كتب القران الكريم في مصحف واحد

كتابة نور محمد -
كتب القران الكريم في مصحف واحد

كتب القران الكريم في مصحف واحد من هو ؟ حيث تم جمع القرآن الكريم في مصحف واحد خوفًا عليه من أن يُحرف أو يغير أو يختلف فيه المسلمون كاختلاف اليهود والنصارى، وذلك كان في وقت الفتوحات الإسلامية الكبيرة بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأخص عندما كاو يغزوا المسلمون أرمينية وأذربيجان.

كتب القران الكريم في مصحف واحد

عثمان بن عفان رضي الله عنه هو من كتب القرآن الكريم في مصحف واحد بدليل ما روي عن أنس بن مالك رضي الله عنه: “أنَّ حذيفة بن اليمان قدم على عثمان رضي الله عنه وكان يُغازي أهل الشَّام في فتح أرمينية، وأذربيجان مع أهل العراق، فأفزع حذيفة اختلافهم في القراءة، فقال حذيفة لعثمان: يا أمير المؤمنين ! أدرك هذه الأمَّة قبل أن يختلفوا في الكتاب اختلاف اليهود والنَّصارى !..، فأرسل عثمان إلى حفصة أن أرسلي إلينا بالصُّحف ننسخُها في المصاحف ثمَّ نردُّها إليك، فأرسلت بها حفصة إلى عثمان، فأمر زيد بن ثابت، وعبد الله بن الزُّبير، وسعيد بن العاص، وعبد الرَّحمن بن الحارث بن هشام رضي الله عنهم فنسخوها في المصاحف”.

أول من كتب القرآن الكريم للنبي صلى الله عليه وسلم أثناء نزول الوحي من قريش هو الصحابي الجليل سعد بن أبي سرح العامري رضي الله عنه لكنه ارتد مدة قليلة عن الإسلام ولكنه سرعان ما عاد إليه يوم الفتح، ولم يُشهد له بعد رجوعه إلى الإسلام إلا بكل خير كما أن عثمان بن عفان رضي الله عنه جعله واليًا على مصر عندما كان خليفة على المسلمين وفتحت على يديه إفريقية وتوفي في فلسطين بعدما هاجر إليها.

أول من كتب القرآن الكريم للنبي صلى الله عليه وسلم أثناء نزول الوحي من الأنصار في المدينة المنورة هو أبي بن كعب رضي الله عنه، وذلك قبل أن يكتب زيد بن ثابت بدليل ما روى أنس بن مالك رضي الله عنه: “أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، قالَ لِأُبَيٍّ: إنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ أَمَرَنِي أَنْ أَقْرَأَ عَلَيْكَ قالَ: آللَّهُ سَمَّانِي لَكَ؟ قالَ: اللَّهُ سَمَّاكَ لي، قالَ: فَجَعَلَ أُبَيٌّ يَبْكِي”.

شاهد أيضًا: أول من جمع القران الكريم هو الصحابي الجليل

معلومات عن الصحابي الجليل عثمان بن عفان رضي الله

هو أبو عبد الله عثمان بن عفان بن أبي العاص الأموي ولد قبل الهجرة بحوالي ٤٧ عام وتوفي عام ٣٥ هجريًا وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة وثالث الخلفاء الراشدين وصحابي من ضمن صحابة النبي صلى الله عليه وسلم أثناء، ومن ضمن من اعتنقوا الإسلام في بدايات ظهوره، وكُني باسم ذو النورين لأنه تزوج رقية وأم كلثوم بنات الرسول صلى الله عليه وسلم.

كما أنه كان يُكنى باسم أبو عبد الله، ولد في الطائف في مكة المكرمة في شبه الجزيرة العربية وتوفي في الحجار في المدينة ودفن في البقيع كان أب هو عفان بن أبي العاص، وأمه هي أروى بنت كريز كان له من الأخوة الأشقاء بنت واحدة وهي آمنة بنت عفان، وغير الأشقاء أربعة هم الوليد بن عقبة وخالد وعمرو وأم كلثوم.

تزوج من أم عمرو بنت جندب، ورقية وأم كلثوم بنات رسول الله صلى الله عليه وسلم وفاطمة بنت الوليد وفاختة بنت غزوان ورملة بنت شيبة وأم البنين بنت عيينة ونائلة بنت الفرافصة، وأنجب خالد وعمر وأبان ووليد ومريم وعبد الله وسعيد وأم أبان وأم سعيد وأم عمرو وعائشة وعبد الملك وعبد الله الصغير وأم خالد وأم أبان الصغرى وأروى.

وفي النهاية نكون قد عرفنا أن عثمان بن عفان هو من كتب القران الكريم في مصحف واحد ، وأول من كتب القرآن الكريم للنبي صلى الله عليه وسلم أثناء نزول الوحي من قريش هو الصحابي الجليل سعد بن أبي سرح العامري، وأول من كتب القرآن الكريم من الأنصار في المدينة المنورة هو أبي بن كعب رضوان الله عليهم.

28 مشاهدة