قصة الخديوي اسماعيل كاملة

كتابة محمد ابو العلا - تاريخ الكتابة: 29 يوليو 2021 , 16:07
قصة الخديوي اسماعيل كاملة

قصة الخديوي اسماعيل كاملة ونشأته، الذي يعتبر خامس حكام مصر من الأسرة العلوية، حيث يعتبر احد الشخصيات التي سطر التاريخ أعمالها، وأصبحت سيرتها حتى وقتنا الحالي، فقد عاشت فترة حكمه الكثير من الإصلاحات التي لها أهميتها الكبيرة في تقدم وازدهار الدولة المصرية، لذلك سوف نتعرف الآن على قصة الخديوي اسماعيل كاملة حصرياً.

الخديوي اسماعيل ويكيبيديا

الخديوي اسماعيل خامس حكام مصر من الأسرة العلوميةن حيث امتد حكمه من 18 يناير 1863 حتى 26 يونيو 1878 بعدما خلعه عن العرش السلطان العثماني بعدما ضغطت كل من فرنسا وانجلترا، وقد شهدت مصر خلال فترة حكمه التطور العمراني والإقتصادي والإداري في مصر بشكل كبير، وقد استحق لقب المؤسس الثاني لمصر الحديثة بعد انجازات جده محمد علي باشا الكبير.

ويعتبر اسماعيل باشا الابن الأوسط لأبيه بين ثلاثة أبناء غير أشقاء وهم أحمد رفعت ومصطفى فاضل، وقد اهتم والده بتعليمه مبادئ العلوم واللغات العربية والتركية والفارسية، والقليل من الطبيعة والرياضيات، حيث تم إرساله وهو في سن الرابعة عشر إلى فيينا عاصمة النمسا للعلاج من اصابته برمد صديدي واستكمال دراسته، وبقى في النمسا عامين، ثم التحق بالبعثة المصرية الخامسة إلى باريس لينضم لتلاميذها، ودرس علوم الهندسة والرياضيات والطبيعة، وأتقن اللغة الفرنسية كتابة ومحادثة، كما تأثر بالثقافة والمعمار الفرنسي كثيراً، ثم عاد إلى مصر في عهد ولاية والده إبراهيم باشا، وقد توفى ابراهيم خلفه في الحكم عباس حلمي الأول، وقد كان الأمير إسماعيل يكره ابن عمه عباس، ولما تولى الحكم شعر إسماعيل واخوته بكراهية ابن عمهم عباس، وقد اشتد الخلاف بينهم بشأن تقسيم ميراث جده، وسافر اسماعيل وبعض الأمراء إلى الأستانة، وقد عينه السلطان عبد المجيد الأول عضواً بمجلس أحكام الدولة العثمانية، ولم يعد إلى مصر إلا بعدما قتل ابن عمه عباس، وتولى محمد سعيد ولاية مصر، وعند عودة اسماعيل من الأستانه لقى من عمه سعيد عطفاً كبيراً، وعهد إليه رئاسة مجلس الأحكام التي تعتبر اكبر الهيئات القضائية في البلاد، وتم إرساله لمهمة سياسية لدى الأمبراطور نابليون الثالث لرغبة سعيد باشا من الدول الأوربية توسيع نطاق استقلال مصر بعد اشتراكها مع الحلفاء في حرب القرم، وقد وعده نابليون الثالث بتأييد مقترحه في مؤتمر الصلح بباريس ولكن لم يحقق هذا الوعد.

قصة الخديوي اسماعيل كاملة

بدأت قصة الخديوي اسماعيل بعدما كان شاباً يدرس في فرنسا، حيث شاهد فتاة فرنسية ارستقراطية جميلة تدعى اوجيني التي ولدت في غرناطة الإسبانية، حيث تميزت بجمالها الأخاذ وذكائها الكبير الذي أسر القلوب والعيون، حيث سافرت أوجيني إلى باريس لإستكمال دراستها، وتجيد اللغة الإنجليزية والإسبانية والفرنسية، وقد شاهدة اوجيني اسماعيل للمرة الأولى في الامعة، وتعلق بها اسماعيل، وقد بادلته نفس المشاعر، ولكن الظروف الإجتماعية والسياسية الغير مستقرة وقتها وانتهاء فترة الخديوي اسماعيل في باريس وأهمية عودته إلى مصر حالت بينهم، وبعد مرور سنوات عدة وسير سفينة الحياة بإسماعيل وأوجيني بقت العلاقة الداخلية مرتبطة بينهم، ولكل شخص منهم مكانة في قلب الأخر وعقله.[1]

شاهد أيضأً: قصة مسلسل الزوجة اول من يعلم كاملة

حكم مصر وزواج اوجيني

عاد اسماعيل إلى مصر وتزوج من مصر، وتقلد العديد من المناصب وصار بخطى ثابتة نحو عالم السياسة حتى وصل سدة الحكم في عام 1863 ميلادي، وقد لقب بخديوي مصر أو الخديوي اسماعيل، وقد استطاع تطوير الملامح العمرانية والإدارية والإقتصادية في مصر.

والجهة الأخرى كانت أوجيني تتمتع بجمال كبير وجاذبية، وهو الأمر الذي دفع الأمبراطور الفرنسي نابليون الثالث إلى الزواج منها عام 1953 ميلادي زواجاً تقليدياً ويخلو من المشاعر الفياضة، وبعد هذا الزواج أقامت اوجيني في قصر التويلري، وسارت الأيام، والفتاة اوجيني أصبحت امبراطورة فرنسا، والطالب إسماعيل أصبح الخديوي في مصر، وسعى جاهداً الخديوي لأن تكون مصر في مصافي الدول الكبرى، لتحقيق تنمية اقتصادية، وسعى إلى حفر قناة السويس وانتهى منها في 1869 ميلادي، وقد بدأت مراسم الإستعداد لإقامة حفل عالمي ليس له مثيل يتكلم عنه العالم أجمع.

