علاج الأبهر بالتمارين … 5 تمارين تعالج آلام الأبهر وطرق علاجه الاخرى

كتابة أسماء - آخر تحديث: 3 نوفمبر 2020 , 23:11
علاج الأبهر بالتمارين … 5 تمارين تعالج آلام الأبهر وطرق علاجه الاخرى

يُحاول الكثيرون علاج الأبهر بالتمارين مع استخدام للأدوية قبل اللّجوء للجراحة، فالأبهر هو من أكبر الشّرايين في الجسم، والفقرات الآتية تتحدّث أكثر عن تعريف الشريان الأبهر، وموقعه بالضّبط، وفروعه الأربعة، وأشهر أعراض الإصابة بأمراضه، وأسباب الإصابة به، وطريقة علاجه بالتّمارين والأدوية والجراحة.

الشريان الأبهر

هو أكبر شريان في الجسم، تتفرّع منه شرايين صغيرة أخرى، وتمتدّ إلى أجزاء عديدة في الجسم؛ إذ يبدأ من البطين الأيسر في القلب، ثمّ يصل إلى الرّقبة والرّأس، ويمرّ خلال الصّدر، وينتهي أسفل البطن، وهو على شكل أنبوب كبير، لكنّ حجمه يختلف من شخص لآخر؛ ليتناسب مع الطّول والوزن.

ينقسم الأبهر لأربعة أقسام رئيسيّة، وهي:[1]

  • الأبهر الصّاعد: هو الجزء المُتّصل بالبطين الأيسر للقلب، وهذا أوسع جزء فيه، ثمّ يبدأ بالضّيق تدريجيًّا.
  • قوس الأبهر: هو الجزء المُتّجه للرّقبة والرّأس.
  • الأبهر النّازل (الأبهر الصّدريّ): هو الجزء المتّجه للأسفل، ويبدأ من قوس الأبهر وينتهي في الصّدر.
  • الأبهر البطنيّ: هو آخر جزء في الأبهر، يبدأ من الحجاب الحاجز وينتهي بالبطن، وهناك يتفرّع إلى شرايين صغيرة فرعيّة.

اعراض مرض الابهر

ليس من السّهل التّمييز بين أمراض الأبهر وأمراض القلب الأخرى، مع ذلك يوجد أعراض مميّزة لإصابته، وهذا يُسهّل التّشخيص، كما أنّ الأعراض مختلفة من مصاب لآخر، لكن هناك أعراض مُشتركة بين المصابين، مثل:[2]

  • ألم في الصّدر وأعلى الظّهر.
  • الغثيان أو الدّوار.
  • التّعرّق بشدّة.
  • فقدان الوعي.
  • ضيق التّنفّس أو صعوبته.
  • ضعف في جانب من الجسم، أو شلل.
  • صعوبة الكلام.

أسباب مرض الابهر

في الكثير من الحالات تحدث أمراض الأبهر بسبب التّمزّقات، أو تلف الجدار الدّاخليّ للأبهر الصّدريّ، ويمكن أن يكون هذا التّمزّق في الأبهر البطنيّ، وبسبب التّمزّق تنتُج قناتان في الأبهر، واحدة لا يتحرّك فيها الدّم، والأخرى يتحرّك فيها، وكلما ازداد حجم القناة التي تحتوي الدّم الثابت، كلّما ازداد الضّغط على باقي أجزاء الأبهر، في المقابل يحدث انخفاض في كمّيّة الدّم المتدفق خلاله، مع ذلك سبب الإصابة الرّئيسيّ ليس معروفًا بعد، لكنّه قد يكون بسبب:[2]

  • تصلّب الشّرايين.
  • التّقدّم في العمر.
  • ارتفاع ضغط الدّم.
  • تضيُّق الشّريان الأبهر.
  • إجراء عمليّة جراحيّة في القلب.
  • اضطرابات وراثيّة نادرة.
  • حادث اصطدام في الصّدر.
  • الحمل.

علاج الأبهر بالتمارين

آلام الأبهر والظّهر عمومًا تحتاج راحة للشّفاء، لكنّ معظم الأطبّاء يشجّعون القيام بالتّمارين ليكون العلاج أفضل، وفيما يأتي تمارين بسيطة يمكن أن تساعد في تخفيف آلام الظّهر:[3]

  • تمرين المعدة الجزئيّ، ويكون بالاستلقاء على الأرض، وإبقاء الجسم على الأرض، مع ثني الرّكبتين، ثمّ رفع الكتفين بهدوء ووضع اليدين خلف الرّأس، أو أمام الصّدر.
  • تمديد أوتار الرّكبة: عن طريق الاستلقاء على الظّهر مع ثني ركبة واحدة، وسحب القدم بالمنشفة.
  • تمرين اتّخاذ شكل الجلوس مع إسناد الظّهر على الجدار من دون كرسي.
  • تمرين الضّغط على الظّهر والاستلقاء على المعدة.
  • تدريب لتثبيت أسفل الظّهر أثناء حركات الذّراعين والسّاقين المتعاكسة (رفع اليد اليمنى مع القدم اليسرى وبالعكس).

علاج مرض الأبهر

تختلف طرق علاج أمراض الشّريان الأبهر، بالاعتماد على كلّ سبب، وطريقة حدوثه، ويمكن علاج أمراض الأبهر بالطّرق الآتية:[2]

  • الأدوية: يصف الطّبيب الأدوية في الحالات التي يمكن السّيطرة عليها من دون جراحة، مثل حاصرات بيتا التي تُخفّض ضربات القلب، وتخفّض ضغط الدّم، وتمنع التّمزّقات بسبب تطوّر الحالة، لكنّ الأدوية قد تكون مدى الحياة.
  • الجراحة: في الحالات التي لا تتحسّن بالأدوية، يمكن اللّجوء للجراحة؛ لتصحيح التّمزّق أو حلّ غيرها من مشكلات الأبهر؛ وذلك عن طريق إزالة أو تبديل الجزء المتمزّق أو التّالف.

يمكن علاج الأبهر بالتمارين لكن مع الالتزام بالأدوية، ومع أنّ البعض يظنّ أنّ أعراضه تحتاج راحة لتزول، إلّا أنّ الباحثين يؤكّدون أنّ ممارسة التّمارين المناسبة للظّهر أفضل؛ لأنّ العلاج قد يستمرّ مدى الحياة، وهذا يعني أنّه من غير الممكن البقاء على الظّهر طيلة هذه الفترة.

المراجع

  1. ^ verywellhealth , The Anatomy of the Aorta , 3-11-2020
  2. ^ healthline , Dissection of the Aorta , 3-11-2020
  3. ^ onhealth , 11 Exercises for Lower Back Pain Relief , 3-11-2020
213 مشاهدة