فوائد الاسبرين للحامل

كتابة amnasaleh - تاريخ الكتابة: 5 يوليو 2021 , 10:07 - آخر تحديث : 5 يوليو 2021 , 07:07
فوائد الاسبرين للحامل

فوائد الاسبرين للحامل، تحرص جميع السيدات الحوامل على صحتها وصحة جنينها ومن أبرز مظاهر هذا الحرص خوفها من تناول أي أدوية غير آمنة خلال فترة الحمل، ومن أبرز الأدوية التي يمكن أنّ توصف للحامل في أشهر حملها هو الاسبرين، لذلك حرصنا في مقال اليوم بتعريف السيدات بفوائد الاسبرين للحامل، كما سنتعرفهن على أضراره

فوائد الاسبرين للحامل

يوصي بعض الأطباء بتناول الحامل لجرعة مُنخفضة تبلغ 81 مجم من الأسبرين بشكل يومي، وهذا ما يُعرف “أسبرين الأطفال”، وفيما يلي سنتعرف على فوائد الاسبرين للحامل[1][2][3]:

  • يقي من تسمم الحمل، والذي يُعدّ من أبرز الأمور التي تضر بالأم والجنين وقد تؤدي لفقدان الجنين.
  • قد يقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية للأمهات اللواتي لديهن تاريخ من تسمم الحمل.
  • مسكن للألم الذي قد تشعر به الحامل أثناء فترة الحمل.
  • تقليل خطر الإصابة بمقدمات الارتعاج، والارتعاج هي حالة خطر تظهر عادةً على شكل ارتفاع ضغط الدم والبروتين داخل البول.
  • تقليل مشاكل النمو التي قد يعاني منها الجنين داخل الرحم، أي أنّ الاسبرين يقلل من خطر عدم نمو الجنين بشكل طبيعي.
  • يحسن الدورة الدموية للحامل.
  • يمنع إصابة الحامل بتجلط الدم.
  • الحماية من فقدان الحمل المبكر (الإجهاض).
  • الحماية من خطر الولادة المبكرة.

شاهد أيضًاهل المضاد الحيوي يضر الحامل والجنين في فترة الحمل

من هي الفئة التي يجب أنّ تتناول الأسبرين أثناء الحمل؟

بعد أنّ تعرفنا على فوائد الاسبرين للحامل، يمكننا القول بأن الطبيب عادةً يلجأ لوصف الاسبرين إذا كانت المرأة الحامل تُعاني من أحد عوامل الخطر التالية، فإنّ الطبيب يلجأ لإعطائها الأسبرين خلال الحمل[2][3]:

  • فشل كلوي مُزمن.
  • ارتفاع ضغط الدم المزمن.
  • داء السكري من النوع الأول أو الثاني.
  • معاناة المرأة الحامل من ارتفاع ضغط الدم خلال حمل سابق.
  • تعرض المرأة الحامل لولادة جنين ميت سابقًا.
  • تسمم حمل سابق.
  • إصابة الحامل بأحد أمراض المناعة الذاتية، مثل: متلازمة أضداد الشحوم الفسفورية، والذئبة الحمامية الجهازية.
  • ولادة جنين سابق بوزن أقل من 2.5 كجم أو أقل، وهذا ما يُعرف طبيًا باسم (تأخر النمو داخل الرحم).

أما في حال كانت المرأة الحامل تُعاني من عاملين من عوامل الخطر المتوسطة التالية، سيصف لها الطبيب الأسبرين:

  • الحمل بالتلقيح الاصطناعي.
  • بلوغ المرأة الحامل سن الـ 40 أو أكثر.
  • الحمل بأكثر من جنين أي الحمل المُتعدد.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بمقدمات الارتعاج.
  • مرور 10 سنوات أو أكثر على آخر حمل سابق.
  • الحمل الأول.
  • وجود تاريخ عائلي من تسمم الحمل.
  • معاناة المرأة الحامل من السُمنة.

