فضل الصلاة على محمد وال محمد

فضل الصلاة على محمد وال محمد

ثبت فضل الصلاة على محمد وال محمد بالأدلّة الشرعية، فالكثير من الأحاديث النبوية بيّنت فضل الصلاة على النبي محمّد وآله، وحثّت آيات قرآنية عديدة على الصلاة عليه، ومنها قول الله تعالى في سورة الأحزاب: “إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا”،[1] وفي هذا المقال سنبيّن فضل الصلاة على محمد وال محمد وأثر هذه الصلاة في قضاء الحوائج.

معنى الصلاة على النبي

قبل الشروع في الحديث عن فضل الصلاة على محمد وال محمد لا بدّ من بيان معنى الصلاة على محمد، فالصلاة في اللغة تعني الدعاء، وقد فصّل أهل العلم في معنى الصلاة على النبي وقالوا بأنّ الصلاة من الله تعالى على رسوله تعني: الرحمة، والصلاة من الملائكة على النبي تعني: الاستغفار، أمّا الصلاة من البشر على النبي محمد فهي: الدعاء، وقيل أنّ الصلاة من الله على نبيّه الكريم تعني الثناء عليه في الملأ الأعلى، فالملائكة والمسلمين يصلّون على النباء وتكون صلاتهم هذه دعاء بالثناء عليه عند خالقه، كما أنّ الصلاة على رسول الله قربة عظيمة وعبادة جليلة، وفيما يلي من الحديث سيتم بيان فضل الصلاة على محمد وال محمد.[2]

فضل الصلاة على محمد وال محمد

إنّ الصلاة على النبي حق من حقوق المصطفى صلّى الله عليه وسلّم؛ فمن المأمور به شرعًا الصلاة على محمد وال محمد في مواضع معيّنة كالصلوات الإبراهيمية في الصلاة، والصلاة على رسول الله بالإطلاق وكلّما سمع الإنسان اسمه، والدليل قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “رغِم أنفُ رجُلٍ ذُكِرْتُ عندَه فلَمْ يُصَلِّ علَيَّ”،[3] ومعنى رغم أنفه أي اُلصق بالتراب المختلط بالرمل وهو كناية عن الذل والخزي، كما ورد في حديث آخر أنّ البخيل هو الذي يُذكر النبي أمامه ولا يُصلي عليه، وفيما يأتي بيان لأفضل صيغة للصلاة على النبي، وفضل الصلاة على محمد وال محمد وثمرات ذلك وفوائده:[4]

أفضل صيغة للصلاة على محمد وال محمد

إنّ أفضل صيغة للصلاة عى النبي هي التي ورد فيها الصلاة على آل النبي وهي التي تُقال في التشهّد في الصلاة وتُسمّى الصلاة الإبراهيمية، والدليل ما أورده البخاري في صحيحه عن كعب بن عجرة -رضي الله عنه- قال: “إنَّ النبيَّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- خَرَجَ عَلَيْنَا، فَقُلْنَا: يا رَسولَ اللَّهِ، قدْ عَلِمْنَا كيفَ نُسَلِّمُ عَلَيْكَ، فَكيفَ نُصَلِّي عَلَيْكَ؟ قالَ: فَقُولوا: اللَّهُمَّ صَلِّ علَى مُحَمَّدٍ، وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما صَلَّيْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ علَى مُحَمَّدٍ، وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما بَارَكْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ”،[5] وقد نصّ أهل العلم على أنّ تعليم النبي لأصحابه هذه الكيفية للصلاة عليه يدلّ على أنّها أفضل صيغة، فالنبي محمد -صلّى الله عليه وسلّم- لا يختار لنفسه إلّا الأكمل والأفضل والأشرف.[6]

ثمرات وفوائد الصلاة على محمد وال محمد

إنّ الصلاة على النبي محمد دليل على محبّته وتوقيره وإجلال شأنه، فهو رسول الإسلام والهدى الذي تحمّل الكثير والكثير لنشر دعوة الحق حتّى وصلت إلينا، وللصلاة على النبي أجرٌ عظيم وفوائد جليلة، وفيما يأت بيان لبعض جوانب من فضل الصلاة على محمد وال محمد:[4]

