قصة عبرت الشط مختصرة

كتابة اية البير - تاريخ الكتابة: 15 سبتمبر 2021 , 14:09
قصة عبرت الشط مختصرة

قصة عبرت الشط مختصرة؛ الأمر الذي سنتحدث عنه من خلال طرحنا هذا حول هذه القصة القديمة، والتي تغنى بها وتفاصيلها العديد من نجوم الغناء العربي، ومن أبرزهم النجم المتألق العراقي القيصر كاظم الساهر، كما أضاف الشاعر عزيز الرسام بعض الكلمات والتعديلات حتى تصبح أجمل وأوضح وذات معاني أسهل للمجتمع والمواطن المحلي.

قصة عبرت الشط مختصرة

إن قصة عبرت الشط مختصرة هي عبارة عن قصة تضحية الأم العربية، وخاصة الأم العراقية، وذلك من خلال كلمات قصيدة كتبتها الأم عن معاناتها في تلاطم أمواج نهر دجلة، ويقال أنه في مدينة بغداد كان لدى سيدة عراقية طفل رضيع لم يتجاوز سبعة أشهر، كانت تسكن بالقرب من شاطئ نهر دجلة، وفي أحد الأيام تعرضت المنطقة لفيضان كبير،  اجتاح المنطقة والقرية بأكملها، وكانت السيدة أمام خيارين فقط، أما أن تعبر النهر نحو الشاطئ بطفلها لمواجهة الفيضان، وهو الأمر الصعب عليها لأنها لا تعرف السباحة، أما أن تبقى بانتظار الفيضان والغرق أو النجاة وفي كلاهما خطر على حياتها وحياة طفلها.

وقررت الأم العراقية أن تقطع النهر وتذهب نحو الشط، لتذهب إلى الضفة الثانية الآمنة، و كان طفلها الصغير برفقتها، فرفعته بكلتا يديها فوق رأسها وغطست في الماء، وبدأت تصارع موج النهر المرتفع، وتقاوم شدة الفيضان، تارة تصعد إلى سطح الماء حتى تلتقط أنفاسها و تارة الموج يسرقها ويسحبها نحو الأسفل، وظلت الأم على هذا الحال، وطفلها الصغير على رأسها ولا يدرك حال أمه ومعاناتها، في سبيل إنقاذ حياته، حتى وصلت الأم  في النهاية إلى بر الأمان، وحققت هدفها، وأنقذت صغيرها.

ودارت الأيام والسنين، وكبر الطفل و وأصبح أمه تعمل حتى تؤمن له الحياة الكريمة والتعليم الجيد وتحميه من ضنك الحياة حتى شد عوده، وأصبح غنيًا، والصدمة كانت على قلب هذه السيدة التي قرر ولدها إرسالها إلى بيت العجزة أي دار المسنين بسبب زوجت التي اقترحت إليه و أشارت عليه بذلك، لذلك كتبت السيدة تلك القصيدة المشهورة التي تغنى بها نجوم العرب وأبرزهم كاظم الساهر، وانتشرت القصيدة في كافة أرجاء الوطن العربي والعراق.

شاهد أيضًا: تفاصيل قضية عهود وزين وقصة تبديل الطفلة عهود والطفلة زينه في مستشفى الولادة

كلمات قصة عبرت الشط

كتبت الأم هذه القصيدة بعد أن وضعها ابنها في بيت العجزة بعد مشورة زوجته، وهي كالتالي:

عبرت الشط على مودك وخليتك على راسي

كل غطه أحس بالموت و قوة أشهق أنفاسي

كل هذا وقلت أمرك، أحلى من العسل مرك

وين تريد أروح وياك بس لا تجرح إحساسي

عبرت لشاطئ أحلامك بتضحيتي وسهر ليلي

ولا مرة قلت ممنون، وأنا الل منهدم حيلي

قول شقصرت وياك وش تطلب بعد أكثر

على صدري تنام الليل، وأقول إرتاح وأنا أسهر

عمر وعيوني بعيونك وأنت عيونك لغيري

فضلتك على روحي وضاع وياك تقديري

شاهد أيضًا: قصة الصحفية الشجاعة نيللي بلي في مصحة الأمراض العقلية

إلى هنا؛ نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا هذا حول السؤال المطروح في مواقع التواصل الاجتماعي عن قصة عبرت الشط مختصرة، وهي عبارة عن قصة تضحية الأم العربية، وخاصة الأم العراقية، وذلك في تلاطم أمواج نهر دجلة، ومن ثم قررت الأم نقل طفلها على رأسها وخاطرت بحياتها من أجله، ونقلته إلى بر الأمان، وعندما كبر تركها في بيت العجزة بمشورة زوجته، لذلك كتبت له هذه القصيدة وعبرت عن حزنها ومشاعرها ومعاناتها، هذا وقد تغنى العرب بكلماتها الجميلة وتضحيتها وخاصة القيصر كاظم الساهر.

0 مشاهدة