طريقة الذبح والسلخ للخروف على الطريقة الاسلامية

كتابة نور محمد - تاريخ الكتابة: 18 يوليو 2021 , 19:07
طريقة الذبح والسلخ للخروف على الطريقة الاسلامية

طريقة الذبح والسلخ حيث أن لذبح وسلخ الأضاحي كيفية وطريقة معينه يجب اتباعها، ولقد وردت هذه الطريقة عن الرسول صلى الله عليه وسلم ولها عدة خطوات، تبدأ بسقي الأضاحي وتنتهي بالتقسيم والتوزيع على الفقراء والمحتاجين، ولكي يتم الذبح بطريقة صحيحة يجب التوجه للأماكن المخصصة لذلك، لأن طعم ورائحة اللحوم يتوقف على طريقة ذبحها، وطريقة تخزينها.

طريقة الذبح والسلخ

يجب الإلمام بطريقة ذبح وسلخ الأضحية على الطريقة الشرعية قبل الذبح وهي كما يلي:-

طريقة ذبح الخروف على الطريقة الإسلامية

تتلخص طريقة الذبح فيما يلي:-

ما قبل ذبح

يجب قبل ذبح الخروف سقيه لكي يروي عطشة، وإطعامه، وعدم إخافته، وعدم إظهار السكين أمام الخروف لكي لا يخاف أو يصابه الهلع، وذلك ما فعله الرسول صلى الله عليه وسلم وعلمنا إياه.

خطوات الذبح

يجب على الذابح سقي الأضحية أولًا قبل ذبحها وعدم إخافتها أو إرهابها بالسكين المستخدم فالذبح، فيجب إخفاء السكين عنها، وأن تكون هذه السكين المستخدمة في الذبح مسنونة سن جيد، ويكون اتجاه رأس الذبيحة في اتجاه القبلة، فهذا ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم.

يقوم الذابح أو مساعديه بربط أطراف (أرجل) الذبيحة جيدًا بحبل جيد لكي لا يؤلمها، أو يمسك أطرافها عدد من الأشخاص بحيث لا تتحرك أو تقوم بالهرب أثناء ذبحها لكي لا تتألم الذبيحة أو ترى السكين أثناء الذبح فيصيبها الهلع، ثم يقوم بالذبح شخص لديه مهارة على فعل ذلك والقدرة وشجاعة القلب التي تساعده على فعل الذبح.

يقوم أثناء الذبح بقطع الشريان السباتي في رقبة الذبيحة، وذلك باستخدام السكين المسنون ويكون ذلك الذبح سريع وبعجلة لكي لا تتعذب الأضحية، وبعد ذبحها يتم تعليقها حتى ينزل منها كل دمها، وينزل الدم حينها بسهولة لأنه يكون ساخن بسبب الذبح.

ولا يجوز فعل ما يلي عند الذبح:

  • تعريض الذبيحة قبل الذبح للصعق الكهربي لكي تكون ساكنة أثناء الذبح.
  • استخدام التخدير للذبيحة بعنصر كيميائي ضار كعنصر ثاني أكسيد الكربون.
  • صعق الذبيحة صادم أو مسدس مطاطي.
  • وضع الذبيحة في حمام مائي كهربائي لصعقها.

وبعد الذبح عن طريق الكيفية السابقة يقوم الشخص المؤهل لذلك بسلخ جلد الذبيحة لتقطيعها وتقسيم لحومها، ويجب على الذابح أن يحافظ على تلك الطريقة وينبغي عليه أن يبتعد كل البعد تلك المحظورات المحرمة شرعًا، وذلك من أجل عدم إرهاب الذبيحة، وتلك هي رحمة الدين الإسلامي، وتلك هي الكيفية التي ذبح بها النبي صلى الله عليه وسلم.

لا يحوز للذابح الذبح فوق الحلقوم، حيث ثبت لنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام بقطع الحلقوم نفسه، والدليل من السنة ما ورد عن رافِعِ بنِ خَديجٍ رَضِيَ الله عنه أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ( ما أنهَرَ الدَّمَ وذُكِرَ اسمُ اللهِ عليه، فكُلوه ليس السِّنَّ والظُّفُرَ )

ومعنى الحديث :  قول الرسول صلي الله عليه وسلَّم: ( أنهَرَ الدَّمَ)  يتحقق نهر الدم ولا يكون إلَّا بقَطع الحُلقومِ والمَرِيء، وهذه هي الكيفية والطريقة الصحيحة.

