علامات القبول بعد النظرة الشرعية

كتابة اية محمد -
علامات القبول بعد النظرة الشرعية

علامات القبول بعد النظرة الشرعية هو سؤال لا بدَّ من تسليط الضوء على إجابته، فإنَّ الزواج هو من أهم الأمور التي حثَّ عليها الإسلام، وبيَّن لنا ضوابطه وأحكامه والطريقة الصحيحة للفترة التي تسبقه وهي فترة الخطوبة، كما بيَّن حق كل من الزوجين في الاجتماع قبل الزواجوفق شروط شرعية، ومن خلال هذا المقال سنقوم بالتعريف بالنظرة الشرعية قبل الزواج وعلامات القبول والإيجاب بعدها، وكذلك علامات الرفض بعدها.

ما هي النظرة الشرعية

إنَّ نظر الرجل إلى امرأة أجنبية وغريبة عنه أو ليست من محارمه هو أمرٌ غير جائز في الشريعة الإسلامية، وإنَّ غض البصر هو الأولى بالمسلم الصالح، ألّا أنَّ هذا التحريم يزول في حال الضرورة، ومن هذه الضرورات التي بيَّنها الإسلام الخطوبة، حيث يجوز للخاطب أن ينظر إلى المرأة التي يخطبها وذلك بهدف نشأة المحبة أو المودة بينهما، وهذا ما يُسمى بالنظرة الشرعية، وقد ورد ذكر جواز النظرة الشرعية في قول رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- للمغيرة بن شعبة لمَّا أراد خطبة أحد النساء: “اذْهب فانظر إليْها فإنَّهُ أجدرُ أن يؤدمَ بينَكُما”[1]، فعاد ونظر إليها وتزوجها، والله أعلم.[2]

علامات القبول بعد النظرة الشرعية

عند حدوث النظرة الشرعية لا شكَّ في حصول بعض علامات الإيجاب أو الرفض من قبل الشاب، ومن علامات القبول بعد النظرة الشرعية نذكر:

  • التواصل البصري المباشر بين الرجل والمرأة والتقاء نظرات الأعين هو من علامات القبول.
  • تكرار حصول التواصل البصري والتقاء الأعين.
  • طول مدة النظرة الشرعية واستمرار نظر العريس إلى الفتاة بشكل دائم.
  • تركيز الاهتمام حول الفتاة وعدم الاكتراث لمحتوى حديث الأهل وحوارهم بشكل عام.
  • حركة يدي الشاب وتحريكهم بشكل مُنبسط وعشوائي وعدم تثبيتهم على بعضهما بشكل جامد أو متشابك.
  • الانبساط في الحديث والسلاسة في الحوار وعدم إظهار علامات الملل.
  • عدم الصمت أثناء المجلس، واستمرار الحديث وداومه.
  • استمرار الشاب بالابتسام وظهور علامات الفرح والسعادة على وجهه.
  • الدفء في الحديث والابتسامة والضحك المستمر على الرغم من عدم وجود أسباب منطقية.
  • انتشار روح الدعابة أثناء المجلس، وعدم وجود توتر أو عصبية في المجلس.
  • ظهور رغبة عند الشاب بإطالة الحديث والمجلس بأي شكل، وعدم انتهاء الزيارة.
  • قد يُعبر بعض الشباب أيضًا عن إيجابهم بعض النظرة الشرعية بشكل لفظي عن طريق الثناء والحمد بالمخطوبة وأهلها وما شابه ذلك.

علامات الرفض بعد النظرة الشرعية

بعد ذكر بعض علامات القبول بعد النظرة الشرعية، سنقوم بذكر بعض علامات الرفض:

  • ظهور علامات الملل والتأفف على وجه الشاب وعدم استمتاعه في المجلس.
  • نظر العريس إلى الفتاة بشكل سريع لمّاح وعدم تكرار ذلك، أو تكرار ذلك بشكل قليل ويكو بين النظرة والأخرى فترات طويلة.
  • عدم حصول أي تواصل بصري أو نظرات دافئة بين الطرفين، واستمرار الشاب في النظر إلى الأرض أو إمالة الرأس إلى الجانب.
  • العبوس بشكل شبه دائم من قبل العريس.
  • عدم مشاركة الأهل والعائلتين في الحوار والحديث.
  • عدم المشاركة مع الأهل عند الضحك أو المزاح.
  • وضع العريس ليديه فوق بعضهما، أو جعلهما متشابكتان.
  • طلب العريس أن يُغادر المجلس أو يستأذن من الأهل بالذهاب بشكل مُبكر.

