شروط الذبح على المذهب الشيعي

كتابة ايمان مشاقبة -
شروط الذبح على المذهب الشيعي

الذبح على المذهب الشيعي هناك عدد من الشروط التي يجب توافرها عند الذبح على المذهب الشيعي، فهناك شروط وضعها الإسلام للذبح الحلال ويجب على المسلمين الالتزام بها، وفي مقالنا التالي سوف نتعرّف على الذبح في المذهب الشيعي طريقته وشروطه؟

الذبح على المذهب الشيعي

من أهم الشروط التي يجب أن يلتزم بها الذابح في المذهب الشيعي هي:[1]

  • أن يكون الذّابح مسلمًا، سواءً كان رجل أو امرأة، فلا تحلّ ذبيحة غير المسلم، حتى الكافر الكتابيّ حتى وإن سمّى على الذبيحة.
  • أن يكون الذّبح بالحديد، فلا يكفي الذّبح بغيره حتى الحديد المخلوط بالكروم ونحوه أو الستيل، ومن ذبح بغير الحديد غير عالم بالحكم حلّت ذبيحته، وإذا لم يوجد الحديد جاز ذبحها بكل ما يقطع العروق من الزجاج والحجارة الحادّة ونحوهما.
  • الاستقبال بالذبيحة إلى القبلة، ويتحقق الاستقبال فيما إذا كان الحيوان قائمًا أو قاعدًا بما يتحقق باستقبال الرقبة والبطن، وإذا كان جالسًا فيكون القبلة باستقبال النحر والبطن، ولا يعتبر استقبال الوجه واليدين، ولا يجوز الذبح على غير القبلة متعمدًا، ولكن لا بأس بتركه إن كان الشخص ناسيًا أو جاهلاً، أو لعدم التمكّن من الذبيحة.
  • التسمية، بأن يذكر الذابح على الذبيحة اسم الله تعالى بنية الذبح، ويكفي في التسمية الإتيان بذكر الله تعالى وقول: الله أكبر، بسم الله، فإذا ترك التسمية متعمدًا لم تصح ذبيحته، وإذا تركها ناسيًا لم تحرّم ذبيحته.
  • خروج الدم، فلا تحل الذبيحة إذا لم يخرج منها الدم، أو كان الدم الخارج قليلاً.
  • أن تتحرّك الذبيحة بعد عملية الذبح ولو بحركة بسيطة، بأن ترمش عينها أو تحرك ذيلها.

شاهد أيضًا: لماذا لا تؤكل رؤوس الابل

كيفية الذبح على المذهب الشيعي

الطريقة المعتبرة بالذبح هي: قطع العروق الأربعة للذبيحة في الرقبة تمامًا، فلا يكتفي بشقها عن قطعها ولا بقطع الحلقوم وحده، ولا يتأكد من قطع العروق إلا إذا كان القطع من تحت ال”الجوزة، والعروق الأربعة التي يجب قطعها عند الذبح هي: المريء: وهو مجرى الطعام والشراب، والحلقوم: مجرى النَّفَس، والعرقان الغليظان المحيطان بالحلقوم، ويعتبر في قطع العروق الأربعة أن يكون في حال حياة الحيوان، فلو قطع الذابح بعضها وأرسله فمات لم يؤثر قطع الباقي، ولا يُعتبر فيه التتابع، فلو قطع العروق الأربعة قبل زهاق روح الحيوان إلا أنه فصل بينها بما هو خارج عن المتعارف لم يضر بحلّه، ولو قطعت العروق الأربعة على غير النهج الشرعي، فلا يحل أكل الذبيحة.[2]

أحكام الذبح على المذهب الشيعي

هناك عدد من الأحكام التي تتعلّق بالحيوان المراد ذبحه ومنها: [3]

  • يحل لحم الحيوان الوحشي كالغزال، والحيوان الأهلي إذا استوحش يحل لحمه بالاصطياد، والحيوانات المحللة الأهليّة كالشاة والدجاجة إذا تأهلّت فلا تعود حلال للذبح.
  • الحيوان الوحشي الحلال أكله، إنما يُحكم بحليته وطهارته بالاصطياد فيما إذا كان قادرًا على الركض أو قادر على الطيران، فولد الوحش وفرخ الطير لا يحل أكلهما ولا اصطيادهما، فلو اصطاد الشخص ظبي وولده الغير قادر على المشي، حلّ الظبي وحرّم الولد.
  • الحيوان لذي ليست له نفس سائلة كالسمك، إذا مات بغير تذكية يحرّم أكله، لكنه طاهر.
  • الحيوان المحرّم أكله إذا لم تكن له نفس سائلة كالحيوان لا أثر لذبحه أو صيده، لأن ميتة طاهرة.
  • الحيوانات التي لا تقبل التذكية منها الكلب، والخنزير،  فلا يحل أكلهما أو ذبحهما.
  • السباع: وهي ما تفترس الحيوان وتأكل اللحم كالذئب والنمر فهي قابلة للتذكية، فإذا اصطيدت بالرّمي حكم بطهارة جلودها ولحومها، وإذا اصطيدت بكلب الصيد ففي تذكيتها إشكال وعلى الأغلب أنها غير طاهرة ولا يجوز أكلها أبدًا.

شاهد أيضًا: من الذبائح الشركية

في نهاية مقالنا تعرّفنا على الذبح على المذهب الشيعي فهناك عدد من الشروط التي يجب أن يلتزمها الذابح ومنها: استقبال القبلة على الذبيحة، والتسمية عليها بقول بسم الله الله أكبر، وتعرفنا على أحكام الذبح في المذهب الشيعي، وكيفية الذبح.

المراجع

  1. ^ sistani.org , الذباحة » شروط الذبح , 21/05/2022
  2. ^ sistani.org , الذباحة » كيفيّة الذبح , 21/05/2022
  3. ^ sistani.org , الذباحة » أحكام الذباحة , 21/05/2022
104 مشاهدة