علاج النزلة المعوية للاطفال .. حالات تستدعي استشارة الطبيب

كتابة علي - آخر تحديث: 29 أكتوبر 2020 , 23:10
علاج النزلة المعوية للاطفال .. حالات تستدعي استشارة الطبيب

علاج النزلة المعوية للاطفال، يتعرّض الأطفال  للعديد من الأمراض، ويرجع سبب ذلك لحساسية أجسادهم الكبيرة، لذلك فهم أسرع التقاطًا للأمراض وأكثر تأثرًا بها، لأنهم ما زالوا في مرحلة النمو ومناعتهم ما زالت ضعيفة ضد مختلف الأمراض، وتجدر الإشارة أنه تعرض الأطفال للأمراض يكثر في فصل الشتاء،أو عند ذهابهم للمدارس بسبب زيادة فرصة التقاطهم العدوى من أقرانهم المصابين، والأمثلة على الأمراض المعدية لدى الأطفال كثيرة، وأشهرها مرض النزلة المعوية أو ما يعرف بالتهاب المعدة والأمعاء.

أعراض مرض النزلة المعوية للاطفال

من أبرز أعراض النزلة المعوية للاطفال ما يأتي:

  • الإسهال، حيث يعتبر العرض الرئيسي لمرض النزلة المعويه وغالبًا ما يكون مصحوبًا بالقيء، وعادة ما يعاني المريض من الإسهال ثلاث مرات على الأقل في خلال اليوم، كذلك يظهر الدم أو المخاط في البراز، والمعاناة من الجفاف الذي قد يسببه الإصابة الإسهال والقيء
  • معاناة المريض من آلام البطن الشائعة.
  • ارتفاع في درجة الحرارة وصداع وألم في الأطراف أحيانًا.
  • تكون الأعراض لدى معظم الأطفال خفيفة وتميل إلى التحسن في غضون أيام قليلة، وفي حالة حدوث القيء غالبًا ما يستمر ليوم واحد أو أحيانًا أطول، وغالبًا ما يستمر الإسهال بعد توقف القيء ويستمر عادةً لمدة تتراوح بين 5 إلى 7 أيام، وقد يستمر البراز الرخو قليلاً لمدة أسبوع أو أكثر قبل عودته لنمطه الطبيعي.

علاج النزلة المعوية للاطفال

يمكن عادةً رعاية الأطفال المصابين بالتهاب المعدة والأمعاء الخفيف في المنزل بالراحة والسوائل الكافية للوقاية من الجفاف، كما يسهم تشجيع الطفل على أخذ قدر الإمكان من التعافي سريعًا، ومن الجدير بالذكر أنّ الأطفال الذين يعانون من أعراض أكثر شدة والأطفال الرضع معرضون لخطر الإصابة بالجفاف الشديد، لذلك يحتاجون إلى المراقبة عن كثب وقد يحتاجون إلى العلاج بالسوائل والأدوية في المستشفى، وفيما ]اتي توضيحٌ لجميع خيارات العلاج المحتملة:[2]

السوائل

العلاج الرئيسي لالتهاب المعدة والأمعاء هو الحفاظ على رطوبة الطفل جيدًا من خلال تشجيعه على شرب الكثير من السوائل، إذا كان الطفل يتقيأ أو يشعر بالمرض، فإن شرب كميات صغيرة من السوائل بشكل متكرر يعد الطريقة الأفضل للعلاج ، كما يجب تقديم السوائل المفيدة للأطفال بعد كل مرة يتقيأون فيها، وقد تشمل السوائل المناسبة ما يأتي:

