قصة خالد الدوسري كاملة

كتابة بتول المنصور - تاريخ الكتابة: 2 يوليو 2021 , 22:07 - آخر تحديث : 2 يوليو 2021 , 21:07
قصة خالد الدوسري كاملة

قصة خالد الدوسري الشاب السعودي الفتي الذي تم القبض عليه بتهمة ثم خفضت ليحكم مؤبد، وجرت هذه الأحداث في بداية العقد الماضي (العقد الأول من القرن الحادي والعشرين) أي مر على القصة عشرة سنين ونيف، ولمعرفة تفاصيل قصته كاملةً تابع معنا هذا المقال لتتعرف على القصة الحقيقية والكاملة لهذا الشخص.

قصة خالد الدوسري كاملة 

إن خالد الدوسري هو طالب سعودي الجنسية ولد في 24 من شهر أبريل/ نيسان في عام 1990 أي أنه يبلغ من العمر 31 عاماً حتى عام 2021، بعث من قبل المملكة العربية السعودية في عام 2008 حتى يتم تحصيله العلمي في تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية ويدرس الهندسة الكيميائية، وقد اعتُقل في 28 من فبراير/ شباط من عام 2011 بتهمة (صناعة مواد كيميائية متفجرة)، بعد ذلك تم تخفيض التهمة لتهمة وحيدة هي (حيازة أسلحة دمار شامل) فحكم بالسجن المؤبد.

شاهد أيضاً: قصة نجلاء عبدالعزيز كاملة

خالد الدوسري السيرة الذاتية

تلقى خالد الدوسري تعليمه الابتدائي في مدرستين هما أبي بكر الصديق والمغيرة بن شعبة، ثم انتقل ليتم تعليمه المتوسط الإعدادي في مدرسة الملك خالد المتوسطة، ثم انتقل ليتم تعليمه الثانوي في مدرسة الأمير سلطان الثانوية وحصل على درجة امتياز بنسبة 99.32%، مما ساعده أن يلتحق في شركة سابك والتي أمنت له بعثة تعليمية على حساب المملكة العربية السعودية ليتم تعليمه بكالوريوس في تخصص الهندسة الكيميائية، في عام 2008 في الولايات المتحدة الأمريكية، إليك أبرز التفاصيل حول سيرة الدوسري الذاتية:

  • الاسم الكامل: خالد بن عليّ بن محمد الدوسري.
  • مكان الولادة: المملكة العربية السعودية.
  • تاريخ الولادة: ولد في 24 من شهر أبريل/ نيسان في عام 1990.
  • العمر: يبلغ من العمر 31 عاماً حتى عام 2021.
  • التحصيل العلمي: يبلغ من العمر 31 عاماً حتى عام 2021.
  • المهنة: لم يكن يعمل بل كان طالب جامعي قبل أن تلقي الاستخبارات الفيدرالية القبض عليه.

اعتقال خالد الدوسري

تم في 28 من فبراير/ شباط من عام 2011 النشر من قبل وزارة العدل الأمريكية بيانًا عاماً استعرضت فيه أن الاستخبارات الأمريكية قامت بإلقاء القبض على شابٍ سعودي الأصل كان يقيم في الولايات المتحدة الأمريكية، وكان سبب ذلك لأنه قام بشراء مواد ومفجرات يصنع منها قنبلة، قال المدعون أن الهدف من القنبلة هو الجهاد ضد حكومة الولايات المتحدة ومواطنيها على الأراضي الأمريكية، وقد كتبت عنه مجلة فيدرالية بأنه سعى للحصول على المنحة لتسهيل سفره إلى الولايات المتحدة ومساعدته في تمويل الهجمات، تم إدانة الطالب خالد الدوسري في يونيو/ حزيران بعد محاكمة اتحادية في أماريلو بولاية تكساس، فعندما تم اعتقاله كان الدوسري طالبًا في إدارة الأعمال في كلية ساوث بلينز بالقرب من لوبوك من ولاية تكساس، كما أنه درس الهندسة الكيميائية في جامعة تكساس في الولايات المتحدة الأمريكية.

قال خالد الدوسري إنه تقدم بطلب للحصول على منحة دراسية معينة لأن الحاصلين عليها أرسلوا على الفور إلى الولايات المتحدة وحصلوا على أكبر قدر من المساعدة المالية، “مما سيساعدني بشكل كبير في تزويدي بالدعم الذي أحتاجه للجهاد بإذن الله والآن بعد إتقان اللغة الإنجليزية وتعلم كيفية صنع المتفجرات والتخطيط المستمر لاستهداف الأمريكيين الكفار حان وقت الجهاد”.

