سنة الفجر قبل او بعد

كتابة أيوب شامية -
سنة الفجر قبل او بعد

سنة الفجر قبل او بعد هو الموضوع الّذي ستناوله هذا المقال، حيث أنّ صلاة الفجر من أعظم الصّلوات الّتي قد كتبها الله تعالى على المسلمين، وفيها الفضل العظيم والأجر الكبير الّذي يناله من داوم وثابر على صلاتها في وقتها، وفي موقع محتويات سنتعرّف على سنة الفجر ووقتها وحكمها وفضلها.

وقت صلاة الصبح

إنّ صلاة أو صلاة الصّبح من الصّلوات المكتوبة والمفروضة على المسلم في كلّ يوم، وصلاة الفجر من أعظم الصّلوات عند الله تبارك وتعالى، ولقد جعل الله تعالى لهذه الصّلاة الفضل العظيم والأجر الجزيل، وأمّا عن وقت صلاة الصبح، فقد بيّن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أوقات الصّلوات المفروضة، وفي الحديث الّذي يذكر ذلك قال عليه الصّلاة والسّلام: “ووَقْتُ صَلاةِ الصُّبْحِ مِن طُلُوعِ الفَجْرِ ما لَمْ تَطْلُعِ الشَّمْسُ، فإذا طَلَعَتِ الشَّمْسُ فأمْسِكْ عَنِ الصَّلاةِ، فإنَّها تَطْلُعْ بيْنَ قَرْنَيْ شيطانٍ”.[1] فالمسلم يصلّي الفجر بعد أن يرى طلوع الفجر الصّادق، وبعد أن يؤذّن المؤذن وينادي للصّلاة، ويصلّي الفجر، ويستمرّ وقت هذه الفريضة حتّى تطلع الشمس، فمن فاتته صلاة الفجر في وقتها فلا يجوز له صلاتها أثناء طلوع الشّمس، وذلك وقت طلوع الشّمس من الأوقات الّتي نهى رسول الله عن الصّلاة فيها، وعلى المسلم أن ينتظر عشر دقائق أو خمس عشرة دقيقة ثمّ يصلّي الفجر ويقضيه.[2]

شاهد أيضًا: دعاء بعد صلاة الفجر وفضل الدعاء بعد صلاة الفجر

سنة الفجر قبل او بعد

تُصلّى سنّة الفجر قبل صلاة الفجر وليس بعده، فقد أمرنا رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بالصّلاة على الصّفة الّتي رأيناه يُصلّي عليها، قال عليه الصّلاة والسّلام: “صلُّوا كما رأيتُموني أصلِّي”. [3] ولقد كان رسول الله يصلّي سنة الفجر ركعتان قبل أن يصلّي الفرض، وقد كان يصلّيها بعد النّداء الثّاني للفجر وليس قبله، قال السّيدة عائشة رضي الله عنها: “صَلَّى النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ العِشَاءَ، ثُمَّ صَلَّى ثَمَانِيَ رَكَعَاتٍ، ورَكْعَتَيْنِ جَالِسًا، ورَكْعَتَيْنِ بيْنَ النِّدَاءَيْنِ، ولَمْ يَكُنْ يَدَعْهُما أَبَدًا”.[4] وهذا الحديث يشير إلى أنّ الرّكعتان النّافلة كان رسول الله يصلّيهما قبل أن يصلّي فرض الفجر، ويمكن للمسلم أن يتأسّى برسول الله فيخفّف هاتين الرّكعتين، فالنّبيّ كان يخفّفهما وقد سنّ ذلك للمسلمين، ولقد ثبت ذلك في سنّته الشّريفة، ويسن عند الشّافعية والحنابلة للمسلم أن يضطجع بعد أن يصلّي ركعتي سنّة الفجر حتّى يقيم المؤذّن الصّلاة، وقال بعض أهل العلم لا يجوز له الاضطجاع، والله أعلم.[5]

شاهد أيضًا: دعاء القنوت في صلاة الفجر مكتوب

حكم صلاة سنة الفجر

إنّ سنة الفجر لهي من أعظم وأهمّ السنن الرّواتب الّتي سنّها النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- وآكدها على المسلمين، ولقد اتّفقت على ذلك المذاهب الفقهيّة الأربعة المالكيّة والحنفيّة والشّافعيّة والحنابلة، وإنّ عائشة رضي الله عنها قالت: “لَمْ يَكُنِ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ علَى شيءٍ مِنَ النَّوافِلِ أشَدَّ منه تَعَاهُدًا علَى رَكْعَتَيِ الفَجْرِ”،[6] وحرصه -صلّى الله عليه وسلّم- على صلاة هاتين الرّكعتين دليلٌ على أنّهما من السّنن المؤكّدة، ودليلٌ كذلك على أهميّتهما وفضلهما العظيم عند الله تبارك وتعالى، ويسنّ للمسلم عند صلاة هاتين الرّكعتين أن يقرأ في الرّكعة الأولى سورة الكافرون، وفي الثّانية يقرأ سورة الإخلاص، أو أن يقرأ غيرهما من آيات الله تعالى ولا حرج عليه بذلك.