ملاحظة هامة: يوصي الأطباء بتناول النساء الحوامل المُعرضات للخطر بالبدء بتناول الأسبرين بدءًا من الأسبوع 12 وحتى الولادة.

شاهد أيضًاتسمم الحمل

هل الأسبرين آمن على الحامل؟

بعد أن  تعرفنا على فوائد الاسبرين، سنجيب على تسائل العديد من الحوامل وهو هل الاسبرين آمن على الحامل؟ بشكلِ عام لا يُنصح باستخدام الأسبرين أثناء فترة الحمل ما لم تكن الحامل تُعاني من أحد الحالات الطبية المذكورة سابقًا، ومع ذلك لم يتبين أنّ تناول جرعة مُنخفضة من الاسبرين بمعدل 60ـ 100 مجم تضر المرأة الحامل أثناء الحمل.

ومع ذلك فإنّ تناول الحامل لجرعات أعلى من الأسبرين يؤدي لعدة مخاطر مُختلفة حسب مرحلة الحمل، وفيما يلي سنتعرف أكثر على هذه المخاطر في كل مرة من مراحل الحمل[4]:

  • خلال الثلاثة أشهر الأولى، يؤدي استخدام جرعة أكبر من التي يصفها الطبيب إلى وجود قلق لفقدان الحمل وإصابة الجنين بالعيوب الخلقية.
  • خلال الثلث الثالث من الحمل، يؤدي تناول جرعة زائدة من الاسبرين خلال هذه الفترة إلى زيادة خطر الإغلاق المبكر لأوعية قلب الجنين.
  • طوال فترة الحمل، يؤدي تناول جرعات عالية من الأسبرين طوال فترة الحمل إلى زيادة خطر حدوث نزيف في دماغ الأطفال الخدج.
  • تناول الأسبرين خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، في حال كانت الحامل بحاجة لتناول الأسبرين خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من حملها فمن المحتمل أنّ يراقب طبيبها صحتها وصحة طفلها بشكل مُستمر.

ملاحظة هامة: في حال أوصى الطبيب بضرورة تناول جرعة مُنخفضة من الأسبرين أثناء فترة الحمل بسبب حالة طبية معينة، فاستمري بالالتزام بتعليمات الطبيب، أما في حال كنت تتناولين الأسبرين كمسكن الم أثناء الحمل فتحدثي لطبيبك هو الخيارات الأكثر آمانًا، قد يقترح عليكِ الطبيب المُختص حينها استخدام الأسيتامينوفين من حين لآخر بدلًا من الاسبرين.

شاهد أيضًاهل الزعتر يضر الحامل والآثار الجانبية للزعتر على الحامل

متى تبدأ الحامل بتناول الأسبرين؟

يجب أنّ تبدأ الحامل بتناول جرعة منخفضة من الأسبرين بين الأسبوعين 12 و 16 من الحمل.

وفي دراسة شملت 20000 امرأة حامل أشارت بأن تناولهن لجرعة منخفضة من الاسبرين يوميًا قبل الأسبوع 16 كان لها عدة فوائد على الحامل فقد كان لهذه الجرعة  الاثر في الوقاية من تسمم الحمل ومقدمات الارتجاع وتقييد نمو الجنين، ومن الضروري التنويه أنّ تناول جرعة منخفضة يومية من الأسبرين بعد مرور الأسبوع 16 قد لا تكون فعالة في تقليل المخاطر سابقة الذكر.

ملاحظة هامة: أظهرت الأبحاث أنّ تناول الاسبرين يكون أكثر فاعلية في وقت النوم عند مقارنته بتناول الجرعة اليومية في الصباح أو في منتصف النهار أو في المساء[5].

شاهد أيضًافوائد الاسبرين بعد سن الاربعين .. اهم الآثار الجانبية لتناول الإسبرين

متى يجب أنّ تتوقف الحامل عن تناول الأسبرين؟

من المهم أنّ تسأل الحامل طبيبها المسؤول عن متابعة حملها عن الموعد التي يجب أنّ توقف به تناول الاسبرين، وهذا يختلف من امرأة لآخرى اعتمادًا على التاريخ الطبي والحالة الصحية.