  • حليب الأم للأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية.
  • محاليل معالجة الجفاف عن طريق الفم، حيث تتوافر محاليل معالجة الجفاف عن طريق الفم كحلول جاهزة، أو قوالب ثلج، أو مكعبات ثلج جيلي أو يمكن تصنيعها بمياه من أكياس مسحوق أو أقراص فوارة.
  • السوائل الصافية مثل عصير الفاكهة أو عصير الليمون المسطح الذي تم تخفيفه بشكل مناسب وعلى سبيل المثال 20 مل من عصير التفاح ممزوجًا بـ 80 مل من الماء، وتجدر الإشارة إلى أنّ السوائل الصافية مناسبة فقط إذا لم يكن الطفل مصابًا بالجفاف، وإلا فإن محاليل معالجة الجفاف عن طريق الفم تعد الخيار الأفضل، يجب تحضير السوائل الصافية بماء مغلي ومبرد للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 شهرًا.
  • يجب أن يستمر الرضاعة الطبيعية للأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية حصرية ويجب أن تُقدم لهم كميات أقل من حليب الثدي بشكل متكرر أكثر من المعتاد، وبالإضافة إلى لبن الأم يمكن إعطاء محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم أو الماء المغلي المبرد في زجاجة، وتجدر الإشارة إلى ضرورة التأكد من الحصول على المشورة من الطبيب أو الصيدلي حول كيفية تكوين محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم ومقدار ما يجب إعطائه.
  • يجب إعطاء الأطفال الذين يرضعون بالزجاجة أملاح الإماهة الفموية أو سوائل صافية بدلاً من الحليب الاصطناعي لمدة 12 ساعة أثناء القيء، يمكن أن يساعد استخدام الحلمة البطيئة في الزجاجة في منع الطفل الرضيع من الشرب بسرعة كبيرة، مما يساعد بدوره في الحفاظ على السوائل منخفضة.
  • قد يحتاج الأطفال المصابون بالتهاب المعدة والأمعاء الأكثر حدة إلى دخول المستشفى لإعطائهم السوائل عبر أنبوب أنفي معدي، أي أنبوب عبر الأنف إلى المعدة، أو سوائل وريدية من خلال التنقيط في الوريد.

الوجبات الغذائية

يمكن تقديم الأطعمة سهلة الهضم للأطفال عندما يشعرون برغبة في تناول الطعام، وبشكل عام من الأفضل استئناف تناول الطعام في اليوم بدءًا بكميات صغيرة من الطعام،وتشمل الأطعمة المناسبة الخبز المحمص والبسكويت العادي والجيلي والموز والأرز، قد يواجه بعض الأطفال صعوبة في هضم منتجات الألبان مثل حليب البقر أو الجبن أو الزبادي لأيام أو أسابيع بعد نوبة من المعدة بسبب عدم تحمل اللاكتوز أي سكر الحليب بشكل مؤقت، لذلك قد يوصي الطبيب بالأطعمة والصيغة الخالية من اللاكتوز لعدة أسابيع.

الأدوية

  • في بعض الحالات من مرض النزلة المعوية للاطفال قد يصف الأطباء دواءً لتخفيف القيء الشديد، حيث يمكن استخدام دواء أوندانسيترون لتخفيف القيء عند الأطفال والمساعدة في منع الجفاف، ويتوفر هذا الدواء على شكل رقاقة تذوب في الفم مما يسهّل تناولها.
  • لا ينصح بأدوية لوقف الإسهال مثل دواء إيموديوم للأطفال لأنه غير مفيد وقد يكون ضارًا
  • في بعض الحالات يمكن علاج الأطفال المصابين بالتهاب المعدة والأمعاء الجرثومي أو الطفيلي بالمضادات الحيوية، وذلك لتقليل طول المرض وشدته أو لمنع حدوث مضاعفات.