تخطيط خالد الدوسري 

تعرض الدوسري للاشتباه لأول مرة في فبراير 2011 عندما طلب 10 زجاجات من الفينول المركز من شركة كيميائية في ولاية كارولينا الشمالية، واشتبهت به الشركة لأمه لم يستطيع من تقديم عنوان تجاري أو جامعة لتسليم المواد الكيميائية فألغى طلبيته، كان عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي قد فتحوا تحقيقًا، ما وجدوه هو أن الدوسري كان يجري بحثًا على الإنترنت وقام بتنزيل وصفة لصنع قنبلة لترينيتروفينول أو TNP، واختار مادة الفينول لأن المكونات الرئيسية لـ TNP هي حمض النيتريك وحمض الكبريتيك المركز، وأكد الوكلاء أن الدوسري اشترى بالفعل 30 لترًا من حامض النيتريك وثلاثة جالونات من حامض الكبريتيك، وقال خبراء متفجرات إن هذا كان أكثر من كاف لإنتاج قنبلة.

أثناء تفتيش شقته عثر العملاء على مجموعة كيميائية وقوارير وبدلة من المواد الخطرة ومجموعة لحام وجهاز اختبار بطارية وساعات منبه وبندقية صاعقة، فتبين لهم إنه أنه اشترى حبل أضواء شجرة عيد الميلاد لتوصيل جهاز التفجير فيها، وفقًا لوثائق المحكمة الفيدرالية: استخدم الدوسري الإنترنت للحصول على تعليمات لخلط المواد الكيميائية في مادة متفجرة بالإضافة إلى تعليمات لتعديل الهاتف المحمول إلى جهاز تفجير عن بُعد، قدمت إحدى رسائل البريد الإلكتروني درسًا مبسطًا حول كيفية تفخيخ مركبة بمواد منزلية شائعة، وجاء في الرسالة الإلكترونية أن القنبلة موجهة بشكل خاص لأمريكا وأوروبا، كما أشارت إلى أنه كان يفكر “عملية واحدة في أرض الكفرة تعادل عشر عمليات ضد قوات الاحتلال في أرض المسلمين”.

اكتشف الوكلاء أيضًا أن الدوسري أرسل لنفسه رسائل بريد إلكتروني تتضمن أهدافًا محتملة لهجماته المخطط لها، حيث أن البريد الإلكتروني أدرج أن القنبلة ستزرع في خزان أو سد في كولورادو وكاليفورنيا، كما وجد العملاء معلومات عن ثلاثة مواطنين أمريكيين خدموا في الجيش في سجن أبو غريب العراقي، وكانت هناك مؤشرات على أنه كان يفكر في شن هجوم في ساعة الذروة في مدينة نيويورك، عثر العملاء أيضًا على رسالة بريد إلكتروني بها عنوان الرئيس السابق جورج دبليو بوش في دالاس، عنوان البريد الإلكتروني: “بيت الطاغية”.

وفي منشور على صفحة الويب المخصصة بالدوسري في مارس 2010  أعرب الدوسري عن رغبته في أن يصبح شهيدًا للإسلام، وكتب تحت اسم المدونة “من خلق الإنسان والعلم بما في الرحم استشهدني من أجلك واجعل الجهاد يسير في مسيرتك فقط”، قال المدعون الفيدراليون إن مفتاح قضية الدوسري هو الدور الذي لعبه المواطنون المتيقظون الذين اتصلوا بالمسؤولين للتحقيق في الأنشطة المشبوهة، من تفاصيل قصة خالد الدوسري.

محاكمة خالد الدوسري

حكم على خالد علي محمد الدوسري 22 عاماً من قبل قاضي المقاطعة الأمريكية دونالد إي والتر في محكمة اتحادية في أماريلو في ولاية تكساس بالسجن مدى الحياة (المؤبد)، وتم إدانة الدوسري في 27 يونيو / حزيران 2012، بناء على لائحة اتهامات تهمة محاولة استخدام سلاح دمار شامل (بسبب شرائه مواد كيميائية ومعدات ضرورية لصنع عبوة ناسفة وأبحاثه عن أهداف أمريكية محتملة، بما في ذلك الأشخاص والبنية التحتية)، تم قبوله بشكل قانوني في الولايات المتحدة في عام 2008 بتأشيرة طالب والتحق بكلية ساوث بلينز بالقرب من لوبوك.

تم إعلان هذا الخبر من قبل سارة آر سالدانا المدعي العام الأمريكي للمنطقة الشمالية من تكساس، وليزا موناكو مساعد المدعي العام للأمن القومي ودييجو جي رودريغيز الوكيل الخاص المسؤول عن قسم مكتب التحقيقات الفدرالي دالاس، وفقًا لوثائق المحكمة والأدلة التي قُدمت أثناء المحاكمة في وقت اعتقاله العام الماضي، كان الدوسري يبحث عبر الإنترنت عن كيفية صنع عبوة ناسفة باستخدام عدة مواد كيميائية كمكونات، لقد حصل أيضًا أو اتخذ خطوة كبيرة نحو الحصول على معظم المكونات والمعدات اللازمة لبناء عبوة ناسفة وأجرى بحثًا عبر الإنترنت للعديد من الأهداف الأمريكية المحتملة، بالإضافة إلى ذلك زُعم أنه وصف رغبته في الجهاد العنيف والاستشهاد في منشورات مدونة ومجلة شخصية.