ولكن بشكلٍ عام يُنصح بإيقاف تناول الأسبرين في الأسبوع 36؛ بسبب وجود مخاطر النزيف المُحتمل عند الولادة، على النقيض يقول بعض أصحاب الاختصاص بأنه يجب الاستمرار بتناول الأسبرين بعد الأسبوع 36؛ لأنّ معظم حالات تسمم الحمل تحدث بعد الـ 36 أسبوعًا.

ومرة أخرى نؤكد أنّ كل امرأة حامل هي حالة خاصة لا تشبه غيرها لذلك من الضروري مُناقشة الأمر مع الطبيب المُختص[5].

شاهد أيضًاهل الرضاعه الطبيعيه تمنع الحمل

هل يتعارض تناول جرعة منخفضة من الأسبرين مع الرضاعة؟

تتسائل الأمهات المرضعات عما إذا كان من الآمن تناول جرعة مُنخفضة من الأسبرين خلال فترة الرضاعة الطبيعية لأطفالهن، والجواب بأنّ كميات صغيرة فقط من الجرعة المنخفضة من الاسبرين تدخل إلى حليب الثدي، وهي تؤدي لزيادة المخاطر على الرضيع الذي يرضع من ثدي أمه، لذلك يمكننا القول بأنّ الأسبرين المنتظم ليس هو المسكن الأفضل التي تلجأ إليه الأم في حالة الرضاعة الطبيعية لطفلها.

كما أن الأسبرين عندما يدخل لجسم الرضيع فإن الجسم يتخلص منه بشكلٍ أبطأ مما هو عليه في جسم الشخص البالغ، لذلك من المُحتمل أنّ تتراكم في جسم الرضيع مع مرور الوقت كميات مُرتفعة من الأسبرين، وهذا يحدث عندما تستمر الأم بتناول الأسبرين لفترات طويلة ومتتالية، وهذا يُسبب للرضيع عدة مخاطر نذكر منها: خفض قدرة الجسم على تجلط الدم، وفي بعض الأحيان يتسبب الأسبرين المتراكم في جسم الرضيع إلى تلف الكبد، وهذه المخاطر مُستبعدة عند تناول جرعات مُنخفضة من الاسبرين.

وهنا نؤكد ضرورة استشارة الطبيب المُختص حول المخاطر المُحتملة لتناول الأسبرين خلال فترة الرضاعة الطبيعية[6].

شاهد أيضًاهل الحامل تاخذ لقاح كورونا وزارة الصحة ؟ وكيف تأخذ الحامل لقاح كورونا

فوائد الاسبرين للحامل، إلى هنا نكون قد قدمنا معلومات كافية ليس فقط عن فوائد الاسبرين للحامل بل عن أضراره المُحتملة وموعد البدء بتناوله وموعد ايقاف تناوله، وفي الختام نؤكد ضرورة الالتزام بالجرعة المنخفضة من الأسبرين خلال فترة الحمل، واللجوء دومًا لاستشارة الطبيب في حال الشعور بأي أعراض أو وجود استفسار يتعلق بالحمل.

المراجع

  1. ^ acog.org , Low-Dose Aspirin Use During Pregnancy , 4/7/2021
  2. ^ hey.nhs.uk , Aspirin in pregnancy , 4/7/2021
  3. ^ healthline.com , Why Some Doctors Are Recommending Low Dose Aspirin for Pregnant Women , 4/7/2021
  4. ^ mayoclinic.org , Is it safe to take aspirin during pregnancy? , 4/7/2021
  5. ^ preeclampsia.org , ASK ABOUT ASPIRIN , 4/7/2021
  6. ^ mothertobaby.org , Low Dose Aspirin , 4/7/2021
27 مشاهدة