شاهد أيضًا: طريقة ذبح الأضحية للمبتدئين

خطوات سلخ الخروف

يمكن سلخ الأضحية بكل سهولة من خلال اتباع الخطوات التالية:-

  • توجيه الخروف نحو القبلة، وقول بسم الله والله أكبر عليه، عمل ثقب فيه بواسطة السكين. تثبيت أطراف الخروف بطريقة صحيحة في السقف أو في شيء مستواه عالي عن سطح الأرض، رفع رقبة الخروف للوصول إلى عظم الخروف، والتأكد من انه تم قطع الشريان السباتي.
  • ترك الخروف لمدة في هذا الشيء بعد تعليقه لمده تتراوح من خمسة عشر لعشرون دقيقة، وذلك للتخلص من دم الخروف بأكمله، والتأكد من توقف الخروف عن الحركة.
  • التأكد من موت الخروف، وذلك يتم عن طريق ضرب كوع أو ركبة الخروف بواسطة ظهر السكين، عند التأكد من موته يتم كسر رقبته والفصل بها عن جسده.
  • البدء في سلخ الخروف ويكون البدء من ساقه من الداخل إلى باقي جسده، ويتم ذلك بقطع الجلد فقط ولا يتم قطع أي شيء سوي جلد الخروف.
  • تكرار ما سبق في سلخ الرجل الثانية، ويتم إدخال اليد في المنطقة الاي تقع بين جلد ولحم الخروف، ويتم دفع الإبهام إلى الداخل للوصول إلى أكثر منطقة بعدًا قد تصل لها اليد.
  • سلخ بقية الخروف بهذه الكيفية بطريقة لطيفة وبهدوء، وذلك من أجل الابتعاد عن إتلافها وتخريبها.

ضوابط الذبح الشرعي لخروف العيد

هناك عدة ضوابط لذبح الأضحية وردت عن الرسول صلى الله عليه وسلم منها:

  • سن السكين سن جيد.
  • عدم إخافة أو ترهيب الخروف.
  • عدم عرض السكين على الخروف لكي لا يشاهده فيصابه الهلع أو الخوف.
  • سقى الخروف الماء وإطعامه قبل الذبح.
  • معاملة الخروف برفق وبطريقة لطيفه لأن ذلك ما أمرنا به رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.

شاهد أيضًا: ما هي طريقة توزيع لحم الاضحيه وشروطها

شروط صحة التذكية

تعددت رحمة الدين الإسلامي حتى شملت الحيوانات، فلقد أوصنا رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام بعدة أوامر لكي تكون التذكية والذبح صحيح، أمرنا بسقي الذبيحة قبل ذبحها وعدم إخافتها، وأن تكون السكين مسنونة جيدًا، ويكون اتجاه رأس الذبيحة في اتجاه القبلة.

ربط أطرافها بحبل أو يمسك أطرافها عدة أشخاص بحيث لا تتحرك، ثم يقوم بالذبح شخص لديه المهارة والقدرة على فعل ذلك، حيث يقوم هذا الشخص بقطع الشريان السباتي في رقبة البقرة بالسكين ويكون ذلك سريعًا لكي لا تتعذب.

عملية تقسيم الذبيحة

اختلف الفقهاء في كيفية تقسيم الذبيحة، كالآتي:

  • فمنهم من قال بتقسيمها ثلاث أثلاث، ثلث للمضحي وثلث للفقراء والمساكين، وثلث للأقارب، وهذه هي الطريقة التي قالت بها دار الإفتاء المصرية.
  • وهناك من قال أن عند التقسيم يجب يأخذ المضحي أقل ما يمكن ولا يكثر عن ذلك.
  • وقال البعض يأخذ المضحي ثلث له ولأقاربه والباقي للفقراء والمساكين.

مهما تعددت الطرق فكلاهما صحيح ومشروع، ويجوز للمسلم التقسيم كيفما شاء.

وفي النهاية نكون قد عرفنا طريقة الذبح والسلخ لخروف العيد حيث أن الأضحية والذبح شريعة شرعها الله تعالى لنا في السنة الثانية من الهجرة، ففيها اقتداء بفعل نبي الله إبراهيم عليه السلام حين افتدي ابنه إسماعيل بكبش عظيم، ففي الأضحية تقرب لله عز وجل وإطعام للفقراء والمساكين، وزيادة من العمل الصالح، ويفتدي المضحي نفسه وأهله بالأضحية.

9 مشاهدة