ما هو علاج الثعلبة في الذقن

كتابة علي - تاريخ الكتابة: 19 ديسمبر 2020 , 11:12
ما هو علاج الثعلبة في الذقن

ما هي طرق علاج الثعلبة في الذقن ؟، حيث تعد الإصابة بالثعلبة من الأمور المحرجة والمزعجة للشخص المصاب بسبب مظهرها غير اللائق وغير الجميل ، وهو مرض يظهر فجأة، ويؤثر هذا المرض على بصيلات الشعر ويصيبها دون أن يتسبب في ظهورها، وينتج مرض الثعلبة عن العديد من الأسباب، ومنها عوامل نفسية تحدث عند الشخص خاصة عند وفاة شخص عزيز أو قريب وغير ذلك.

داء الثعلبة

داء الثعلبة أو ما يسمى بالصلع، هو اضطراب شائع يسبب تساقط الشعر ، وهو مصطلح لاتيني يعني الصلع والبقع ، ويشير إلى بداية الصلع على شكل بقع متفرقة، حيث يتساقط شعر معظم المصابين بالثعلبة في بقع صغيرة مستديرة، وغالبًا ما يحدث تساقط الشعر غير الكامل على فروة الرأس، ولكنه يؤثر أيضًا على أجزاء أخرى من الجسم ، ومن النادر أن يتساقط الشعر في جميع أنحاء فروة الرأس، وإذا حدث ذلك فإن الحالة تعرف باسم داء لثعلبة الكلية، هناك أشكال أخرى نادرة من داء الثعلبة ، وتبدو أنماط تساقط الشعر مختلفة فيها، ومن الجدير بالذكر أنّ داء الثعلبة يؤثر على الأشخاص من جميع الأعمار، على الرغم من أنها تظهر بشكل أكثر شيوعًا خلال فترة البلوغ أو البلوغ المبكر.[1]

غالبًا ما يحدث تساقط الشعر على مدار عدة أسابيع وينمو الشعر بعد عدة شهور، وبعد ذلك يتساقط الشعر مرة أخرى، وفي بعض الحالات تحدث أنماط غير متوقعة من تساقط الشعر يتبعها نمو جديد يستمر لسنوات، وبالإضافة إلى تساقط الشعر قد يعاني بعض الأفراد المصابين من تشوهات في الأظافر وظهور تجاويف على الأظافر، ولا يعتبر تساقط الشعر المرتبط بالثعلبة مؤلمًا؛ إلا أنه يسبب تغيرات في مظهر الشخص مما يؤثر على نوعية الحياة والثقة بالنفس ويمكن أن تؤدي إلى هذه الحالة أحيانًا إلى الاكتئاب والقلق لدى بعض الأشخاص.[1]

علاج الثعلبة في الذقن

الثعلبة في منطقة الذقن هي أحد أنواع الثعلبة التي تصيب الذقن ومنطقة اللحية، ولا يوجد علاج معروف لصلع الذقن، ولكن هناك علاجات متاحة للتجربة يمكن أن تبطئ من تساقط الشعر في المستقبل، أو تساعد الشعر على النمو بشكل أسرع، حيث أنه من الصعب التنبؤ بالموقف، وقد تتطلب الحالة العديد من المحاولات التي تعتمد على التجربة والخطأ لإيجاد العلاج المناسب، ومن بين العلاجات المتاحة ما يلي:[3]

