سبب حدوث ثقوب في الامعاء

سبب حدوث ثقوب في الامعاء

سبب حدوث ثقوب في الامعاء وأهم الأعراض المرافقة لها؟، سيتم التطرق في هذا المقال من خلال موقع محتويات إلى كامل المعلومات المتعلقة بانثقاب الأمعاء الذي يعتبر من الاضطرابات الخطيرة والشائعة نوعًا ما، ويترافق ذلك مع مجموعة من الأعراض الصارخة التي تقلق المريض وتدفعه إلى استشارة الطبيب على الفور للحصول على التدابير العلاجية المناسبة، فما سبب حدوث ثقوب في الأمعاء؟ هذا ما سيتم ذكره في السطور القادمة.

ما هو ثقب الأمعاء

يمكن تعريف ثقب الأمعاء بأنه حالة مرضية خطيرة تنتج عن وجود مرض أو اضطراب غير معالج داخل الأمعاء، وبالتالي يمكن القول بأنه أحد المضاعفات المرافقة لاضطرابات هضمية أخرى موجودة سابقًا لدى المريض، يبدأ تشكّل الثقب في الغشاء المخاطي البطن للأمعاء، ثم يتطور ليشمل كامل الجدار العضلي، ويترافق ذلك مع خروج المواد الغذائية والعصارات الهضمية إلى تجويف البطن، فيحدث شلل في الأمعاء التي تصبح عاجزة عن التقلص والحركة بعد التعرض للمواد السابقة، وبما أن الأمعاء (وخاصةً الغليظة منها) تحتوي على أنواع مختلفة من الجراثيم بشكل طبيعي، فإن انثقابها سيسبب وصول العوامل الممرضة السابقة إلى التجويف البطني وحدوث حالة تُسمى بالتهاب الصفاق الذي يعتبر حالة إسعافية خطيرة قد تودي بحياة المريض في حال عدم اتخاذ الإجراءات المناسبة والسريعة.

سبب حدوث ثقوب في الامعاء

سبب حدوث ثقوب في الامعاء وأهم الأمراض المرافقة لها، يمكن تلخيص سبب حدوث ثقوب في الامعاء بما يلي:[1]

  • التهاب الرتوج: تُعرف الرتوج بأنها اتساع إصبعي الشكل في جدار الأمعاء، بينما التهاب الرتوج عبارة عن حالة مرضية تترافق بوجود تكاثر جرثومي في الغشاء المخاطي للرتج الذي يصبح هشًّا ورقيقًا بفعل العملية الالتهابية لينثقب في النهاية.
  • القرحة الهضمية: إن القرحة الهضمية عبارة عن تآكل في الغشاء المخاطية المبطن للمعدة أو الأمعاء، وقد ينتج عن وجودها مجموعة من المضاعفات كالنزف والانثقاب؛ مما يزيد شدة الأعراض والألم لدرجة كبيرة.
  • أمراض الأمعاء الالتهابية: تشمل أمراض الأمعاء الالتهابية كل من مرض كرون والتهاب القولون التقرحي، وهي عبارة عن أمراض مناعية ذاتية تصيب الجهاز الهضمي بشكل خاص مسببةً أعراض متنوعة كالنزف والانثقاب وغيرها، بالإضافة إلى وجود مجموعة من المضاعفات في أجهزة أخرى في الجسم.
  • انسداد الأمعاء: يمكن أن ينتج انسداد الأمعاء عن وجود عائق مكانيكي (كالبراز الصلب القاسي) داخل لمعتها وهذا السبب الأشيع، كما قد ينتج عن شلل الأمعاء وتوقف حركاتها؛ مما يقود إلى النتيجة ذاتها، ويترافق انسداد الأمعاء مع تجمع الطعام في المنطقة السابقة للانسداد، فتتوسع نتيجة لذلك وقد تنثقب.
  • التهاب المرارة: يترافق التهاب المرارة مع مجموعة من الأعراض والمضاعفات ويعتبر انثقاب الأمعاء أحدها.
  • سرطان الأمعاء: يمكن أن ينشأ سرطان الأمعاء على حساب الجدار الذي يصبح هش وسهل الانثقاب، وتعتبر هذه الحالة خطيرة جدًا نظرًا لإمكانية انتشار الخلايا السرطانية عبر الثقب إلى باقي الأعضاء في التجويف البطني.
  • الإجراءات العلاجية: قد تكون الإجراءات العلاجية في بعض الحالات هي سبب حدوث ثقوب في الامعاء، ومن أهمها العمليات الجراحية على الأمعاء والعلاجات الشعاعية والكيميائية للحالات السرطانية التي يمكن أن تسبب ضعف وثقب في جدار الأمعاء.
  • ابتلاع جسم غريب: يبتلع بعض المرضى الأجسام الغريبة الحادة عن طريق الخطأ؛ مما يسبب حدوث مجموعة من المضاعفات الخطيرة كانثقاب الأمعاء ووصول المادة الغريبة إلى التجويف البطني.
  • ابتلاع المواد الكاوية: قد يبتلع الأطفال أو المسنين أو المتخلفين عقليًا المواد الكاوية (الحامضية أو القلوية)، ومن الجدير بالذكر بأن هذه المواد تتفاعل مع خلايا الكائن الحي مسببةً أعراض كثيرة ويعتبر الانثقاب أشيعها.

