كيف بدأت الفاحشة في قوم لوط

كيف بدأت الفاحشة في قوم لوط

كيف بدأت الفاحشة في قوم لوط؟، معلومٌ أنَّ قومَ نبيِّ اللهِ لوطٍ -عليه السلام- قد انتشرت بينهم فاحشةُ إتيانِ الذكورِ من دونِ النساء، لكن كيفَ انتشرتْ هذه الفاحشةُ؟ وكيفَ بدأتْ بهم؟ وما كان مصيرهم؟ وما حكمُ تسميةِ هذه الفاحشةِ باللواطِ؟ كلُّ هذه الأسئلة سيقدم موقع محتويات الإجابة عليها في هذا المقال.

كيف بدأت الفاحشة في قوم لوط

لقد بيَّن القرآنُ الكريمِ أنَّ فاحشةَ إتيانِ الذكورِ من دونِ النساءِ قد انتشرتْ بدايةً عند قومِ نبيِّ الله لوطٍ، أمَّا عن كيفية انتشارها، فقد ذُكر ذلك عن ابن عباسٍ، في روايتينِ، وفيما يأتي ذكرهما:[1]

الرواية الأولى

أنَّه كان لقومِ لوطٍ ثمارٌ في منازلهم وحوائطهم، وكان لهم أيضًا ثمارٌ خارجةٌ على ظهرِ الطريقِ، وقد أصاب القومُ قحطٌ، وقلةٌ من الثمارِ، فاقترحَ بعضهم أنْ يتمَّ منعَ الثمارِ الظاهرةِ عن أبناءِ السبيلِ، لينتفعَ بها القومُ، وذلك من خلالِ نكاحِ الرجلِ الغريبِ عن بلادهم، مقابل إغرامهِ بأربعةِ دراهمَ، وهذا سيؤدي إلى انقطاعِ الغرباءِ عند البلادِ، وهذا الاقتراحُ كانَ سببُ انتشارِ هذه الفاحشةِ بينهم.[2]

الرواية الثانية

أنَّ بعد الاقتراحِ الذي تمَّ اقتراحه لإبعادِ الغرباءِ عن بلادهم، جاءهم إبليسُ على هيئةِ صبيٍ شديد الجمالِ، فدعاهم إلى نفسه لينكحوه، وبالفعلِ قامَ قومُ لوطٍ بفعلِ الفاحشةِ معهم، حتى جرت العادةُ عندهم على ذلك، والله تعالى أعلى وأعلم.[3]

شاهد أيضًا: اين يسكن قوم لوط

مصير قوم لوط

لقد أهلكَ الله -عزَّ وجلَّ- قومَ لوطٍ بسبب الفاحشة التي بدأت بهم، وقد بيَّن الله -عزَّ وجلَّ- العذاب الذي وقع بهم في كتابه المجيد، حيث قال الله تعالى: (فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ* مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ ۖ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ).[4]

حكم إطلاق مصطلح اللواط على فاحشة قوم لوط

لقد ذهب البعض إلى عدمِ جوازِ إطلاقِ اسمِ اللواطِ على الفاحشةِ التي ابتدت بقومِ لوطٍ، ولا بدَّ في هذه المسألةِ من بيانِ أصلِ اشتقاقِ هذا الاسمِ، حيث تباينت آراء أهلِ العلمِ في أصلِ اشتقاقِ اسمِ اللواطِ، على قولينِ، وفيما يأتي بيانهما:[5]

  • من الفعلِ لوَط: والذي يعني الحبُّ والإلصاقُ والإلزاقُ، وهذا المعنى داخلٌ في فاحشةِ قومِ لوطٍ.
  • من اسمِ نبيِّ الله لوطٍ: حيث أنَّ هناك أسلوبٌ عربيٌ ينسبُ فيهِ الفعلِ لغير فاعله؛ لملحظٍ ما، وجب أنَّ نبيَّ الله لوطٍ قد نهى عن هذه الفاحشةِ، فقد اشتُقَّ الاسمُ من اسمه.

وبناءً على ذلك فقد ذهب الدكتور سعد بن مطر العتيبي، إلى أنَّ عدمِ نسبةِ هذا الاسمِ إلى لوطٍ عليه السلامِ، من باب الحميةِ له، حتى وإن لم يخطر ببالِ المسلمِ أيُّ إساءةٍ له، وبيَّن أنَّ السلامة من ذلك أن يُقتصرَ على ما وصفه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لهذه الفاحشة، حيث قال: (من وجدتموه يعملُ عملَ قومِ لوطٍ فاقتلوا الفاعلَ والمفعولَ به).[6]

شاهد أيضًا: تمثال زوجة سيدنا لوط

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان كيف بدأت الفاحشة في قوم لوط، وفيه تمَّ بيان الرواياتِ التي بيَّنت ذلك، كما تمَّ بيان مصيرِ قومِ لوطٍ وحكمِ تسميةِ هذه الفاحشةِ باللواط.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , كيف بدء عمل قوم لوط , 23/6/2022
  2. ^ islamweb.net , كيف بدء عمل قوم لوط , 23/6/2022
  3. ^ islamweb.net , كيف بدء عمل قوم لوط , 23/6/2022
  4. ^ سورة هود: , آية 82
  5. ^ saaid.net , تسمية فاحشة إتيان الذكران بـ ( اللواط ) نسبة إلى ماذا ؟ , 23/6/2022
  6. ^ صحيح أبي داوود، , الألباني، عبدالله بن عباس، 4462، حسن صحيح
52 مشاهدة