كيف تتخلص من مخاوفك

كيف تتخلص من مخاوفك

كيف تتخلص من مخاوفك ؟، يُعد الخوف بمثابة أكبر قيد من الممكن أن يقيد الشخص بل ويمنعه من تحقيق الكثير من الأهداف أثناء رحلة حياته، حيث يجعل الإنسان يتراجع عن إتخاذ خطوات فعلية ربما يكون لها تأثير إيجابي عليه وعلى حياته كلها، ومن هذا المنطلق سنقدم لكم من موقع محتويات بعض الطرق التي تساعدك في التخلص من مخاوفك من خلال هذا المقال.

كيف تتخلص من مخاوفك

الخوف هو إنذار قوي لوجود خطر أو أذى نتعرض له، سواء كان هذا الخطر نفسيًا أم جسديًا، وينشأ الخوف نتيجة وجود تهديدات حقيقية قد تتعرض لها، والتخلص من مخاوفك لا يعني أنه يجب عليك إنكار حقيقة مشاعرك والتخلي عنها، ولكن الفكرة هي أنه يمكنك احتضان تلك المشاعر من جميع الجوانب، والإعتراف بها وإيجاد طريقة لمعالجتها، سنقدم من خلال هذه الفقرة بعض الخطوات أو الطرق التي تُخلصك من مخاوفك، ومن أبرزها:[1]

  • فهم الخوف واحتضانه: عليك في البداية الإعتراف بوجود الشيء الذي تشعر بالخوف تجاهه، فهذا يساعدك في إتخاذ القرارات الجيدة، فالخوف لم ينشأ ليجعلنا غير نشطين، ولكنه ليساعدنا على معرفة كيفية التصرف بالطرق التي تصنع النتائج التي طالما نبجث عنها، لذا عليك استخدام الخوف كأداة يرشدك ويخبرك عن أفعالك.
  • التمهل في إتخاذ القرار: قد ترى أحيانًا بعض الأشخاص الذين يحبون عملهم ويسارعون في إنجازه ويتخذون بعض القرارات بشكل سريع وقد تُعجّب بهم أيضًا، ولكن هؤلاء الأشخاص قد يتعرضون لفشل عملهم وتدميره بسبب التسرع في إتخاذ القرارات، لذا عند شعورك بالخوف عليك الإبتعاد عن التسرع في إتخاذ القرار، واتخاذ خيارات مدروسة مسبقًا في كيفية التصرف والتعامل مع هذا الخوف.
  • التفكير على المدى الطويل: إذ كنت صاحب شركة أو مدير عمل في مؤسسة ما، عليك التفكير على المدى الطويل التوقعات والنتائج التي تحصل بعد مرور سنوات، فهذا يساعدك غلى التفكير فيها بمنطق ووضوح، واتخاذ القرار الصائب.
  • التحضير والممارسة ولعب الأدوار: إذا كانت مخاوفك تمنعك من ممارسة نشاط معين، فيجب عليك النهوض للقيام بهذه الأنشطة وتحفيزها، وتجنب الإستسلام لمخاوفك.
  • الإستعانة بالأشخاص المقربين: يمكن طلب المساعدة من الأصدقاء المقربين لك أو الأهل لتقديم الدعم لك، ولكي يشجعونك على التخلص من هذه المخاوف التي تواجههك وإرشادك نحو كيفية التعامل معها.
  • اتباع الآخرين لإيجاد الحل: يمكنك الإستفادة من تجارب بعض الأشخاص الموجودين حولك الذين لديهم الخبرة بكيفية التعامل مع مخاوفك التي تعيق حياتك، فهم سيقدمون لك الدعم اللازم لمحاربة مخاوفك والتغلب عليها.
  • المحاولة: إذا فشلت في المرة الأولى فعليك المحاولة مرارًا وتكرارًا، قم بالبحث عن المشاكل التي كانت السبب في منع وصولك إلى النجاح، واعمل على إيجاد حل لها، أو تفاديها وتجربة أشياء مختلفة.

شاهد أيضًا: لماذا يزداد النبض عند زيادة الحركة والشعور بالخوف او الغضب

أبرز علامات الخوف

يعتبر الخوف شعورًا طبيعيًّا يمكن أن يصاب به الشخص كاستجابة لخطر محتمل تعرض له في الماضي أو حتى الحاضر، إذ يسبب الإزعاج له، وعدم قدرته على التحكم والسيطرة على مشاعره في بعض الأحيان، والخوف يثقل على الإنسان جسديًا ونفسيًا ويجعله يعيش حياته متوترًا ولا يقوم بالمهام والأعمال المعولة عليه في حياته العملية والعائلية، وسنقدم في هذه الفقرة أبرز علامات الخوف والتي تتمثل بما يأتي:[2]

