علاج جروح الفم … وأسباب الإصابة بها وطرق الوقاية منها

كتابة أسماء - آخر تحديث: 8 سبتمبر 2020 , 23:09
علاج جروح الفم … وأسباب الإصابة بها وطرق الوقاية منها

لا يتطلّب علاج جروح الفم تدخّلًا طبّيًّا في الكثير من الحالات، ويمكن أن تُشفى لوحدها غضون 10 إلى 14 يومًا، وقد تُسرّع العلاجات المنزليّة الشّفاء، وتُقلّل الألم، وجروح الفم من الأمراض الشّائعة التي تصيب العديد من الأشخاص في مرحلة ما مِن حياتهم، ويمكن أن تظهر هذه الجروح على أيّ الأنسجة الرّخوة في الفم، مثل الشّفتين وباطن الخدود، واللّثة، واللّسان، وأرضية وسقف الفم، ويمكن أن يُصاب بها المريء، وهي عدة تهيُّج بسيط لا يدلُّ على إصابة أكبر.[1]

علاج جروح الفم

يمكن أن تكون جروح الفم في أيِّ مكان من الفم، وفي كثير من الأحيان تُترَك الجروح مفتوحة، ولا تحتاج لغرز لتلتئم، لكن في بعض الأحيان تساعد الغرز في الشّفاء أو وقف النّزيف، ويمكن الاعتناء بجروح الفم منزليًّا عن طريق:[2]

  • إذا وصف الطّبيب مضادّات حيويّة على المصاب تناولها بحسب التّوجيهات، وعدم التّوقّف عن استخدامها عند الشّعور بتحسّن، بل يجب أن تؤخذ الجرعة الكاملة من المضادّات الحيويّة.
  • إذا كانت جروح الفم مؤلمة لا بأس بتناول مسكّنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبّيّة، وقراءة التّوجيهات عليها.
  • تبريد داخل الفم بقطعة من الثّلج أو مصاصة مثلّجة.
  • شطف الفم بالماء الدّافئ والملح بعد الوجبات مباشرة.
  • تناول الأطعمة السّهلة البلِع.
  • تجنُّب الأطعمة التي قد تسبّب اللّسع، مثل الأطعمة المالحة أو الحارّة أو الحمضيّات أو العصائر أو الطّماطم.
  • إذا كانت الإصابة عند الأطفال يمكن استخدام مسكّن موضعيّ لتقليل الألم، بعد استشارة الطّبيب.

أسباب الإصابة بجروح الفم

سبب معظم جروح الفم غير مفهوم جيّدًا، وقد تتسبّب عوامل عديدة في ظهور الجروح، وبعض الأسباب المحتملة لجروح الفم ما يلي:[3]

  • يمكن أن تكون الإصابة خفيفة وناتجة عن تنظيف الأسنان بالفرشاة، أو أدوات الأسنان أو التّقويم، أو أطقم الأسنان أو الحوادث الرّياضيّة.
  • قد تُسبّب الأطعمة الحمضيّة بما في ذلك الفواكه الحمضيّة قروحًا في الفم أو تضاعفها.
  • قد تُسبّب الحساسيّات الغذائيّة جروحًا في الفم.
  • الأنظمة الغذائيّة التي لا تحتوي الكثير من مجموعة فيتامينات بـ 12 والزّنك وحمض الفوليك والحديد.
  • معجون الأسنان المكوّن من كبريتات لوريل الصّوديوم.
  • حساسية بسبب بعض أنواع البكتيريا في الفم.
  • اضطراب الهرمونات.
  • الضّغط العاطفيّ.
  • التّدخين.
  • الاضطرابات الهضميّة أو مرض كرون.
  • اضطرابات الجهاز المناعيّ مثل مرض بهجت أو الذّئبة الحمراء.
  • ضعف جهاز المناعة بسبب البرد أو الأنفلونزا.
  • سرطان الفم.
  • مضاعفات بعض الأدوية مثل الأسبرين أو العقاقير غير السّتيرويديّة المضادّة للالتهابات (المسكّنات) أو أدوية خفض ضغط الدّم.

الوقاية من قروح الفم

لا توجد طريقة لمنع كلّ جروح الفم مطلقًا، لكن يمكن اتّخاذ خطوات معيّنة لتجنُّب الإصابة بها، مثل:[1][3]

  • تجنُّب الأطعمة والمشروبات السّاخنة جدًّا.
  • استخدام فرشاة أسنان ناعمة، والعناية بالأسنان يوميًّا.
  • مراجعة طبيب الأسنان إذا كانت الجروح بسبب طقم الأسنان.
  • ضبط التّوتّر.
  • الحفاظ على نظام غذائيّ متوازن.
  • تناول مكمّلات الفيتامينات، وخاصّة فيتامينات ب.
  • شرب الكثير من الماء.
  • الإقلاع عن التّدخين.
  • استخدام مرطّب للشّفاه.

تكرار الإصابة بقروح الفم

إذا عانى أحد الأشخاص من تكرار جروح الفم قد يكون سبب طبّيّ وراءها؛ لذا يجب زيارة الطّبيب لتشخيص الحالة ومعرفة أسبابها، وقد يكون الاستعداد للجروح وراثيًّا، كما أنّ بعض الأمراض التي تؤثّر على جهاز المناعة مثل الذئبة أو مرض كرون أو الدّاء البطنيّ قد تسبّب تقرّحات متكرّرة، وتزداد حالات جروح الفم عند:[1]

  • المصابين بالضّغط النّفسيّ.
  • أصحاب المناعة الضّعيفة.
  • من يتعرّضون للشّمس كثيرًا.
  • بعض حالات السّرطان.

علاج جروح الفم سهل إذا لم تكن الجروح ناتجة عن حالة مرضيّة كبيرة، وعادة ما تُشفى الجروح لوحدِها بعد أسبوعين على الأكثر، لكن يمكن استخدام الكثير من العلاجات المنزليّة أو الأدوية التي لا تتطلّب وصفة طبّيّة لتسريع الشّفاء وتسكين الأعراض، وإذا تكرّرت يمكن زيارة الطّبيب.

المراجع

  1. ^ healthline , Mouth Sores: Symptoms, Treatment, and Prevention Methods , 8-9-2020
  2. ^ myhealth.alberta , Your Care Instructions , 8-9-2020
  3. ^ medicinenet , Canker Sores (Causes, Home Remedies, Treatment, and Prevention) , 8-9-2020
103 مشاهدة