تشخيص مرض النزلة المعوية للاطفال

يتعرف معظم الآباء على التهاب المعدة والأمعاء لدى أطفالهم بسبب الأعراض المعتادة التي تظهر لديهم، وغالبًا ما تكون الأعراض خفيفة جدًا وعادة ما تتحسن في غضون أيام قليلة دون أي علاج، ومع ذلك في بعض الظروف قد يحتاج الوالدين إلى طلب المشورة الطبية لطفلهما، وتعد الاختبارات ليست مطلوبة عادة. ومع ذلك في بعض الحالات قد يطلب الطبيب أخذ عينة من البراز من الطفل، وعلى سبيل المثال لا الحصر؛ إن كان الطفل يعاني من الدم في البراز، أو الاشتباه بحدوث تسمم غذائي لديه او أعراض مرضية لا تتحسن.[3]

حالات تستدعي استشارة الطبيب

يعاني معظم الأطفال المصابين بالتهاب المعدة والأمعاء من أعراض خفيفة ستتحسن في غضون أيام قليلة، وفي الكثير من الحالات لا يوجد حاجة إلى طلب المشورة الطبية ومع ذلك، يجب الاستشارة الطبية في الحالات التالية:[4]

  • إذا كان عمر الطفل أقل من 6 أشهر.
  • إذا كان الطفل يعاني من حالة طبية أساسية ومن الأمثلة على ذلك مشاكل في القلب أو الكلى، ومرض السكري، والولادة المبكرة.
  • إذا كان الطفل يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة.
  • إذا كان الطفل يشعر بالنعاس أو الارتباك.
  • إذا كان الطفل يتقيأ كثيرًا وغير قادر على الحفاظ على السوائل.
  • إذا كان هناك دم في الإسهال أو الاستفراغ.
  • إذا كان الطفل يعاني من ألم شديد في البطن.
  • إذا كان الطفل يعاني من أعراض شديدة، أو إذا شعر والدي الطفل أنّ حالته تزداد سوءًا.
  • إذا لم تهدأ الأعراض لدى الطفل، وعلى سبيل المثال القيء لأكثر من يوم أو يومين، أو الإسهال الذي لا يستقر بعد مضي 3-4 أيام.

الوقاية من مرض النزلة المعوية

من المعروف أنّ غسل اليدين بانتظام وبشكل صحيح يُحدث فرقًا كبيرًا في فرصة الإصابة بمرض النزلة المعوية، حيث يعد غسل اليدين أفضل سبل الوقاية من التعرض لمرض النزلة المعوية، لذلك يجب غسل اليدين دائمًا، وخصوصًا في الحالات التالية:[5]

  • بعد الذهاب إلى المرحاض، وبعد تغيير الحفاضات.
  • قبل لمس الطعام، وكذلك بين تناول الوجبات الغذائية الجاهزة، وكذلك بعد البستنة.
  • بعد اللعب مع الحيوانات الأليفة، حيث يمكن أن تحمل الحيوانات الأليفة بعض البكتيريا الضارة.
  • يجب عليك أيضًا اتخاذ تدابير إضافية عندما الوجود في البلدان التي تعاني من سوء الصرف الصحي، لذلك يجب تجنب الماء والمشروبات التي قد لا تكون آمنة وتجنب الطعام المغسول في مياه غير آمنة، ومن الجدير بالذكر أنّ الرضاعة الطبيعية تعد من طرق الوقاية الصحية، حيث أنّ الأطفال الذين يرضعون من الثدي أقل عرضة للإصابة بمرض النزلة المعوية.

وختامًا، تمّ في هذا المقال التحدث حول علاج النزلة المعوية للاطفال، كذلك حول أعراض وتشخيص المرض للاطفال، والحالات التي تستدعي استشارة الطبيب وطرق وقاية الطفل من الإصابة بالمرض.

المراجع

  1. ^ patient.info , Gastroenteritis in children , 10/29/2020
  2. ^ mydr.com.au , Gastroenteritis in children , 10/29/2020
  3. ^ patient.info , Gastroenteritis in Children , 10/29/2020
  4. ^ patient.info , Gastroenteritis in Children , 10/29/2020
  5. ^ patient.info , Gastroenteritis in Children , 10/29/2020
166 مشاهدة