طريقة الاغتسال من الجنابة للنساء

كتابة حنين شودب - تاريخ الكتابة: 23 مايو 2021 , 14:05
طريقة الاغتسال من الجنابة للنساء

طريقة الاغتسال من الجنابة للنساء ، هو أحد الأمرو المهمّة التي لا بدّ أن نتحدث عنها، فقد حثّ الإسلام على الطّهارة والتَطهُّر في عددٍ من النّصوص الشرعيّة في القرآن والسّنة، ودعا لذلك عمليًّا بفرض مجموعةٍ من الأعمال التي إن التزم بها المُسلم أصبح نظيفًا طاهرًا في بَدَنِه ولباسه وهِندامه، ومن تلك الفرائض الصّلاة التي لا يجوز للمسلم أن يُؤدّيها إلا بعد أن يتوضّأ ويتطهّر لها.

طريقة الاغتسال من الجنابة للنساء

في الحديث عن طريقة غسل الجنابة عند المرأة فهي أن تفيض على رأسها ثلاث حثيات، وتغسله من غير الحاجة إلى فك شعرها، ويلي ذلك غسل الشق الأيمن من جسدها ثلاث مرات، ثمّ تكرر العملية على الشق الأيسر، وهنالك البعض من النساء لا يغسلن رؤوسهن من الجنابة، لسبب أو لآخر، والذريعة في ذلك هو جفاف الشعر، وهذا لا يجوز، فيجب على كل امرأة تركت رأسها ولم تغسله من الجنابة إعادة الصلاة لأنّها صلّت على غير طهارة.[1]

شاهد أيضًا: تعريف الجنابة

طريقة الاغتسال من الحيض

تروي السيدة عائشة  رضي الله عنها أن أسماء سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن كيفية الغُسل من الحيض، فقال: “تَأْخُذُ إحْدَاكُنَّ مَاءَهَا وسِدْرَتَهَا، فَتَطَهَّرُ فَتُحْسِنُ الطُّهُورَ، ثُمَّ تَصُبُّ علَى رَأْسِهَا فَتَدْلُكُهُ دَلْكًا شَدِيدًا حتَّى تَبْلُغَ شُؤُونَ رَأْسِهَا، ثُمَّ تَصُبُّ عَلَيْهَا المَاءَ، ثُمَّ تَأْخُذُ فِرْصَةً مُمَسَّكَةً فَتَطَهَّرُ بهَا”، ثمَّ تابعت وسألته عن غُسل الجنابة فقال: “تَأْخُذُ مَاءً فَتَطَهَّرُ فَتُحْسِنُ الطُّهُورَ، أوْ تُبْلِغُ الطُّهُورَ، ثُمَّ تَصُبُّ علَى رَأْسِهَا فَتَدْلُكُهُ حتَّى تَبْلُغَ شُؤُونَ رَأْسِهَا، ثُمَّ تُفِيضُ عَلَيْهَا المَاءَ”، فقالت عائشة رضي الله عنها: “نِعْمَ النِّسَاءُ نِسَاءُ الأنْصَارِ لَمْ يَكُنْ يَمْنَعُهُنَّ الحَيَاءُ أنْ يَتَفَقَّهْنَ في الدِّينِ”[2]، وقد أراد النبي صلى الله عليه وسلم بقوله فِرصة بكسر الفاء: القطعة من الصوف أو القطن، والمراد من استعمال الطيب أو المسك إزالة الرائحة الكريهة، ويتميّز دم الحيض عن دم النفاس ودم الاستحاضة بكون دم الحيض أسود غليظ له رائحة كريهة تعرفها النساء، أمَّا دم النفاس فهو الذي ينزل بعد الولادة، أمَّا دم الاستحاضة فهو كالنزيف، ويميل لونه إلى الحمرة، وقد أجمع العلماء على أنَّ دم الاستحاضة لا يمنع من الصلاة والصوم، ويُعرف الحيض بإقبال الدم دفعةً واحدةً.[3]

أمَّا انتهائه فيُعرف بحالتين هما: الجفاف أو القَصّة البيضاء، والجفاف يكون بوضع شيء في فرج المرأة ليُعلم جفاف الدم، والقصّة البيضاء هي ماءٌ أبيض يخرج من الرحم إذا انقطع دم الحيض، وليس هناك حَدّ لأقل الحيض أو أكثره، فمتى رأت المرأة الدم فهو حيض، ومتى رأت الطهر فهو انقطاع يوجب الغُسل، وللغسل ركنان اثنان هما: النية؛ وهي التي تتميز فيها العبادة عن العادة، ولا يشترط فيها التلفظ، فمحل النية القلب، أمَّا الركن الثاني فهو تعميم الماء على سائر الجسد بعد صبِّه على الرأس، وقبل الشروع بالغسل يكون غسل اليدين، ثمَّ إزالة الأذى عن الفرج، ثم تغسل المرأة يديها وتتوضأ، ولها أن تغسل رجليها مع الوضوء، أو تؤخّر غسلهما إلى حين الانتهاء من غسل الرأس والجسم، وللغسل صفتين: صفة واجبة تتحقق الطهارة فيها بمجرد إفاضة الماء على الجسم مع المضمضة والاستنشاق، وصفة كاملة تتحقق فيها الطهارة بالنية والتسمية، ثم غسل اليدين ثم الفرج ثم الوضوء الكامل مع غسل الرأس وبقية البدن بِدءاً من الشق الأيمن ثم الأيسر.[3]

