطبة المحفلية

إنّ الخوض في سرد خطبة محفلية عن نحن وذوو الاحتياجات الخاصة يقتضي بدايةً التعريف بالخطبة المحفلية، والخطبة المحفليّة هي ما يكون من الكلام الذي يُلقى على المنابر في محافل التكريم أو التأبين لشخصٍ ما أو لمحموعةٍ من الأشخاص، وتكون الخطب المحفليّة أيضًا بقصد التهنئة بنعمةٍ ما أصابت قومًا أو فردًا، أيّ قد تكون عامّةً أو خاصّة، وحتّى أنها تستخدم في علاج المشاكل الاجتماعيّة، وغيرها من الأمور التي تصلح فيها الخطبة المحفلية.[2]

خطبة محفلية عن نحن وذوو الاحتياجات الخاصة

إنّ الحمد لله نحمده ونستعين به ونستهديه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، فمن يهده الله فهو المهتدِ ومن يضلل فلن تجد له وليًّا مرشدًا، وأشهد أن لا إله إلّا الله، وأنّ محمّدًا عبده ورسوله وصفيّه وخليله، وبعد:

إنّ ذوي الاحتياجات الخاصّة جزءٌ لا يتجزأ من الجتمع، فهم أشخاصٌ منّا ونحن أيضًا منهم، جميعنا نعيش تحت سماءٍ واحدةٍ، وعلى أرضٍ واحدة، وترفرف في سمائنا ذات الراية، ونستنشق الهواء العليل ذاته من أوطاننا، فكما لنا نحن حقوقٌ وعلينا واجباتٌ تجاه المجتمع عامةً وخاصّة، فكذلك ذوو الاحتياجات الخاصّة لهم حقوقٌ أيضًا وعليهم واجباتٌ تجاه المجتمع، وعلينا سويةً أن نقوم بواجباتنا على أكمل وجه، وعلينا أن نضع يدًا بيدٍ مع ذوي الاحتياجات الخاصّة وغيرهم، وذلك للنهوض بالمجتمع والسموّ به عاليًا بعيدًا عن المجتمعات الأخرى، فنحن نكمّل بعضنا البعض لتسمو أوطاننا، وخلاصة القول أنّ رعاية وتدريب ذوي الاحتياجات الخاصّة هي رسالة سامية، وأمانة في أعناق المجتمع، وعليه فإنّهم بدورهم قد يقدّموا ما لم يقدّمه النّاس لمجتمعاتهم من الفكر أو التطوير وما إلى ذلك من الإمكانيات التي يقدرون عليها.

حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة في الإسلام

بعد الخوض في سرد خطبة محفلية عن نحن وذوو الاحتياجات الخاصة كان لا بدّ من الخوض في نظرة الإسلام الشرعيّة لذوي الاحتياجات الخاصّة، فقد اهتمّت الشريعة بالحقوق التي تجب على المرء تجاه ذوي الاحتياجات الخاصّة، ومن هذه الحقوق:[3]

  • المساواة في حقوق العيش والحرية والعقود والتعليم وإبداء الرأي، وتوليّ الوظائف.
  • الإعفاء من الخدمات العسكرية أو القتالية التي تستوجب الدفاع عن الوطن.
  • الحرص على زيارتهم وعدم تركهم واعتزالهم لفترات زمنية طويلة.
  • التعامل معهم بالرّحمة، وذلك انطلاقًا من مبدأ الراحمون يرحمهم الله.
  • تقديم العون المادّي والمعنوي لهم ولأسرهم، والحرص على تأمين وظائف مناسبة لهم.

خطبة محفلية عن نحن وذوو الاحتياجات الخاصة مقالٌ فيه تمّ مناقشة تعريف الخطبة في اللغة والاصطلاح، وذكر أنّ الخطبة المحفليّة واحدةٌ من الأنواع الكثيرة للخطبة، وقد تمّ الخوض في تفاصيل أكثر حولها، وفيما بعد تمّ الخوض في الحديث حول حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة في الإسلام.

المراجع

  1. ^alukah.net , تعريف الخطبة , 04/10/2020
  2. ^alukah.net , الخطب المحفلية , 04/10/2020
  3. ^alukah.net , المعاق في الإسلام , 04/10/2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *