شرع الله الصيام لحِكَمة وهي

كتابة ايمان مشاقبة -
شرع الله الصيام لحِكَمة وهي

شرع الله الصيام لحِكَمة وهي واحدة من الحكم العظيمة التي ذكرها الله تعالى في كتابه العزيز، فالصيام أحد الفرائض المهمة التي فرضها الله تعالى على عباده شهر كامل كل سنة، وفي مقالنا التالي سوف نتعرّف على السبب في تشريع الله تعالى للصيام، وسنتعرّف أيضًا على آداب الصيام.

شرع الله الصيام لحِكَمة وهي

شرع الله الصيام لحِكَمة وهي تقوى الله سبحانه وتعالى، والدليل على ذلك قوله تعالى: {يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}[1]، ومعنى (لعلكم تتقون) هو: حصول التقوى لكم أيها المسلمين، وقال الإمام ابن كُثير: لأن الصيام فيه تزكية للروح والبدن، وتضييق لمسالك الشيطان، ومعنى التقوى هو أن تجعل بينك وبين عذاب الله وقاية، وعرّف ابن مسعو التقوى بأنها: أن يُطاع الله فلا يُعصى، وأن يُذكر فلا يُتسى، وأن يُشكر فلا يُكفر، وعرّفها علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنها: الخوف من الله تعالى، والعمل بالتنزيل، والرّضا بالقليل، والإستعداد ليوم الرحيل، وفسّر بعض علماء الأمة التقوى بأنها: الخشية من الله حق الخشية، ولكي يؤتي الصوم النتيجة المرجوّة منه، لا بدّ للصائم أن يلتزم بآداب الصيام، وأن يتجنّب ما يُفسد صيامه ويخدشه.[2]

شاهد أيضًا: حكم من فعل شيئا من مفسدات الصيام من غير رخص شرعية فعليه

من آداب الصيام

من أهم آداب الصيام التي يجب أن يلتزمها المسلم هي:[3]

  • الدعاء عند رؤية الهلال: فقد كان النبي إذا رأى الهلال يقول: (كانَ رسولُ اللهِ إذا رأى الهلالَ قالَ : اللهُ أكبرُ ، اللَّهمَّ أَهِلَّهُ علينا بالأمنِ والإيمانِ ، والسَّلامةِ والإسلامِ ، والتَّوفيقِ لما تحبُّ، وَترضَى ، ربُّنا وربُّكَ اللهُ)[4].
  • إخلاص النيّة: هي من أهم آداب الصيام التي يجب أن نلتزمها.
  • الإكثار من الصدقات: ففي الصيام يجب الإكثار من التصدّق على الفقراء والمحتاجين لأنهم بأمس الحاجة لذلك.
  • قول الصائم إذا شُتم: إني صائم: فإذا تعرّض المسلم لنوع من السب والشتم عليه إني صائم.
  • تعجيل الفطر: فمن السنة تعجيل الفطر في رمضان.
  • الإفطار على الرّطب: فقد كان النبي يُفطر على رطبات أو تمرات قبل أن يُصلّي.
  • الإكثار من تلاوة القرآن: لأنه في رمضان تتضاعف الأجور وتزيد الحسنات.
  • الدعاء أثناء الصيام: فالصائم لا تردّ دعوته حتى يفطر.
  • عدم ترك السحور: لأن السحور فيه البركة، وهو سنّة عن النبي.

شاهد أيضًا: من فعل أحد مفسدات الصيام ناسيا فصيامه

في نهاية مقالنا نكون قد تعرّفنا على السبب في شرع الله الصيام لحِكَمة وهي تقوى الله عزّ وجل، فالتقوى هي التقوى هو أن تجعل بينك وبين عذاب الله وقاية، وعرّف ابن مسعو التقوى بأنها: أن يُطاع الله فلا يُعصى، وأن يُذكر فلا يُتسى، وأن يُشكر فلا يُكفر، وتعرّفنا على آداب الصيام.

المراجع

  1. ^ البقرة , 183
  2. ^ islamweb.net , الحكمة من الصيام , 21/1/2022
  3. ^ alukah.net , من آداب الصيام , 21/1/2022
  4. ^ الكلم الطيب , عبدالله بن عمر، الألباني، الكلم الطيب 162،صحيح بشواهده
235 مشاهدة