شاهد أيضًا: الجلوس بعد صلاة الفجر حتى الشروق للنساء

حكم قضاء سنة صلاة الفجر

قد شرّع الإسلام الحنيف للمسلم أن يقضي سنّة الفجر وما يفوته من السّنن الرّواتب، فقد كان رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يقضي السّنن الرّواتب إذا فاتته، وقال النّبيّ صلى الله عليه وسلّم: “مَن نَسِيَ صَلَاةً فَلْيُصَلِّ إذَا ذَكَرَهَا، لا كَفَّارَةَ لَهَا إلَّا ذلكَ {وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي} [طه: 14]. قَالَ مُوسَى: قَالَ هَمَّامٌ: سَمِعْتُهُ يقولُ: بَعْدُ: وأَقِمِ الصَّلَاةَ للذِّكْرَى”،[7] واختلف أهل العلم في قضاء السّنن الرواتب في أوقات النّهي، فمنهم من قال يجوز قضاؤها في وقت النّهي، ومنهم من حرّم صلاتها في وقت النّهي، عمومًا يُستحبّ لمن فاتته سنّة الفجر أن يقضيها إمّا بعد صلاة الفجر مباشرةً أو أن يؤخّرها إلى ما بعد طلوع الشّمس فيصلّيها مع صلاة الضّحى، والله أعلم.[8]

شاهد أيضًا: الجلوس بعد صلاة الفجر حتى الشروق للنساء

فضل سنة صلاة الفجر

سنّة الفجر من السّنن المؤكّدة عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- والّتي لم يكن يتركها لا في السّفر ولا في الحضر، ومحافظة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- على هذه السّنة في كلّ الأحوال، دليلٌ على أهميّتها وعِظم شأنها، وقد ورد في فضلها قوله صلّى الله عليه وسلّم: “ركعتا الفجرِ خيرٌ من الدُّنيا وما فيها”.[9] فركعتا الفجر من الصّلوات العظيمة الّتي يكتب الله تعالى فيها للمسلم عظيم الأجر والفضل الكثير من عنده سبحانه، والله أعلم.[10]

شاهد أيضًا: هل يجوز صلاة الفجر بعد طلوع الشمس

هل يجوز صلاة السنة بعد الفجر؟

يجوز للمسلم حسبما ورد عن أهل العلم أن يصلّي ركعتي السّنة بعد ركعتيّ الفرض في حال ضيق الوقت وخشية ضياع الصّلاة وفوات وقتها، فيجوز له أن يتركها ويصلّي الفريضة، فإن بقي وقتٌ صلّاها، وإن لم يبقَ قضاها بعد طلوع الشّمس، وهذا هو الصّحيح، وتأخيرها إلى ما بعد صلاة الفجر لمن ضاق وقته ليس فيه حرجٌ ولا إثمٌ بإذن الله تبارك وتعالى.[11]

شاهد أيضًا: كيف تعين نفسك على أداء صلاة الفجر في وقتها

هل يجوز صلاة الفجر قبل أذان الفجر

قال الله تعالى في محكم تنزيله: {إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا}.[12] أي أنّ الصّلاة لها مواقيتها ومواعيدها المحدّدة الّتي لا يجوز للمسلم أن يقدّم الصّلاة عليها أو يأخرها بغير عذرٍ شرعيّ، وبيّن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أوقات الصّلوات الخمسة متى تبدأ ومتى تنتهي، وصلاة الفجر تبدأ منذ طلوع الفجر الصّادق، فلا يجوز للمسلم أن يصلّي الفجر قبل موعدها، أي قبل طلوع الفجر الصّادق، وعلى من صلّاها متعمّدًا أن يقضيها لأنّ صلاته باطلة، أمّا من كان جاهلًا بالحكم فلا حرج عليه بإذن الله، والله أعلم.[13]

شاهد أيضًا: كيف أيقظ أولادي لصلاة الفجر

هنا نختتم مقالنا سنة الفجر قبل او بعد والّذي قد قدّمنا فيه تفصيلًا لحكم سنة الفجر ومتى تكون ووقتها وفضلها وحكم قضائها، كذلك تحدّثنا فيه عن صلاة الفجر ووقتها، كذلك تمّ ذكر حكم تقديم الصّلاة أو تأخيرها عن موعدها ووقتها.

المراجع

  1. ^ صحيح مسلم , مسلم/عبد الله بن عمرو/612/صحيح
  2. ^ islamweb.net , وقت صلاة الصبح , 17/01/2022
  3. ^ البدر المنير , ابن الملقن/مالك بن الحويرث/4/600/ثابت
  4. ^ صحيح البخاري , البخاري/عائشة أم المؤمنين/1159/صحيح
  5. ^ dorar.net , سُنَّةُ الفَجرِ , 17/01/2022
  6. ^ صحيح البخاري , البخاري/عائشة أم المؤمنين/1169/صحيح
  7. ^ صحيح البخاري , البخاري/عائشة أم المؤمنين/1169/صحيح
  8. ^ dorar.net , حُكمُ قَضاءِ السُّننِ الرَّواتبِ , 17/01/2022
  9. ^ صحيح الترمذي , الألباني/عائشة أم المؤمنين/416/صحيح
  10. ^ fatawapedia.com , فضل سنة الفجر , 17/01/2022
  11. ^ islamweb.net , حكم أداء سنة الفجر بعد الفريضة , 17/01/2022
  12. ^ سورة النساء , الآية 103
  13. ^ islamweb.net , حكم الصلاة قبل وقتها , 17/01/2022
206 مشاهدة