  • العلاجات الموضعية: حيث يتم فرك فروة الرأس بالأدوية للمساعدة في تحفيز نمو الشعر، وهناك عدد من الأدوية المتاحة سواء بوصفة طبية أو بدون وصفة طبية، ومنها ما يلي:
  • دواء المينوكسيديل: يتم تطبيقه مرتين يوميًا على فروة الرأس والحاجبين واللحية، ويعد آمنًا نسبيًا ولا يتطلب وصفة طبية، ولكن قد يستغرق ملاحظة النتائج عامًا كاملاً.
  • دواء أنثرالين: من الأدوية المهجية للجلد لتحفيز نمو الشعر.
  • كريمات الكورتيكوستيرويد: من الأمثلة عليها كلوبيتاسول، والذي يتوفر على شكل رغوة ومستحضرات ومراهم، مما يقلل الالتهاب في بصيلات الشعر.
  • العلاج المناعي الموضعي: هي تقنية تعتمد على تطبيق مادة كيميائية مثل ديفينسيبرون على الجلد لإحداث طفح جلدي تحسسي، ويمكن أن يتسبب الطفح الجلدي في نمو شعر جديد في غضون ستة أشهر، ويجب أن يستمر العلاج للحفاظ على نمو الشعر.
  • الحقن: حقن الستيرويد هي خيار علاجي شائع للمرضى الذين يعانون من ثعلبة طفيفة ولمساعدة الشعر على النمو مرة أخرى في مناطق الصلع، حيث يتم حقن مادة الستيرويد بحقن صغيرة في الجلد المصاب ويجب العلاج يتم تكرارها مرة كل شهر أو شهرين لإعادة نمو الشعر. حيث لا يمنع الستيرويد من عملية تساقط الشعر الجديد.
  • علاجات الفم: تستخدم أقراص الكورتيزون أحيانًا لعلاج المريض المصاب بالثعلبة الشديدة، وبسبب احتمالية حدوث آثار جانبية لعلاجات الفم يجب مناقشة هذا الخيار العلاجي مع الطبيب، وتشمل العلاجات الفموية الأخرى مثبطات المناعة الفموية ومن الأمثلة عليها الميثوتريكسات والسيكلوسبورين؛ اللذان يثبطان استجابة الجهاز المناعي، لكن لا يتم استخدامهما لفترات طويلة من الزمن بسبب مخاطر الآثار الجانبية التي قد تنتج عنها مثل: ارتفاع ضغط الدم، وتأثير ذلك على الكبد والكلى، وزيادة خطر الإصابة بالعدوى، واحتمال التسبب في نوع من السرطان يسمى سرطان الغدد الليمفاوية.
  • العلاج بالضوء: يُسمى أيضًا العلاج الكيميائي الضوئي ، وهو نوع من العلاج الإشعاعي يستخدم مزيجًا من الأشعة فوق البنفسجية وطب فموي يسمى سورالين.

العلاجات البديلة

يختار بعض الأشخاص الذين يعانون من داء الثعلبة علاجات بديلة لعلاج هذه الحالة ، وتشمل هذه العلاجات ما يلي:[3]

  • العلاج العطري.
  • علاج الوخز بالإبر.
  • الوخز بالإبر الدقيقة.
  • البروبيوتيك.
  • العلاج بالليزر منخفض المستوى.
  • الصبار والمواد الهلامية الموضعية.
  • فرك عصير البصل على فروة الرأس أو الذقن.
  • الزيوت أساسية؛ مثل: شجرة الشاي، وإكليل الجبل، والخزامى، والنعناع، بالإضافة إلى بعض الزيوت الأخرى؛ أمثلة: جوز الهند ، الخروع، الزيتون والجوجوبا.
  • اتبع نظامًا غذائيًا مضادًا للالتهابات، إنه نظام غذائي مقيد يعتمد على اللحوم والخضروات.
  • تدليك فروة الرأس.
  • الثوم بخصائصه الطبيعية تجعله مفيدًا في علاج الشخص المصاب بهذه الحالة، ويستخدم مرهم الثوم بمفرده أو مع مراهم الكورتيكوستيرويد لعلاج تساقط الشعر لدى المريض بعد الاستشارة الطبيب.[2]
  • مكمل طبيعي يحتوي على مكونات بحرية، يعزز نمو الشعر الناعم عن طريق تجديد نمو الخلايا الجديدة، ويقوي الخلايا الموجودة بالفعل، ويستخدم لمدة ستة أشهر على الأقل.[2]
  • مكملات الزنك والبيوتين، هو نظام غذائي صحي يحتوي على الفيتامينات والمعادن اللازمة لنمو الشعر يساعد في علاج مرضى الثعلبة عن طريق إضافة مكملات الزنك والبيوتين إلى النظام الغذائي، حيث يعزز ذلك من نمو الشعر ومنع تساقطه.[2]
  • الجينسنغ الأحمر الكوري، هو إنه أحد أشكال الجينسنغ، وقد وجد أنه يساعد في تعزيز نمو الشعر لدى الأشخاص المصابين بالثعلبة.[4]