شاهد أيضًا: ما حكم الاستحمام مع الزوجة وما حكم مجامعة الزوج لزوجته في الحمام

طريقة الاغتسال من الجنابة للرجل

تُعرّف الجنابة على أنّها ما يخرج من الرّجل أو المرأة من مني أثناء الجماع وغيره، ومن الجدير بالذّكر أنّ المنيّ طاهر لكنه موجب للغسل، ممّا يعني أنّه مانع من أداء الفرائض كالصلاة والصيام ونحوه، وفيما يأتي خطوات غسل الجنابة للرجل، بعد أن ذكرنا طريقة الاغتسال من الجنابة للنساء:[4]

  • النية: تعرّف النّية بأنّها ما عزم عليه القلب عزمًا جازمًا لا تراجع فيه، فالنّية أمر لا تكلّف فيه، ما يعني أن العمل لا يتصوَّر فعله مع عدم اقترانه بالنّية، وقد اختلف العلماء في وجوب اقتران العمل بالنّية قبل الشروع في أداء العبادة، حيث ذهب الجمهور إلى عدم الوجوب ولكن تقدُّمها أولى، وذهب الشافعية إلى أنّ اقتران النية بداية الغسل ركن، وهذا يعني أنَّها غير معتبرة إذا تأخرت بشيء يسير أو أُجّلت.
  • التسمية: هي أن يقول المسلم: بسم الله الرحمن الرحيم، وحكمها عند الجمهور مستحبٌّ، ما يعني أنّها غير واجبة قبل الغسل، فإن نسيَ المسلم البسملة قبل الغسل يكون حينها مجزئ ولا إثم عليه، بخلاف بعض العبادات الأخرى كالذكاة، فتكون البسملة واجبة.
  • غسل اليدين: إنّ غسل اليدين يكون مرتين أو ثلاثة، وحكمه مشروع، وهذا رأي الأئمة الأربعة في ذلك.
  • غسل الفرج: يكون غسل الفرج باليد اليُسرى، والبدء بالغسل من الجنابة بدون إزالة الأذى عن الفرج يُعدّ مخالفًا للسّنّة.
  • الوضوء: إنّ الوضوء من السنة، وتعميم الماء على الجسد يغني عن الوضوء.
  • صب الماء على الرأس ثلاثًا: يكفي وصول الماء إلى سائر الرأس عند الجمهور، ولا يُشترط في ذلك تدليك الرأس، ما يعني أنّه يكفي جريان الماء على الرّأس مع سائر الجسد.
  • دلك الشعر وصولًا إلى أصوله: تدليك الشعر ليس شرطًا إذا كان قليلًا، وأما إذا كان كثيفًا كلحية الرجل، فالتخليل هنا واجب.
  • صب الماء على سائر الجسد: لا بُدّ للعبد أن يوصل الماء على جسده، حيث يبدأ بالشق الأيمن ثمّ الأيسر، وتجدر الإشارة إلى أنّ الغسل من الجنابة لا يجزئ إلاّ بإيصال الماء على كافّة أعضاء الجسد، ممّا يعني أنّ مسح الجسد أو غسل أعضاء دون الأخرى لا يجزئ الغسل الصّحيح.
  • تدليك الجسم: المطلوب في الغسل تعميم الماء على سائر الجسم كما تبيّن سابقًا، ولا يُشترط التدليك، إلا إذا كان الجسد فيه بعض من التعرجات ونحو ذلك، ما يمنع وصول الماء، فالحكم في هذه الحالة وجوب التدليك.

وهكذا نكون قد تعرفنا طريقة الاغتسال من الجنابة للنساء، وذكرنا أيضًا  طريقة الاغتسال من الحيض، وذكرنا طريقة الاغتسال من الجنابة للرجل وذلك بالخطوات التفصيلية.

المراجع

  1. ^ binbaz.org.sa , ما كيفية الغُسل من الجنابة للنساء؟ , 23-05-2021
  2. ^ صحيح مسلم , عائشة أُم المؤمنين،مسلم،332، صحيحح.
  3. ^ alukah.net , الغسل من المحيض , 23-05-2021
  4. ^ islamweb.net , كيفية الغسل من الجنابة , 23-05-2021
182 مشاهدة