جاء خالد الدوسري إلى هذه البلاد عازماً على تنفيذ هجوم، ثم بدأ في شراء مكونات لصنع قنبلة وكان يبحث بنشاط عن أهداف محتملة في أمريكا، وبفضل العمل الشاق الذي قام به العديد من الوكلاء والمحللين والمدعين العامين، تم إحباط مخططه قبل أن يتعرض أي شخص للأذى، وقدمت الحكومة دليلاً على أنه في 1 فبراير 2011، أبلغ فيه عن مورد كيماوي مكتب التحقيقات الفيدرالي عن محاولة مشبوهة لشراء الفينول المركّز من قبل رجل عرّف عن نفسه بأنه خالد الدوسري، الفينول مادة كيميائية سامة لها استخدامات مشروعة ولكن يمكن استخدامها أيضًا في صنع مادة ثلاثي نتروفينول المتفجرة والمعروفة أيضًا باسم TNP أو حمض البيكريك، المكونات المستخدمة عادة مع الفينول لصنع حمض البيكريك أو TNP هي أحماض النيتريك والكبريتيك المركزة، حاول الدوسري شحن طلب الفينول إلى شركة شحن حتى يمكن الاحتفاظ به هناك، لكن شركة الشحن أخبرت الدوسري أن الطلب قد أعيد إلى المورد واستدعت الشرطة، أخبر الدوسري المورد أنه مرتبط بجامعة ويريد الفينول “لأبحاث شخصية خارج الحرم الجامعي”، محبطًا من الأسئلة التي طُرحت بشأن طلب الفينول الخاص به ألغى الدوسري طلبه وقدم طلبًا إلى شركة أخرى، ثم أرسل إلى نفسه عبر البريد الإلكتروني تعليمات لإنتاج الفينول>

في ديسمبر 2010 نجح في شراء أحماض النيتريك والكبريتيك المركزة، استخدم الدوسري حسابات بريد إلكتروني مختلفة في البحث عن المتفجرات والأهداف، وغالبًا ما كان يرسل رسائل بريد إلكتروني إلى نفسه كجزء من هذه العملية، أرسل إلى نفسه عبر البريد الإلكتروني وصفة لحمض البيكريك والتي وصفت في البريد الإلكتروني بأنها “متفجرة عسكرية”، كما أرسل إلى نفسه عبر البريد الإلكتروني تعليمات حول كيفية تحويل الهاتف الخلوي إلى مفجر عن بعد وكيفية تحضير سيارة مفخخة باستخدام الأدوات المنزلية، اشترى الدوسري أيضًا العديد من العناصر الأخرى، بما في ذلك بدلة Hazmat ومجموعة أدوات لحام وأكواب زجاجية وقوارير ومسدس صعق وساعات وجهاز اختبار للبطارية.

العمليات التي خطط لها خالد الدوسري

 أجرى الدوسري بحثًا حول أهداف مختلفة وأرسل لنفسه معلومات عبر البريد الإلكتروني عن هذه المواقع والأشخاص إحدى الوثائق التي أرسلها بنفسه، مع سطر الموضوع مدرج على أنه “أهداف”، احتوت على أسماء وعناوين منازل ثلاثة مواطنين أمريكيين خدموا سابقًا في الجيش الأمريكي وكانوا متمركزين لبعض الوقت في سجن أبو غريب في العراق وفي حالات أخرى، أرسل الدوسري لنفسه أسماء 12 سداً خزانياً في كولورادو وكاليفورنيا وأدرج فئتين من الأهداف: السدود الكهرومائية ومحطات الطاقة النووية، كما أرسل لنفسه بريدًا إلكترونيًا بعنوان “منزل الطاغية” والذي ذكر فيه عنوان دالاس للرئيس السابق جورج دبليو بوش.

شاهد أيضاً: ما هي قصة رشاش العتيبي

التحقيق في قضية خالد الدوسري

تم التحقيق في هذه القضية من قبل فرقة عمل دالاس المشتركة للإرهاب التابعة لمكتب التحقيقات الفيدرالي والتي تضم العديد من الشركاء الفيدراليين و الولائيين والمحليين بمساعدة من إدارة شرطة لوبوك وإدارة شرطة تكساس التقنية، وقد تولى الدعوى مساعدو المدعي العام الأمريكي جيفري آر هاج ودينيس ويليامز وماثيوج كاكسماريك والمحامي العام ديفيد كورا من قسم مكافحة الإرهاب في قسم الأمن القومي بوزارة العدل.[1]

وهكذا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا اليوم الذي تحدثنا فيه عن قصة خالد الدوسري كاملة منذ ولادته ودراسته الابتدائية والإعدادية والثانوية حتى فاز بين زملائه بأعلى معدل ليكون كمبعوث باسم المملكة العربية السعودية لولاية تكساس في الولايات المتحدة الأمريكية ليدرس في كلية الهندسة الكيميائية حيث اعتقل هناك في تهمة (صناعة مواد كيميائية متفجرة)، بعد ذلك تم تخفيض التهمة لتهمة وحيدة هي (حيازة أسلحة دمار شامل) فحكم بالسجن المؤبد هناك.

المراجع

  1. ^ gulfnews.com , Saudi student in US gets life in prison , 2/7/2021
26 مشاهدة