كم وزن الطفل في الشهر السادس ؟

كم وزن الطفل في الشهر السادس ؟

كم وزن الطفل في الشهر السادس ؟ وما أهم التغيرات التي تلاحظها الأم على ولدها خلال هذه الفترة، تعد مرحلة الرضيع الفترة الذهبية للنمو حيث يزداد وزن الطفل وطوله بمعدل سريع ويكتسب مهارات ويتعلم بسرعة قد تبهر أهله. وهناك وزن وطول مثالي للرضيع خاص بكل شهر من أشهر السنة الأولى، وبالتالي يشير أي انحراف كبير عن المتوسط الطبيعي إلى وجود خلل أو مشكلة تتطلب استشارة الطبيب.

كم وزن الطفل في الشهر السادس ؟

ينمو الطفل بسرعة كبيرة خلال مرحلة الرضيع فيزداد وزنه شهرًا بعد شهر، ويتحدد وزنه في الشهر السادس بالاعتماد على وزن الولادة وطريقة التغذية والحالة الصحية للطفل. وبشكل عام يزداد الوزن بمعدل ٨٠٠ غرام شهريًا في الأشهر الثلاثة الأولى، ثم تنخفض هذه الزيادة لتبلع حوالي ٦٠٠ غرام شهريًا حتى نهاية السنة الأولى. وهناك مجال محدد لوزن الطفل خلال أشهر السنة الأولى كما يلي:[1]

  • الشهر الأولى: 2,5 و4,3 كغ.
  • الشهر الثاني: 3,4 و5,7 كغ.
  • الشهر الثالث: 4,4 و7 كغ.
  • الشهر الرابع: 5,6 و8,6 كغ.
  • الشهر الخامس: 6,1 و9,2 كغ.
  • الشهر السادس: 6,4و 9,7 كغ.
  • الشهر السابع: 6,7 و10,2 كغ.
  • الشهر الثامن: 7 و10,5 كغ.
  • الشهر التاسع: 7,2 و10,9 كغ.
  • الشهر العاشر: 7,5 و11,2 كغ.
  • الشهر الحادي عشر: 7,4 و11,2 كغ.
  • الشهر الثاني عشر: 7,8 و11,8 كغ.

طرق زيادة وزن الطفل في الشهر السادس

يكون وزن الطفل في الشهر الرابع والخامس أعلى منه خلال الشهر السادس وهذا أمر طبيعي وغير مقلق ولكن بعض الأمهات لا يتقبلن ذلك ويبحثن عن طرق لزيادة وزن أطفالهن، ومن أهم الطرق التي تساعد على كسب الطفل في الشهر السادس لمزيد من الوزن:[2]

  • الاعتماد على الرضاعة الطبيعية لتغذية الطفل وزيادة عدد وكمية الرضعات فحليب الأم غنى بالعناصر المغذية والمواد الدسمة التي تساعد على زيادة الوزن.
  • اختيار وضعية مناسبة للرضيع في أثناء الرضاعة فهذا كفيل بحصوله على كمية كافية من الحليب، كما أن التدليك اللطيف للثدي أثناء رضاعة الطفل يزيد من حجم الرضعة الواحدة وبالتالي يزداد وزنه.
  • إدخال الطعام الصلب إل البرنامج الغذائي للرضيع في الشهر السادس، ففي هذا الوقت يصبح الطفل جاهزًا لتقبّل أنواع معينة من الغذاء، وقد أثبتت الدراسات أن أهم سبب لحدوث فقر دم ونقص وزن عند الرضيع هو التأخر في إضافة الطعام الصلب إلى غذاء الرضيع.
  • تحريك الطفل وتدريب عضلاته بشكل متواصل فهذا يساعد على تحسين حركة و عملية الهضم للطعام وانتقاله إلى الأمعاء.

