كان من منهج الصحابة في تلقي القران الا يتجاوز

كان من منهج الصحابة في تلقي القران الا يتجاوز

حل سؤال كان من منهج الصحابة في تلقي القران الا يتجاوز، خص الله -سبحانه وتعالى- نبيه الكريم محمد -عليه الصلاة والسلام- بنشر الدين الإسلامي ودعوة الناس وهدايتهم إلى طريق الصواب، فأيده في ذلك مجموعة من الأشخاص الذي عرفوا بملازمتهم للنبي واتباعهم لتعاليمه وإرشاداته بحذافيرها وأطلق عليهم اسم الصحابة، وموقع محتويات في سطور مقاله التالي، سوف يعرفنا بما هو المقصود بالصحابة، ومن أشهر المفسرين للقرآن في عهد الخلافة الراشدية، إلى جانب الإجابة على السؤال الذي تم طرحه مقدمًا.

كان من منهج الصحابة في تلقي القران الا يتجاوز

إن الإجابة الصحيحة للسؤال السابق هي “عشر آيات حتى يتعلموا ما فيهن من العلم والعمل”، حيث تلقى الصحابة -رضي الله عنهم- أجمعين كافة تعاليم وأمور الشريعة الإسلامية، كما كان -صلى الله عليه وسلم- يلقنهم القرآن الكريم على دفعات، وذلك من أجل أن يتمكنوا من حفظها عن ظهر قلب، وليتفكروا ويبحثوا في معانيها والحكم التي تحتويها.

شاهد أيضًا: أكثر الصحابة رواية للحديث

من هم الصحابة

الصحابة هو مصطلح يطلق على الأشخاص الذين عاشوا في الفترة التي كان ينشر خلالها الرسول الكريم محمد الدعوة للدين الإسلامي، فاتبعوا نهجه ولازموه، وحضروا في مجالسه، فتناقلوا عنه الأحاديث النبوية ودونوها، كما شارك معظمهم في الغزوات إلى جانب الرسول، ومن أقرب الصحابة إلى نبي الله كان أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وابن عمه علي بن أبي طالب رضوان الله عليهم أجمعين وقد تناقلوا حكم المسلمين بعد وفاته.

شاهد أيضًا: من فضل الصحابة عن بقية الناس

أشهر المفسرين للقرآن الكريم في عهد الصحابة

اشتهر بعض الصحابة عن غيرهم بفهم الآيات القرآنية وتفسيرها، ومن أشهرهم كان:[1]

  • الخلفاء الراشدون رضوان الله عليهم أجمعين.
  • الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود.
  • الصحابي الجليل ابن العباس.
  • الصحابي الجليل زيد بن ثابت.
  • عبد الله بن الزبير.

وفي ختام المقال التالي تكون قد تمت الإجابة على سؤال كان من منهج الصحابة في تلقي القران الا يتجاوز، كما تم التعريف بالصحابة رضي الله عنهم، ومعرفة من هم أشهر مفسري القرآن الكريم من الصحابة.