وقام الخديوي بالسفر إلى أوروبا من أجل دعو ملوكها وأمراءها ورؤسائها ورجال السياسة والعلم والأدب والفن من أجل حضور حفل افتتاح قناة السويس الذي سيقيمه في 17 نوفمبر 1869، ولكن وسط كل هذه الدعوات الإحتفالية لم ينسى الخديوي دعو أهم شخصية وحبيبته السابقة اوجيني، حيث وجه لها التكون لتكون ضيف شرف الحفل، وقد تهللت الأمبراطورة اوجيني، وقابلت الدعوة بترحاب شديد، وقد وعددت بتنفيذها وزيارة مصر لحضور الإفتتاح، وأكدت أنها ستاتي إلى مصر قبل الحفل.

شاهد أيضأً: قصة مسلسل زمن ماجد البدوي كاملة

هدية اوجيني حبيبة الخديوي

ترك الخديوي اسماعيل لمساعديه الإستعدادات النهائية لحفل افتتاح قناة السويس، وانشغل بالتفكير في هدية مناسبة بالامبراطورة اوجيني، وبعد تفكير عميق هداه تفكيره إلى شراء جزيرة كاملة تقع على النيل، وبدأ ترتيبات غير مسبوقة لإنشاء قصر كامل شديد الفخامة والأناقة، وقد استدعى خبراء معماريين من أوروبا لبناء قصر الجزيرة المعروف قصر عمر الخيام وأصبح الآن فندق الماريوت بالزمالك والمطل على النيل، وصنع داخله غرفة نوم كاملة من الذهب الخاص، وتتصدرها ياقوتة حمراء نقشت حولها عبارة ستظل عيني معجبة بك إلى الأبد بالفرنسية.

وجاءت مفروشات القصر من ايطاليا وفرنسا، وتم بناء نافورة في وسطه من أجمل النوافير، وأمر بوضع تمثالين ضخمين لأسدين من الرخام الأبيض على مدخل القصر، وأنشأ حديقة جميلة ومصممة على شكل جبلاية واستخدم الخبراء الطين الأسواني والرمل الأحمر في بنائها، والطوب المخلوط لإنشاء تكوينات معمارية على هيئة خياشيم الأسماك.

شاهد أيضأً: قصة مسلسل من الذي اخذك كاملة

وصول إوجيني إلى مصر

وجاءت اوجيني إلى مصر وحدها دون الإمبراطور نابليون الثالث، وقد كان مشغولاً بظروف سياسية تمر بها فرنسا بسبب الحرب مع روسيا وقتها، وقد كان مجئ الإمبراطورة اوجيني كما وعدت الخديوي اسماعيل قبل ثلاثة أسابيع من حفل الإفتتاح للقناة، وقد بالغ الخديوي في الإحتفاء بها، حيث كانت تبلغ من العمر 43 عاماً وكانت بالغة الأنوثة والجمال والتألق والجاذبية، وقد زارت الآثار المصرية في الأقصر، وعبرت الأمبراطورة نفسها عن البذخ والترف في احتفالات القناة، وقالت «لم أر في حياتي أجمل ولا أروع من هذا الحفل الشرفي العظيم»، أشعر أنني في الجنة، قضت «أوجيني» في مصر 21 يومًا كانت مثل قصص ألف ليله وليله.

ذكريات الخديوي واوجيني ووفاتهم

وقد كان من المستحيل تطور العلاقة بين الخديوي واوجيني أكثر، وقد مرت السنوات وترك الخديوي الحكم وقضى المتبقي من حياته في الأستانة بعيداً عن مصر حتى وفاته، وقد سقطت الأمبراطورية الفرنسية ولم تنسى اوجيني حبها لمصر، وبعد وفاة الخديوي ظلت على ذكراها القديمة وزارة مصر مرة أخرى، وقد جاءت متنكرة بزي بسيط وأقامت في فندق سافوي في بورسعيد، وتوجهت إلى القاهرة لعيش ذكرياتها الجميلة، وشاهدها الشاعر حافظ ابراهيم وقتها وقال فيها شعراً، وتوجهت إلى قصر الجزيرة والدموع تتلاعب في عينيها وهي تستعيد الذكريات الجميلة في مشهد سينمائي رائع، وحدثت نفسها وهي تبكي وتقول «في يوم من الأيام كل هذا الجمال تم بنائه من أجلي، في يوم من الأيام قضيت هنا أجمل قصص الحب، داخل هذا القصر وحول هذه الحديقة عشت أجمل 21 يوم في حياتي» وقد كانت هذه أخر زيارة لها إلى مصر وتوفيت في سن الرابعة والتسعين من العمر في عام 1920 ميلادي.

شاهد أيضأً: قصة مصلح الشيباني أخو رشاش

هذه هي قصة الخديوي اسماعيل كاملة، وقد بينا لكم في البداية معلومات عن الخديوي اسماعيل حاكم مصر، كما تحدثنا عن حياة الخديوي وحبه لاوجيني خلال فترة الدراسة، وتعرفنا على اللحظات الجميلة التي جمعتهم بعد زواجها من امبراطور فرنسا.

المراجع

  1. ^ akhbarelyom.com , قصة الخديوي اسماعيل كاملة , 29/7/2021
49 مشاهدة