أعراض حدوث ثقوب في الأمعاء

بعد الحديث عن سبب حدوث ثقوب في الامعاء سيتم التطرق إلى الأعراض المرافقة للاضطراب السابق، ومن أهمها:[2]

  • آلام شديدة ومفاجئة وغير محمولة في منطقة البطن، ويختلف توضع الألم باختلاف مكان الانثقاب الذي يتركز في المنطقة المتوسطة من البطن عند انثقاب الأمعاء الدقيقة، بينما يتوضع الألم في المنطقة السفلية من البطن في حال إصابة الأمعاء الغليظة.
  • الغثيان والإقياء حيث يشعر المريض بحاجة ملحّة للإقياء الذي يزيد وضع المريض سوءًا.
  • الشعور بحرارة في الجسم، وقد تحدث القشعريرة، وينتج ذلك عن حالة الشدّة التي يمر بها الجسم بالإضافة إلى الألم.
  • انتفاخ البطن بشكل مُلفت، ويمكن أن يكون ذلك بسبب خروج المواد الغذائية إلى التجويف البطني.

شاهد أيضًا: ما هو القولون العصبي وأهم أسبابه وأعراضه

أعراض التهاب الصفاق المرافق لثقب الأمعاء

يعتبر التهاب الصفاق مضاعفة خطيرة من مضاعفات انثقاب الأمعاء، ويتظاهر بالأعراض التالية:

  • الألم الشديد الذي ينتشر في كامل منطقة البطن، ويزداد هذا الألم بشكل واضح عند الكلام أو السعال أو الحركة.
  • تصلب البطن الذي يصبح كالخشبة عند جسه، ويعتبر ذلك علامة مهمة من علامات التهاب الصفاق.
  • انخفاض ضغط الدم المترافق مع تسارع ضربات القلب.
  • ضيق النفس، فيشعر المريض بصعوبة كبيرة في التنفس وكأن الهواء الموجود حوله غير كافي له.
  • الإمساك المزمن وعدم القدرة على التبرز بسبب شلل الأمعاء الناتج عن التهاب الصفاق.
  • الدوخة والدواء حيث يشعر المريض بأن منهكاً وغير قادر على الحركة أو القيام بأي نشاط بدني.

تشخيص ثقوب الأمعاء

هناك العديد من الاستقصاءات والفحوص الطبية التي تساعد الطبيب على تشخيص ثقوب الأمعاء مثل:

  • الصورة الشعاعية البسيطة: تؤكد الصورة الشعاعية البسيطة وجود ثقب الأمعاء من خلال إظهار وجود الغازات والمواد الغذائية داخل التجويف البطني.
  • التصوير الطبقي المحوري: يعتبر التصوير الطبقي المحوري (الأشعة المقطعية) أكثر دقة من الوسيلة السابقة حيث يساعد على كشف مكان الانثقاب بدقة.
  • التحاليل الدموية: تساعد التحليل الدموية على تأكيد وجود حالة التهابية (التهاب الصفاق) في الجسم أو نفيها.
  • التنظير الهضمي: على الرغم من دقة المعلومات التي يمكن الحصول عليها عن طريق التنظير الهضمي، إلا أن إجراءه غير محبّذ في حال انثقاب الأمعاء، وبالتالي يلجأ الطبيب إليه في حالات خاصة فقط.

مضاعفات حدوث ثقوب في الأمعاء

يكن أن ينتج عن انثقاب الأمعاء مجموعة من المضاعفات الخطيرة التي قد تودي بحياة المريض في حال الإهمال وعدم القيام بالتدبير المناسب، ومن أهم هذه المضاعفات:[3]

  • تطور خراج في البطن بسبب خروج العوامل الممرضة من الأمعاء إلى تجويف البطن.
  • التهاب الصفاق الذي يعتبر من المضاعفات الشائعة والخطيرة في الوقت ذاته.
  • عدم التئام الثقب أو عدم نجاح العلاج، فيعاني المريض من اضطراب في التغذية وكسب الوزن، بالإضافة إلى الخلل في جهاز المناعة الناتج عن سوء في التغذية.

علاج ثقوب الأمعاء

سيتم التطرق في هذه الفقرة إلى علاج ثقوب الأمعاء وذلك بعد ذكر سبب حدوث ثقوب في الأمعاء وأهم الأعراض والمضاعفات المتعلقة بها، ومن التدابير العلاجية المتبعة:

  • نقل المريض إلى المشفى بالسرعة القصوى.
  • تحذير المريض من تناول أي شيء عن طريق الفم كالطعام والشراب أو الدواء.
  • وضع قثطرة وريدية للمريض وتسريب السوائل التي تساعد على دعم المريض وتجعله أكثر استعدادًا للجراحة.
  • إدخال المريض إلى غرفة العمليات لإجراء العمل الجراحي المناسب.
  • إعطاء المضادات الحيوية وريديًا للوقاية من حدوث المضاعفات الخطيرة كخراج البطن والتهاب الصفاق.
  • إعطاء المسكنات (بشكل وريدي) التي تحسن الحالة العمة للمريض وتخفف ألمه.

وهنا ينتهي المقال حيث تمت الإجابة عن سؤال سبب حدوث ثقوب في الامعاء، كما تم التطرق إلى أهم أعراض ثقوب الأمعاء والمضاعفات المرافقة لها بالإضافة إلى وسائل تشخيص الاضطراب السابق، وأخيرًا تم ذكر التدابير العلاجية المناسبة عند حدوث ثقوب في الأمعاء.

المراجع

  1. ^ webmd.com , What Is Gastrointestinal Perforation? , 28/06/2022
  2. ^ healthline.com , Gastrointestinal Perforation , 28/06/2022
  3. ^ verywellhealth.com , Understanding a Bowel Perforation , 28/06/2022
122 مشاهدة