طرق إنقاص وزن الطفل في الشهر السادس

قد تعاني بعض الأمهات من زيادة وزن أطفالهن فيجدن صعوبة في حملهم والاعتناء بهم، وقد يقلقن من وجود خلل في جسم الطفل يؤدي إلى زيادة وزنه بشكل كبير مقارنةً بأقرانه. وفي هذه الحالة يجب استشارة الطبيب لنفي أي حالة مرضية عند الطفل، ومن الطرق المساعدة على إنقاص الوزن خلال الشهر السادس من العمر:[3]

  • تنظيم الإرضاع وتغذية الطفل وعدد رضعاته وكميتها فالرضاعة المتكررة غير مفيدة للطفل، وبالعكس فقد تؤدي لحدوث اضطرابات هضمية متعددة وزيادة غير مرغوبة في الوزن.
  • الاعتماد على الأغذية المفيدة وغير الدسمة في تغذية الطفل أي بعبارة أخرى يجب على الأم أن تهتم بنوعية الغذاء وليس بكميته.
  • تشجيع الطفل على اللعب والحركة فهذا مفيد لتقوية عضلات الطفل وتخليصه من الدهون الزائدة في الوقت ذاته.
  • معالجة المشاكل الصحية الموجودة عند الطفل والتي قد تسبب زيادة وزن كاضطرابات الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية).

مهارات الطفل في الشهر السادس

يصبح الطفل في الشهر السادس واعي لمن حوله، كما يكتسب العديد من المهارات التي يلاحظها الوالدان ويفرحان بها، ومن أهم مهارات الطفل التي يكتسبها بحلول الشهر السادس:[4]

  • الجلوس بدون مساعدة حيث يصبح الطفل قادرًا على تثبيت نفسه والمحافظة على استقامة عموده الفقري.
  • المشي بمساعدة أحد الوالدين إذ يستطيع الطفل أن يمشي عندما يمسكه والداه بيد واحدة أو كلتا اليدين.
  • المحاباة أو الزحف على البطن فيصبح الطفل قادًا على الانتقال بسرعة من مكان لآخر، وبالتالي يتطلب مزيد من الاهتمام خلال هذه المرحلة.
  • تمتمة بعض الكلمات غير المفهومة والضحك، كما تتحسن لديهم قدرات التواصل الاجتماعي.

طعام الطفل في الشهر السادس

يمكن القول بأن الشهر السادس فترة مهمة جدًا في حياة الرضيع وتتطلب انتباه الأهل وانتباههم على جميع تفاصيل ولدهم ونواحي حياته، ويمتلك طعام الطفل أهمية خاصة خلال هذه المرحلة فمعظم الأطباء ينصحون الأهل بإدخال الأطعمة الصلبة بشكل تدريجي إلى غذاء الطفل، وذلك نظرًا لاختلاف حاجات الجسم لديه ولعدم قدرة حليب الأم لوحده على تقديم العناصر التي تدعم نمو الطفل وتطوره خلال هذه الفترة، وتتوافر في الصيدليات حاليًا وجبات جاهزة وغنية بجميع المواد الضرورية للطفل وبنسب مدروسة مما يساعد الام على العناية بطفلها وتلبية حاجاته.

نوم الطفل في الشهر السادس

ينتظم نوم الطفل في الشهر السادس ويصبح قريبًا من نوم البالغين إذ ينام الطفل لساعات طويلة خلال الليل، كما قد ينام بعض الساعات خلال النهار أيضًا، وهذا أمر طبيعي ولا يستدعي القلق فالراحة ضرورية لجسم الطفل وتساعد على نموه وتطوره بشكل طبيعي، وبالتالي يجب على الأهل تامين بيئة هادئة ومناسبة لنوم طفلهم وراحته. وعلى العكس فإن قلة النوم أو تقطعه من الأمور الضارة والمقلقة حيث يؤثر ذلك على صحة الرضيع ونموه ولابد من استشارة الطبيب لنفي المشاكل الخطيرة وللحصول على المساعدة اللازمة.

تطور تفاعل الطفل في الشهر السادس

يعيش الطفل في الشهر السادس مرحلة هامة وحساسة حيث تبدأ شخصيته بالنمو والتطور فيتأثر بتصرفات الآخرين ويشعر بمشاعر الحب والحنان التي يقدمونها له، فيتفاعل مع المحيط بشكل إيجابي ويبدأ بلفت النظر لتصرفاته البريئة والعفوية، وتختلف تصرفات الأطفال باختلاف طبيعتهم فبعضهم يحبون رؤية الأشخاص الجدد ويستمتعون باللعب معهم، بينما يعتبر بعضم الآخر أن الأشخاص الغريبين عبارة عن خطر عليهم فيخافون منهم ويبكون عند رؤيتهم، ومن واجب الأهل أن يحسنوا التعامل مع رضيعهم في هذه المرحلة ويؤمّنوا له البيئة التي تناسبه.[5]