  • زيادة معدل ضربات القلب: إن الشعور بالخوف يجعل معدل ضربات القلب في تغيير مستمر، فعند التعرض لموقف مُخيف ينتج جسم الإنسان الأدرينالين الذي يدفع الجسم على العمل، مما يزداد معدل التنفس، ومعدل ضربات القلب بزدياد مستوى الخوف الذي يشعر به الشخص.
  • ضيق في التنفس: عندما يشعر الشخص بالخوف سوف يؤدي ذلك إلى شعوره بضيق في التنفس بمعدل أسرع من الطبيعي، مما قد يحفز الدماغ لإتخاذ الإجراءات السريعة.
  • اضطراب المعدة والغثيان: عند الشعور بالخوف يبدأ الجسم في إفراز الكورتيزول، وهو المسؤول عن إنتاج الأنسولين مما يؤدي إلى توقف إفرازه في الجسم، وبعد عودة الشخص إلى وضعه الطبيعي يرجع التوازن الهرموني إلى طبيعته، فهذا السبب وراء جعل الشخص يشعر بالغثيان واضطراب المعدة عند شعوره بالخوف.
  • قشعريرة وزيادة التعرق: كما ذكرنا سابقًا أنه عندما يشعر الإنسان بالخوف يفرز جسم الإنسان الأدرينالين الذي يؤدي أيضًا إلى زيادة نسبة التعرق والشعور بالقشعريرة، فهي تحصل نتيجة تقلص العضلات التي يسببها هرمون الأدرينالين، فهذا يحدث عندما يشعر الشخص بالخوف والبرد.
  • الإرتجاف: إن هرمون الأدرينالين والكورتيزول اللذان يتم إطلاقهما في الجسم نتيجة شعور الشخص بالخوف يسببان تسرع في تدفق الدم في العضلات، مما يؤدي إلى ارتجاف العضلات لمدة من الوقت.

شاهد أيضًا: من الأسباب المُعينة على الخوف

كيفية التغلب على مخاوف الطفل

إن مرحلة الطفولة هي مرحلة مثيرة للخوف بالنسبة للطفل، حيث عليهم تعلم مهارات جديدة، ومواجهة تحديات جديدة والتغلب على مخاوفهم، واكتشاف العالم الذي قد يكون غريبًا بالنسبة لهم، لكن وفي بعض الأحيان تكون هذه المخاوف والضغوطات التي يتعرض لها الأطفال تفوق قدراتهم على التحمُّل، فيصبح تدخل الكبار أمرًا ضروريًا، لذا سنقدم في هذا المقال بعض الطرق التي تساعد الآباء على محاربة الخوف الذي يشعر به طفلهما، ومنها ما يأتي:[3]

  • يجب التحلي بالصبر عند التعامل مع مخاوف طفلك، وكن متعاطفًا معه، وابتعد عن إجبار طفلك على حل مشكلة مخاوفه قبل أن يكون مستعدًا لذلك، والتحدث معه بأسلوب يناسب عقله وعدم المبالغة في شعوره بالخوف وجعلها مشكلة كبيرة.
  • قم بسرد بعض القصص والشخصيات التي استطاعت التغلب على مخاوفها، فهذه يجعله شجاعًا أكثر.
  • إجعل نفسك قدوة يُحتذى بها طفلك للتغلب على مخاوفه، من خلال القيام بتجربة الشيء الذي يشعر الطفل تجاهه بالخوف، فمثلًا إذا كان طفلك يخاف من ركوب المصعد عليك الركوب بالمصعد أمامه وإظهاره أنه أمرًا طبيعيًا وغير مخيف.
  • امنح طفلك السيطرة على مخاوفه، فأحيانًا قد يشعر الطفل من الخوف نتيجة لشعوره بالتهديد اللفظي أو الجسدي من والديه، فعلى سبيل المثال إذا كان طفلك يخاف من الأماكن والشوارع المظلمة ليلًا فامنحهم مهمة إغلاق نوافذ غرفهم أثناء نومهم.
  • إن الإستهزاء بمخاوف طفلك وتجاهلها قد يقلل من شأنه، وقد يزداد الأمر سوءًا، عليك أن تُطمئن طفلك وتتحدث له عن مخاوفه، وتهدئته بحيث يشعر بأن الأمر طبيعي وغير مرعب للغاية، وقدم له الثناء والشكر، فهذا يشجعه لتغلب على مخاوفه والتخلص منها.
  • عليك التحلي بالهدوء أمام طفلك، وتجنب ظهور عجزك بعدم قدرتك على حل هذه المشكلة لكي يشعر بالطمأنينة والأمان.

شاهد أيضًا: دعاء الخوف والقلق والوسواس مكتوب أدعية تذهب القلق والخوف

ختامًا نكن قد أنهينا مقالنا بعد أن أجبنا على سؤال كيف تتخلص من مخاوفك، بالعديد من الطرق الجيدة، كما تعرفنا على أبرز علامات الخوف التي يشعر بها الشخص، وفي نهاية المقال تحدثنا عن كيفية التغلب على مخاوف طفلك، إذ قدمنا بعض النصائح والتوجيهات التي تساعد الآباء على محاربة الخوف لدى طفلهم.

المراجع

  1. ^ forbes.com , كيف تتخلص من مخاوفك , 1/11/2021
  2. ^ webmd.com , أبرز علامات الخوف , 1/11/2021
  3. ^ kidspot.com , كيفية التغلب على مخاوف الطفل , 1/11/2021
46 مشاهدة