أسباب الثعلبة

تعتبر الثعلبة من أمراض المناعة الذاتية، حيث يهاجم جهاز المناعة الجسم، وعندما تتطور الثعلبة ، يهاجم الجسم بصيلات الشعر الخاصة به ويمكن أن تزيد العوامل الوراثية من خطر الإصابة بالثعلبة إلى جانب عوامل أخرى ، ويتم عرض هذه العوامل على النحو التالي:[5]

  • الإصابة بمرض مناعي آخر مثل البهاق واضطرابات الغدة الدرقية.
  • المعاناة من الربو والحساسية والأكزيما وحمى القش.
  • استخدام نيفولوماب في علاج أنواع معينة من السرطان؛ مثل سرطان الرئة وسرطان الغدد الليمفاوية النقيلي، وتجدر الإشارة إلى أن تساقط الشعر بعد عدة أشهر من بدء العلاج باستخدام نيفولوماب يعد علامة جيدة على فعالية هذا الدواء.
  • العديد من العوامل النفسية مثل القلق والإكتئاب.

أعراض داء الثعلبة

أكثر أعراض داء الثعلبة شيوعًا هو تساقط الشعر غير المنتظم، ويمكن أن يتأثر أي مكان ينمو فيه الشعر على الجسم، وتشمل اللحية والرموش، ولكنها غالبًا ما تصيب فروة الرأس، وتبدأ بقع الشعر المتساقطة في الظهور بحجم بقع مستديره، ويحدث التساقط فجأة وينمو على مدى عدة أيام أو أكثر عدة أسابيع، وقد يكون مصحوبًا بحكة وحرقان في المنطقة قبل حدوثها، وفي بعض الحالات ينمو الشعر مرة أخرى للأشخاص الذين يعانون من تساقط خفيف للشعر أو بضع بقع، وهذا يعني أن الثعلبة تختفي من تلقاء نفسها ويستأنف الشعر نموه دون علاج، ولكن في حالات أخرى يتطور المرض ليصبح أكثر شمولاً ويستمر تساقط الشعر، ويتعافى 50٪ من المصابين خلال عام، ولكن يمكن أن تعود العدوى أكثر من مرة، وفي بعض الحالات يمكن أن ينتشر تساقط الشعر في جميع أنحاء الجسم، ويسمى داء الثعلبة الشامل، وهذا المرض يصيب الأظافر، ويمكن أن يكون أول علامة، ومن بين التغييرات التي تحدث للأظافر الناتجة عنها ما يلي:[6]

  • تظهر خدوش صغيرة على الأظافر.
  • ظهور بقع وخطوط بيضاء على الأظافر.
  • تصبح الأظافر خشنة.
  • فقدان لمعان الأظافر.
  • سهولة تكسير وترقق الأظافر.

تشمل الأعراض الأخرى لداء الثعلية ما يلي:[6]

  • شعر مشابه لعلامة التعجب، مع شعر قصير ينمو حول حواف بقع الصلع.
  • جثث الشعر، وهو المنطقة التي يتكسر فيها الشعر قبل أن يصل إلى سطح الجلد.
  • ينمو الشعر الأبيض في المناطق المصابة.

وختامًا، تمّ في هذا المقال الإجابة حول التساؤل المطروح،ما هي طرق علاج الثعلبة في الذقن ؟ وتمّ التطرق كذلك إلى التعريف بأسباب وأعراض مرض الثعلبة.

المراجع

  1. ^ medlineplus.gov , Alopecia areata , 12/19/2020
  2. ^ healthline.com , Alopecia Barbae: How to Treat Bald Spots on Your Beard , 12/19/2020
  3. ^ healthline.com , Everything You Need to Know About Alopecia Areata , 12/19/2020
  4. ^ verywellhealth.com , Natural Treatments for Alopecia Areata , 12/19/2020
  5. ^ aad.org , HAIR LOSS TYPES: ALOPECIA AREATA CAUSES , 12/19/2020
  6. ^ medicalnewstoday.com , What's to know about alopecia areata? , 12/19/2020
253 مشاهدة