شاهد أيضًا: هل الزواج نصف الدين

أسباب رفض العريس

إنَّ للمرأة في الإسلام الحق في رفض العريس، وإنَّ موافقتها هي شرط أساسي على ذلك، وقد ورد ذلك في قول رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: “لا تُنكحُ الثيِّبُ حتى تُستأمرَ، و لا تُنكحُ البكرُ حتى تُستأذنَ، و إذْنُها الصموتُ”[3]، ومن الأسباب الشرعية التي يحق للفتاة أن ترفض الزواج من أجلها نذكر:[4]

  • نقص دين الخاطب، أو وجود خلل واضح في إيمانه أو عقيدته أو دينه.
  • سوء أخلاق الخاطب، ووضوح سوء معاشرته، فقد تخشى الفتاة على نفسها منه.
  • الفقر الشديد والتي تظن الفتاة معه أنَّ الرجل لن يستطيع تأمين نفقتها.
  • سوء الشكل والخلقة واعتقاد الفتاة بأنَّها لن تستطيع تحمل ذلك وعدم قدرتها على تأدية واجباتها.
  • كثرة سفر الخاطب بحيث يكون كثير الرحيل فتخشى أن يتركها وحدها دون زوج.

ضوابط النظرة الشرعية

إنَّ للنظرة الشرعية في الإسلام ضوابط وأحكام لا بدَّ من مراعاتها وهي كالتالي:[5]

  • أن يقتصر نظر الخاطب إلى الوجه والكفين واليدين فقط.
  • أن تخلو نظرات الخاطب من وجود الشهوة.
  • مُراعاة عدم حصول لمس ليد أو وجه المرأة أو سائر جسدها.
  • وجود عدد من الأهل أو الأقارب أو أولياء الأمور أثناء حدوث الناظرة الشرعية.
  • عدم الاختلاء بالمخطوبة، وحصول خلوة قبل حصول عقد النكاح.
  • يجوز النظر إلى من أراد الرجل خطبتها دون علمها.

الزواج بدون نظرة شرعية

إنَّ الزواج هو أمرٌ مبني على الألفة والمحبة والمودة بين الزوجين وإنَّ النظرة الشرعية هي حقٌ لكل من الرجل والمرأة، وإنَّ طلب المرأة لرؤية الخاطب هو حق يجب أن تُجاب عليه وهو لا يُشير إلى قلة الحياء أو نقص الدين، وكذلك الرجل فإنَّ حقه النظر إلى المرأة التي يُريد الزواج منها، وإنَّ ذلك لا يُخل بمبادئ وأحكام الشريعة الإسلامية، بل هو من السُنن الشريفة التي أمر بها رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّمن أمَّا عن صحّة الزواج بدون حصول نظرة شرعبة فهو صحيح، وإنَّ ذلك لا يُعد أحد شوط وأركان هذا العقد، غلّضا أنَّه مُستحب ومسنون، والله أعلم.[6]

شاهد أيضًا: هل يجوز فسخ الخطبة لعدم الارتياح النفسي

إلى هنا نكون ثد وصلنا إلى ختام المقال الذي سلَّط الضوء على أحد المواضيع المهمة والتي تتعلق الزواجوعرَّف بما هي النظرة الشرعية وذكر علامات القبول بعد النظرة الشرعية، كما ذكر علامات الرفض بعض النظرة الشرعية، وذكر بعض أسباب رفض العريس، كما ذكر أهم ضوابط النظرة الشرعية في الإسلام ومدى مشروعيتها.

المراجع

  1. ^ صحيح ابن ماجى , المغيرة بن شعبة، الألباني، 1524، صحيح.
  2. ^ islamway.net , الخطوبة ضوابط شرعية وآداب مرعية , 08/01/2021
  3. ^ صحيح الجامع , أبو هريرة، الألباني،7471 ، صحيح.
  4. ^ islamqa.info , فتاة ترفض من يتقدم لخطبتها , 08/01/2021
  5. ^ islamqa.info , حدود النظر إلى المخطوبة وحكم مسها والخلوة بها وهل يُشترط إذنها , 08/01/2021
  6. ^ islamweb.net , مشروعية طلب الفتاة رؤية الخاطب , 08/01/2021
17 مشاهدة