طعن الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو في اول صلاة الفجر على يد

طعن الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو في اول صلاة الفجر على يد

طعن الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو في اول صلاة الفجر على يد، عرف الخليفة ُعمر بن الخطاب بشجاعته وقوته، بالإضافة إلى أنه اشتهر بالعدل والعطف والذي لن يكرره الزمان، كما أعجب الرسول الكريم محمد -صلى الله عليه وسلم- بشجاعته ودفاعه عن الإسلام والمسلمين، كما عرف بحبه الشديد لسيدنا محمد، ومن خلال موقع محتويات سنتعرف على الإجابة عن طعن الَخليفة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- وهو في اول صلاة الفجر على يد.

من هو الخليفة عمر بن الخطاب

هو الصحابي الجليل وثاني الخلفاء الراشدين ُعمر بن الخطاب بن نفيل القرشي العدوي، والذي عرف بلقب أبي حفص، كما لقبه رسول الله محمد -صلى الله عليه وسلم- بالفاروق ولقب بأمير المؤمنين، كما عرف بشخصيته القيادية وإرادته القوية، إضافة إلى أن لديه من العلم وحسن التصرف والذكاء ما جعله سفير لقريش، كما أسلم في السنة الخامسة من البعثة، بالإضافة إلى أنه تسلم الخلافة بعد موت الخليفة أبي بكر الصديق بمدة عشر سنوات كانت مليئة بالعدل والمساواة والفتوحات الإسلامية.

شاهد أيضًا:ماذا كانت مهنة عمر بن الخطاب

طعن الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو في اول صلاة الفجر على يد

طعن الخليفة ُعمر بن الخطاب -رضي الله عنه- وهو في أول صلاة الفجر على يد، الجواب: أبو لؤلؤة المجوسي غلام المغيرة بن شعبة. حيث عرف الخليفة عمر بن الخطاب بصفاته الحميدة، بالإضافة إلى أنه من الصحابة المقربين من رسول الله وهو من العشرة المبشرين بالجنة، كما تولى خلافة المسلمين بعد موت الخليفة أبو بكر الصديق، إضافة إلى أنه مؤسس شرطة حماية المسلمين والعسس.[1]

استشهاد الخليفة عمر بن الخطاب

طعن الخليفة ُعمر بن الخطاب في يوم الأربعاء قبل نهاية ذي الحجة بثلاثة أيام من قبل أبي لؤلؤة، حيث كان يصلي الفجر، ثم توفي بعد الطعنة بثلاثة أيام، وبعد أن علم بأن الذي طعنه هو أي لؤلؤة حمد الله بأن الذي غدر به لم يكن مسلماً، بالإضافة إلى أنه بعد وفاته ذكر أحقية الصحابة بمكن كان النبي راضياً عنهم، ولكن لم يستخلف أحد.

إلى هنا نصل إلى نهاية مقالنا عن طعن الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو في اول َصلاة الفجر على يد، والذي أجبنا فيه بشكل مفصل عن هذا الاستفسار، بالإضافة لأهم المعلومات حول الخليفة عمر بن الخطاب.

المراجع

  1. ^marefa.org , عمر بن الخطاب , 11/09/2022