عندما طلب الاخ الاصغر من ياسر أن يحكي له قصه ولم يستطع قال له

كتابة asma - تاريخ الكتابة: 7 أكتوبر 2021 , 17:10
عندما طلب الاخ الاصغر من ياسر أن يحكي له قصه ولم يستطع قال له

عندما طلب الاخ الاصغر من ياسر أن يحكي له قصه ولم يستطع قال له ، تعتبر قصص الفانتازيا من أروع القصص، وهي تلك التي تقوم بنية السرد فيها قائمة على أساس الحوار بين الشخص وعقله، حيث يدور حديث النفس حول الكثير من المواقف والأحوال الحياتية، وخلال هذا المقال  سيتم توضيح لمحة من ذلك.

عندما طلب الاخ الاصغر من ياسر أن يحكي له قصه ولم يستطع قال له

عندما طلب الاخ الاصغر من ياسر أن يحكي له قصه ولم يستطع قال له سأخبرك بقصة لاحقًا حيث لم يكن وقته يتسع لسرد القصة في الوقت الماثل، الكافية، ويبدو أن السبب أن ياسر لم يكن يمتلك المعلومات، حيث دارت القصة داخل عقله، وأخذ ياسر يجري حوارًا مع عقله، وقد و وفق الكاتب في وصفه الذي يدل على أن عقل ياسر سليم ولم يكن مخرفًا، وتتجلى قدرة الكاتب الحقيقية في حسن التخلص الجيد من الخيال إلى الواقع، ومن الواقع إلى الخيار، وأن يجيد الحوار والسرد الحواري الواقعي أو العقلي، وهذا ما أجاد فيه المؤلف بحنكة وتدبر وقدرة عالية على السرد القصصي،

لم يستطع ياسر ان يحكي قصة لأخيه بسبب ففن سرد القصص فن موجود من آلاف السنين، ففي القِدم كان الناس يجتمعون في المقاهي ويأتي الحكواتي الذي اختص في قراءة القصص الأسطورية والخيالية لتسلية الناس، فبعض القصص كانت هادفة وتحمل في طياتها مغزى والبعض الآخر لم يكن هادف بل كان يحكى بمجرد الدعابة والتسلة، من هذه المنطلق سوف نعرفكم من خلال سطورنا التالية في موقع المرجع كل ما يخص فن القصص.

يحكى أن رجلاً

يحكى أن رجلاً، هذا هو المطلع الذي اعتادت عليه الحكايات القديمة، فكان هذا الاستهلال البارع هو الذي يجذب الأسماع ويخطف القلوب، ومن ثم يبدأ الحاكي في السرد، بعد أن تكون الأنظار انجذبت إليه القلوب واستعدت الآذان لاستماع ما سيلقيه عليهم الحاكي من تفاصيل، ولاشك أن القصة لها دور تربوي وتعليمي، ويحتوي الفن القصصي على الكثير من العبر والعظات والقيم النبيلة، وعلى قدر مهارات الكاتب في خلق تفاصيل مثيرة داخل القصة على قدر ما يكون تأثير القصة نافذًا وفاعلًا في المجتمع، والإنسان الذي يتعرض للحكي لابد أن يمتلك المعرفة والمعلومات التي تعينه على سرد قيم يليق بقيمته الأدبية والفنية القولية.

كان الحوار بين ياسر ودماغه حوارًا حقيقيا

لم يكن الحوار بين ياسر ودماغة حوارًا حقيقيًا، بل كان حوارًا أسطوريًا فنتازيًا، وتلك القصة ليست فقط مجرد سرد وحوار وتفاصيل حكائية، وإنما فيها تدريب وتعليم، حيث تنطوي على بؤر فنية عميقة، وعقد فنية ودرامية ممتعة، حيث تصلح تلك المواقف لكي تكون فرصة للمعلمين لاستخدامها كاختبارات وتدريبات لطلابهم، مادة لغتي ضمن مقرر المتوسط في المناهج السعودية تحتوي على الكثير من القصص المعبرة منها قصة ياسر التي نحن بصدد الحديث عنها، ويدرسها المعلمون بهدف بث القيم والفضائل في نفوس الطلاب من جهة، و يهدفون أيضًا إلى تعلم الفن القصصي وأدواته وآلياته المختلفة من جهة أخرى.

سكت فجأة وبدأ شاردًا الوصف السابق يدل على أن ياسر

تلك مقتطفات من القصة حيث ورد ذلك المقطع داخل تلك القصة، وهو وصف يدل على أن ياسر عاقل وليس مجنوًتا، وإنما هو يشرد بذهنه أحيانًا، ويقوم باختلاق القصص والحوارات داخل رأسه، وأنه إنسان عاطفي وهو واسع العقل في نفس الوقت، والدرس الذي تعلمته ياسر في نهاية القصة هو يجب عليه أن يهتم بعقله، حتى لا يتسبب هذا الشرود العقلي في الكثير من المشاكل العقلية والذهنية له.

وفي ختام المقال قد تم التعرف عندما طلب الاخ الاصغر من ياسر أن يحكي له قصه ولم يستطع قال له والإجابة سأخبر بقصة لاحقًا، ودل ذلك على عدم امتلاكه للمعلومات اللازمة لسرد القصة، بالإضافة لبعض تفاصيل القصة.

26 مشاهدة