  • اتباع أمر الله الحكيم الذي أمر بالصلاة على نبيّه، وموافقته في هذه الصلاة وموافقة الملائكة الكرام.
  • إنّ الله تعالى يُصلّي على العبد عشر صلوات بكلّ صلاة من العبد على رسول الله.
  • الصلاة على محمد وال محمد هل سبب في شفاعة رسول الله للإنسان يوم القيامة.
  • إنّ الصلاة على النبي تُرشد قائلها إلى طريق الجنّة والنجاة.
  • حصول الثناء والبركة الربّانية من الله تعالى لعباده، فهم بصلاتهم على النبي يسألون له الثناء الحسن عند ربّه وجزاؤهم على هذا الدعاء يكون من جنس عملهم.
  • الصلاة على محمد وال محمد تزيد حب النبي في قلب العبد ومحبة المصطفى من صميم الإيمان وجوهره.
  • إنّ رسول الله يُحبّ من يُصلّي عليه، والملائكة يذكرون له اسم العبد الذي صلّى عليه، وفيها هذا فضلُ عظيم وشرفٌ كريم.

أثر الصلاة على النبي في قضاء الحوائج

بالإضافة إلى الكثير من الفوائد وجوانب فضل الصلاة على محمد وال مجمد فإنّ للصلاة على النبي أثرٌ عظيم في الصلاة على النبي، ويكون ذلك بالإكثار من الصلاة عليه خصوصًا في يوم الجمعة وليلته التي دلّت الأحاديث على أنّ صلاتنا على رسول الله تكون معروضة عليه في هذا اليوم، أمّا الدليل على فضل الصلاة على النبي في قضاء الحوائج، عن أُبي بن كعب -رضي الله عنه- قال: “كان رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- إذا ذهب ثُلُثَا الليلِ قام فقال يا أيُّها الناسُ اذكُروا اللهَ اذكروا اللهَ جاءتِ الراجفةُ تَتْبَعُها الرادِفَةُ جاء الموتُ بما فيه جاء الموتُ بما فيه قال أُبَيٌّ قلْتُ يا رسولَ اللهِ إِنَّي أُكْثِرُ الصلاةَ عليْكَ فكم أجعَلُ لكَ من صلاتِي فقال ما شِئْتَ قال قلتُ الربعَ قال ما شئْتَ فإِنْ زدتَّ فهو خيرٌ لكَ قلتُ النصفَ قال ما شئتَ فإِنْ زدتَّ فهو خيرٌ لكَ قال قلْتُ فالثلثينِ قال ما شئْتَ فإِنْ زدتَّ فهو خيرٌ لكَ قلتُ أجعلُ لكَ صلاتي كلَّها قال: إذًا تُكْفَى همَّكَ ويغفرْ لكَ ذنبُكَ”،[7] فالصلاة على النبي هي سبيل تفريج الهموم وقضاء الحوائج كلّها بإذن الله.[8] 

وختامًا فإنّ الصلاة على النبي هي أُنس للعبد وراحة له ومن الأذكار النافعة التي يجب المحافظة عليها ضمن أذكار الصباح والمساء، وبهذا نكون قد بيّنا فضل الصلاة على محمد وال محمد وذكرنا ما هي أفضل صيغة لهذه الصلاة وما هي فوائدها، وتكلّمنا عن أثر الصلاة على النبي في قضاء الحوائج.

المراجع

  1. ^سورة الأحزاب , الآية 56
  2. ^ar.islamway.net , فضائل الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم , 3-11-2020
  3. ^صحيح ابن حبان , ابن حبان ، أبو هريرة ، 908 ، حديث أخرجه في صحيحه
  4. ^islamweb.net , الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم , 3-11-2020
  5. ^صحيح البخاري , البخاري، كعب بن عجرة ، 6357 ، حديث صحيح
  6. ^islamweb.net , أفضل صيغة في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم , 3-11-2020
  7. ^سنن الترمذي , الترمذي ، أبي بن كعب ، 2457 ، حديث حسن صحيح
  8. ^islamweb.net , هل الصلاة على النبي صلى لله عليه وسلم سبب لسرعة الزواج , 3-11-2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *