سفر البخاري وتنقلة لجمع الأحاديث وتدقيق في مصادرها دليل على

كتابة اية محمد - تاريخ الكتابة: 8 أكتوبر 2021 , 00:10
سفر البخاري وتنقلة لجمع الأحاديث وتدقيق في مصادرها دليل على

سفر البخاري وتنقلة لجمع الأحاديث وتدقيق في مصادرها دليل على هو سؤال سيتم توضيح إجابته من خلال سطور هذا المقال، فإنَّ البخاري هو أحد بحور العلم في الأمة الإسلامية، وهو أحد أهم الباحثين في علم الحديث، ومن خلال هذا المقال سنقوم بالعريف بمن هو البخاري، وسنذكر على ماذا يدل كثرة سفره وتنقله وتدقيقه في مصادر المعلومات، كما سنذكر أهمية طلب العلم في الإسلام.

الإمام البخاري

هو محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بردزبة، أبو عبد الله البخاري، ولد في أوزبكاستان في مدينة تُسمى بُخارى، توفي والده وهو طفل صغير ونشأ وهو يتيم الأب، نشأ الإمام البخاري على حب طلب العلم والسعي في البحث عنه، فقد بدأ في حفظ القرآن الكريم والحديث الشريف وهو ابن العشر سنوات، كما كان كثير الحرص على حضور مجالس وحلقات العلم، وسعى منذ صغره إلى التمييز بين الأحاديث الصحيحة والضعيفة والموضوعة، فكان من أعظم وأفقه علماء الأمة الإسلامية.[1]

سفر البخاري وتنقلة لجمع الأحاديث وتدقيق في مصادرها دليل على

سفر البخاري وتنقلة لجمع الأحاديث وتدقيق في مصادرها دليل على ضرورة البحث عن مصدر المعلومة الصحيحة وأهمية التأكد من صحَّة الأحاديث قبل تداولها، فقد كان الإمام البخاري كثير السفر والتنقل بهدف البحث عن المعلومة الصحيحة، كما زار أغلب البلدان والأقطار العربية والإسلامية، وذلك بهدف سماع أقوال العلماء الذين كانوا هم مصدر المعلومة وأصحاب الأحاديث، وقد قال الإمام البخاري: “كتبت عن ألف وثمانين نفساً ليس فيهم إلا صاحب حديث”، وذلك دليل على كثرة ترحاله في سبيل التأكد من صحَّة المعلومة وصحَّة الحديث.[2]

شاهد أيضًا: ما الدليل على ان العلم الشرعي طريق موصل الى الجنة

صفات الإمام البخاري

إنَّ الإمام البخاري هو أهم وأبرز العلماء الذين يحثوا في الحديث الشريف والفقه الإسلامي، ومن أبرز صفات الإمام البخاري نذكر:

  • حب العلم: فقد نشأ البخاري وهو مُقبل على العلم مُحبٌ له، كثير السفر والتنقل في سبيله.
  • قوة الحفظ: فقد ورد عنه أنَّه كان ينظر إلى الكتاب مرّة واحدة فيحفظه بعدها.
  • أمير المؤمنين في الحديث: فقد اشتهر بقوة حفظه للأحاديث وقدرته على تفصيل وبيان أسانيد الأحاديث وفرز الحديث الصحيح من الحديث الضعيف.
  • الجدية في العلم: حيث كرَّس حياته لطلب العلم، ودراسة الحديث الشريف، وكان ينهض من نومه كثيرًا ليدوّن أفكاره وخواطره.
  • الكرم والسخاء: اشتهر البخاري بكرمه وسخائه، حيث كان كيسه لا يفارقه، دائم الإنفاق على صاحب الحاجة وخصوصًا من هم من أهل الحديث.

وبهذا نكون قد وصلنا إلى ختام المقال الذي بيَّن أنَّ سفر البخاري وتنقلة لجمع الأحاديث وتدقيق في مصادرها دليل على أهمية السعي في البحث عن لمعلومة الصحيحة، كما عرَّف بالغمام البخاري، بالإضافة إلى ذكر بعض صفاته.

المراجع

  1. ^ wikiwand.com , محمد بن إسماعيل البخاري , 07/10/2021
  2. ^ islamstory.com , الإمام البخاري , 07/10/2021
23 مشاهدة