زيارة البيت الحرام في اي وقت لاداء مناسك مخصوصة

زيارة البيت الحرام في اي وقت لاداء مناسك مخصوصة

زيارة البيت الحرام في اي وقت لاداء مناسك مخصوصة هو موضوع مقالنا اليوم، فيعد الحج هو أحد أركان الإسلام الخمسة التي تتمثل في شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، وإقامة الصلاة، وإتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلًا فالحج هو قصد البيت الحرام لداء مناسك معينة، ومحددة بينها لنا رسولنا الكريم صلى الله عليه، وسلم، ولكن له وقت وموعد محدد في كل عام أما بالنسبة للعمرة فهي بلا موعد محدد فتتمثل في قصد البيت الحرام لأداء مناسك معينة في أي وقت.

زيارة البيت الحرام في اي وقت لاداء مناسك مخصوصة

يقوم المسلم بزيارة بيت الله الحرام لأداء مناسك الحج، أو العمرة، ولكن هناك مواقيت معينة للحج، وأماكن لا بد من زيارتها لتكتمل مناسكه، وقام نبي الله محمد صلى الله عليه، وسلم بشرح هذا الأمر عملي، وتعليمه للصحابة رضي الله عنهم، ونحن من بعدهم.

  • والإجابة على هذا اللغز تتمثل في (العمرة).
  • حيث أنها العبادة التي يتوجه فيها المسلم إلى البيت الحرام لأداء مناسك محددة في أي وقت يريده على مدار العام.

شاهد أيضًا: قصد مكه المكرمه في وقت معين لاداء مناسك مخصوصه

تعريف العمرة وحكمها

للعمرة مفاهيم، ومناسك محددة منها:

  • مفهوم العمرة في اللغة: هي القصد، أو الزيارة.
  • بينما مفهوم العمرة في الشرع: هي زيارة المسلم لبيت الله الحرام من أجل العبادة، والتقرب إلى الله عز، وجل، ويتم ذلك عن طريق إخلاص النية لله تبارك، وتعالى في هذه الزيارة، والقيام بالمناسك على أكمل وجه.
  • فيطوف بالبيت الحرام سبعًا، ويسعى بين الصفا، والمروة سبعًا.
  • كما يلتزم بالشروط التي حددها رسول الله صلى الله عليه، وسلم في سنته قبل أداء العمرة المتمثلة في: الإحرام، وحلق الشعر، أو تقصيره.
  • وتعد العمرة سُنة عن النبي صلى الله عليه، وسلم، ويرى البعض أنها من المناسك المشروعة، والواجبة.
  • وورد في كتاب الله عز، وجل في سورة البقرة: “وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ۚ “ فيُمكن للفرد القيام بها مرة واحدة في العمر، أو أكثر من مرة فهذا يتوقف على حسب القدرة الصحية، والمالية فإذا تمكن من القيام بها أكثر من مرة جعلها الله في ميزان حسناته، وله عظيم الأجر، والثواب.
  • ومن فضل العمرة تكفير الذنوب فعن أبي هريرة رضي الله عنه أَنَّ رسولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، قالَ: “العُمْرَة إِلَى العُمْرِة كَفَّارةٌ لِمَا بيْنهُما، والحجُّ المَبرُورُ لَيس لهُ جزَاءٌ إلاَّ الجَنَّةَ” متفقٌ عليهِ.

شاهد أيضًا: طريقة حجز العمرة .. كيفية التسجيل في تطبيق اعتمرنا

وإلى هنا نكون قد أجبنا عن زيارة البيت الحرام في اي وقت لاداء مناسك مخصوصة، ففرضت العمرة في السنة التاسعة من الهجرة، وتعتبر من العبادات التي لها أجر عظيم، وليس لها وقت خاص بها بل يُمكننا أدائها في أي وقت على مدار العام في ماعدا وقت الحج لأنه مُخصص لفريضة الحج فقط، وهذا من فضل الله علينا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موقع محتويات