صحة الطفل في الشهر السادس

ينبغي على الأب والأم مراقبة حركات الطفل وتفاعله مع الوسط المحيط في الشهر السادس من عمره، وإبلاغ الطبيب عن أي شيء غير طبيعي قد يلاحظانه، ومن الأمور المقلقة التي قد تواجه الطفل في الشهر السادس ويجب إبلاغ الطبيب عنها:

  • عدم قدرة الطفل على تثبيت رأسه لمدة طويلة.
  • عدم القدرة على الزحف أو الجلوس.
  • البكاء المستمر والمزاج المتعكر بشكل دائم.
  • رفض الطعام وفقدان الشهية المترافقة مع فقدان واضح في الوزن.
  • عدم تفاعل الطفل مع محيطه وعدم تمكن الأهل من لفت انتباهه.

وضوح رؤية الطفل وإدراكه في الشهر السادس

تتطور رؤية الطفل بشكل كبير خلال الشهر السادس فيصبح قادرًا على الرؤية الدقيقة والتمييز بين الألوان المتشابهة، كما تزداد ملاحظته لحركة الأشياء من حوله وينجذب للأشياء الملونة والمتحركة، أي أنه العمر المثالي لجلب الألعاب للطفل فيستمتع بها ويفرح لوجودها، كما يزداد إدراك الطفل لوجود أهله بجانبه فيشعر بالأمان والراحة ويخاف وقد يبكي عندما يبتعدون عنه، كما يتأثر بأجواء المنزل ويقدر على تمييز الجو الإيجابي الفرِح عن الجو الغاضب المتوتر.

ملاحظات الأهل على الطفل في الشهر السادس

يعكس سلوك الطفل وتصرفه خلال الشهر السادس وما بعده الاضطرابات العصبية والمشاكل الجسدية الموجودة عند الطفل، وبالتالي فإن المراقبة الدقيقة كفيلة باكتشاف هذه الأمراض بشكل مبكر ومعالجتها بأسرع ما يمكن قبل فوات الأوان، كما يمكن اكتشاف مواهب الطفل كالرسم بمراقبته وملاحظة تصرفاته عن قرب، ولا يجب إهمال ضرورة المراجعة الدورية للطبيب فقد يغفل الأهل عن بعض الملاحظات المهمة لصحة طفلهم.

نصائح لدعم نمو الطفل في الشهر السادس

هناك مجموعة من النصائح المفيدة التي تدعم نمو الطفل وتساعد على تطوره بشكل كامل ومثالي، ومن أهم هذه النصائح:

  • اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على جميع العناصر المهمة للطفل كالحديد والبروتين والفيتامينات المختلفة.
  • عدم إهمال دور الرضاعة الطبيعة إلى جانب الأطعمة الأخرى فحليب الأم مهم ومفيد جدًا لسلامة الطفل الجسدية والنفسية في الوقت ذاته.
  • الحرص على حصول الطفل على ساعات كافية من النوم الضروري لنموه وتطوره.
  • حماية الطفل من الأمراض والعوامل الممرضة المختلفة عن طريق إبقائه بعيدّا عن المصابين والمرضى.
  • استشارة الطبيب عند مواجهة أي مشكلة، كما ينبغي زيارته شهريًا للاطمئنان على سلامة الطفل ونموه.

وهنا ينتهي المقال حيث تمت الإجابة عن سؤال كم وزن الطفل في الشهر السادس ؟ كما تم التطرق إلى طرق زيادة وإنقاص وزن الطفل خلال هذه المرحلة والمهارات التي يكتسبها الطفل وطبيعة طعامه ونومه في الشهر السادس، وأخيرًا تم ذكر تطور تفاعل الطفل وصحته ووضوح الرؤية لديه وتم تقديم مجموعة من النصائح التي تساعد الأهل على ضمان نمو طبيعي لطفلهم.

المراجع

  1. ^ webmd.com , The Second Trimester: Your Baby's Growth and Development in Middle Pregnancy , 24/02/2022
  2. ^ medicalnewstoday.com , What is the average baby weight by month? , 14/02/2022
  3. ^ hellomotherhood.com , How Much Is an Unborn Baby Suppose to Weigh at 6 Months? , 14/02/2022
  4. ^ verywellfamily.com , Average Baby Weight and Length in the First Year , 14/02/2022
  5. ^ drgreene.com , How Much Should a 6-Month Old Weigh? , 14/02/2022
303 مشاهدة