فطرة الله التي فطر الناس عليها

فطرة الله التي فطر الناس عليها

فطرة الله التي فطر الناس عليها، هو عنزان هذا المقال، وهي عبارة عن جزءٍ من الآية الثلاثون من سورة الروم، فما تفسيرها عند أئمة التفسيرِ؟ وما هي أحكام التجويدِ التي تشتمل عليها هذه الآية الكريمة؟ وما هي الدروس المستفادة منها؟ كلُّ هذه الأسئلة سيجد القارئ الإجابة عليها في هذا المقال.

فطرة الله التي فطر الناس عليها

قال الله تعالى في كتابه المجيد: {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ ٱللَّهِ ٱلَّتِى فَطَرَ ٱلنَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ ٱللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ ٱلدِّينُ ٱلْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}،[1] وفيما يأتي بيان تفسيرها:

شاهد أيضًا: ما الذي يصرف الناس عن الفطرة الصحيحة مع الدليل

التفسير الميسر

يخاطب الله -عزَّ وجلَّ- نبيَّه الكريم، فيقول: أقم يا محمد أنتَ وما اتبعكَ من المؤمنينَ، وجهكَ، واستمرَّ على الدينِ الإسلاميِّ الذي شرعته لكَ؛ وفي هذه الآية الكريمة يُخبر الله -عزَّ وجلَّ- أنَّ الدينَ الإسلامي، والإيمانَ باللهِ وحده من غيرِ شريكٍ هي الفطرة التي فطرَ خلقه عليها، ولا تبديلَ لخلقِ الله -عزَّ وجلَّ- ولا لدينه؛ إذ أنَّ ذلك هو الطريق المستقيمَ الموصلَ لرضَا الله سبحانه وتعالى، ولكنَّ أكثر النَّاس لا علمَ لهم بذلك.[2]

تفسير السعدي

يأمر الله -عزَّ وجلَّ- في هذه الآية الكريمة المسلمينَ بتوجيه قلوبهم وأبدانهم ومقاصدهم ونواياهم إلى الدينِ الإسلامي الحنيفِ، وإلى إقامةِ شرائع هذا الدينِ الظاهرةِ، وشرائعه الباطنة، وقد خصَّ الله -عزَّ وجلَّ- الوجه؛ لأنَّ إقبالَ الوجهِ إنَّما تابعٌ لإقبالِ القلبِ.[3]

وإنَّ هذا الأمرَ الذي أمرَ الله المسلمينَ فيه، قد وضعَ الله في قلوبهم الميلَ إليها، فتجدَ عقولهم تستحسنها، وتستقبحُ ما دونها، وإنَّ كلَّ من خرجَ عن هذا الأمرْ، إنَّما خرجَ عنه لعارضٍ عرضَ على فطرتهِ فأفسدها.[4]

ثمَّ يخبر الله -عزَّ وجلَّ- في ذاتِ الآيةِ أنَّه لا مبدِّل لخلقه، فلا أحدَ يستطيعَ تغيير المخلوقِ عن الوضعِ الذي وضعه الله -عزَّ وجلَّ- عليهِ، وإنَّ ذلك الأمر الي أُمر به المسلمونَ، إنَّما هو الدينُ المستقيم الذي يُوصل إلى الله -عزَّ وجلَّ- وبالرغم من ذلك إلَّا أنَّ أكثر النَّاس لا يعلمون هذا الدينِ القيِّم، ولو علموا لما سلكوه.[5]

شاهد أيضًا: ما طريقة القران الكريم في مخاطبة الفطرة البشرية

أحكام التجويد في آية فطرة الله التي فطر الناس عليها

في هذه الفقرة سيتمُّ بيان أحكامِ التجويدِ التي يشتمل عليها قول الله تعالى: {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ ٱللَّهِ ٱلَّتِى فَطَرَ ٱلنَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ ٱللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ ٱلدِّينُ ٱلْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}،[6] وفيما يأتي ذكرها:

  • فأقمْ وجهك: إظهار شفوي.
  • حنيفًا فطرتَ: إخفاء حقيقي، بغنة مرققة، ومقدارها حركتان.
  • النَّاس: نون مشددة، تمدّ بمقدار حركتين + مد عارض للسكون جائز يمد بمقدار حركتين أو أربع أو ست حركات.
  • تبديل: قلبقة في حرق الباء + مد عارض للسكون جائز يمد بمقدار حركتين أو أربع أو ست حركات.

شاهد أيضًا: نوع الوحي الذي أوحاه الله تعالى لأم موسى عليه السلام الألهام

الدروس المستفادة من آية فطرة الله التي فطر الناس عليها

إنَّ المتدبرَ للآيةِ الكريمةِ، فإنَّه يستنبط منها عددا من الدروس والثمراتِ، وفي هذه الفقرة من هذا المقال،س يتمُّ ذكر هذه الدروس، وفيما يأتي ذلك:

  • أنَّ الدينَ الإسلامي، والشرع الذي شرعه الله -عزَّ وجلَّ- لعباده، إنَّما هو الدينَ والشرعَ الذي يميلُ إليهِ كلَّ مخلوقٍ لو تُركَ وشأنه، من غيرِ إرشادٍ.
  • أنَّ الدينَ الإسلامي هو الدين الذي ارتضاه الله -عزَّ وجلَّ- لعباده، وهو الطريق المستقيم الموصل إلى رضا الله.

شاهد أيضًا: فضل لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان فطرة الله التي فطر الناس عليها، وفيهِ تمَّ بيانُ تفسير هذه الآية الكريمة، كما تمَّ بيان بعض أحكامِ التجويد التي تشتمل عليها هذه الآية الكريمة، وفي ختام هذه الآية تمَّ ذكر بعض الدروس المستفادة منها.

المراجع

  1. ^ الروم: 30
  2. ^ quran7m.com , تفسير الآية
  3. ^ quran7m.com , تفسير الآية
  4. ^ quran7m.com , تفسير الآية
  5. ^ quran7m.com , تفسير الآية
  6. ^ الروم: 30
262 مشاهدة