عيد الاضحى ياتي مع عباده عظيمه هي

عيد الاضحى ياتي مع عباده عظيمه هي

عيد الاضحى ياتي مع عباده عظيمه هي؟ معلومٌ أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- جعلَ للمسلمينَ يومي فرحٍ وسرورٍ، وهما عيد الأضْحى، وعيدُ الفطرِ، وإنَّ كلا العيديْنِ يأتيانِ بعد عبادتينِ عظيمتينِ، فما هي العبادات التي تأتيَ مع عيدُ الأضحى؟ هذا ما سيتمُّ التعرف عليه في موقعِ محتوياتٍ من خلال هذا المقال، مع التعريفِ بالعبادتينِ وبيان مشروعيةِ كلٍّ منهما.

عيد الاضحى ياتي مع عباده عظيمه هي

إنَّ عيدَ الأضْحى يأتيَ مع عبادةٌ عظيمةٌ وهيَ أداءُ مناسكِ الحجِّ، كما أنَّه يأتيَ معه عبادةٌ عظيمةٌ أخرى وهي ذبحُ الأضاحي، ولا بأس في هذا المقامِ من بيانِ حكمِ كلا العبادتينِ، وفيما يأتي ذلك:

شاهد أيضًا: حكم من فاتته صلاة العيد أو فاته بعضها

عبادة الحج

إنَّ الحجَّ عبارة عن قصدِ بيت الله الحرام، لأداء مناسكَ مخصوصة في وقتٍ مخصوصٍ،[1] ويعدُّ الحجُّ ركنٌ من أركانِ الإسلامِ الخمسة، وهو فريضةٌ على كلِّ مسلمٍ بالغٍ عاقلٍ حرٍ مستطيعٍ، مرةً واحدةً في العمر، وقد جاء دليل مشروعيةِ الحجِّ في عددٍ من الأدلة الشرعية، وفيما يأتي ذكرها:[2]

  • قال الله تعالى: (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ).[3]
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (بُنِيَ الإسْلَامُ علَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وأنَّ مُحَمَّدًا رَسولُ اللَّهِ، وإقَامِ الصَّلَاةِ، وإيتَاءِ الزَّكَاةِ، والحَجِّ، وصَوْمِ رَمَضَانَ).[4]
  • عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: (خطبَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ النَّاسَ فقالَ إنَّ اللَّهَ عزَّ وجلَّ ، قد فرَضَ عليكمُ الحَجَّ فقالَ رجلٌ : في كلِّ عامٍ ؟ فسَكَتَ عنهُ حتَّى أعادَهُ ثلاثًا فقالَ : لَو قُلتُ نعَم لوَجَبَتْ ، ولَو وَجَبَتْ ما قمتُمْ بِها ذَروني ما ترَكْتُكُم ، فإنَّما هلَكَ من كانَ قبلَكُم بِكَثرةِ سؤالِهِم واختلافِهِم علَى أنبيائِهِم ، فإذا أمرتُكُم بالشَّيءِ فخُذوا بهِ ما استَطعتُمْ ، وإذا نَهَيتُكُم عن شيءٍ فاجتَنبوهُ).[5]

شاهد أيضًا: هل الحج واجب على الأطفال

عبادة ذبح الأضاحي

إنَّ الأضحيةَ عبارة عن اسمٌ لما يُذبحُ يومَ العيد أو أيام التشريقِ من بهيمةِ الأنعامِ تقربًا لله -عزَّ وجلَّ- وهي سنةٌ مؤكدةٌ عند جمهورِ أهلِ العلمِ، وقد جاء عددٌ من الأدلة الشرعية التي تدلُّ على مشروعيتها، وفيما يأتي ذكرها:[6]

  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (مَن كانَ له ذِبْحٌ يَذْبَحُهُ فإذا أُهِلَّ هِلالُ ذِي الحِجَّةِ، فلا يَأْخُذَنَّ مِن شَعْرِهِ، ولا مِن أظْفارِهِ شيئًا حتَّى يُضَحِّيَ).[7]
  • عن السيدة عائشة -رضي الله عنها- قالت: (أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ أَمَرَ بكَبْشٍ أَقْرَنَ يَطَأُ في سَوَادٍ، وَيَبْرُكُ في سَوَادٍ، وَيَنْظُرُ في سَوَادٍ، فَأُتِيَ به لِيُضَحِّيَ به، فَقالَ لَهَا: يا عَائِشَةُ، هَلُمِّي المُدْيَةَ، ثُمَّ قالَ: اشْحَذِيهَا بحَجَرٍ، فَفَعَلَتْ: ثُمَّ أَخَذَهَا، وَأَخَذَ الكَبْشَ فأضْجَعَهُ، ثُمَّ ذَبَحَهُ، ثُمَّ قالَ: باسْمِ اللهِ، اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ مِن مُحَمَّدٍ، وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَمِنْ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ، ثُمَّ ضَحَّى بهِ).[8]

شاهد أيضًا: ذبح محمد أضحيته و هي مريضة، فحكم الأضحية

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي تمَّ فيه بيان أنَّ عيد الاضحى ياتي مع عباده عظيمه هي: أداء مناسكِ الحجِّ، وذبح الأضحيةَ، كما تمَّ التعريف بكلتا العبادتينِ، مع بيانِ حكمِ كلِّ عبادةٍ منهما، وأدلة مشروعيتها.

المراجع

  1. ^ كتاب الفقه الإسلامي وأدلته للزحيلي، , وهبة الزحيلي، (20064/3)، بتصرف , 29/6/20022
  2. ^ كتاب موسوعة الفقه الإسلامي، , محمد بن إبراهيم التويجري، (218/3)، بتصرف , 29/6/2022
  3. ^ سورة آل عمران: , آية 97
  4. ^ صحيح البخاري، , البخاري، عبدالله بن عمر، 8، صحيح
  5. ^ صحيح النسائي، , الألباني، أبو هريرة، 2618، صحيح
  6. ^ dorar.net , ذَبحُ الأضْحِيَّةِ , 29/6/2022
  7. ^ صحيح مسلم، , مسلم، أم سلمة، 1977، صحيح
  8. ^ صحيح مسلم، , مسلم، عائشة أم المؤمنين، 1967، صحيح
126 مشاهدة