كيف يمكن تعديل طريقة اعداد الاطعمة لتناسب قدرة الشخص على المضغ

كيف يمكن تعديل طريقة اعداد الاطعمة لتناسب قدرة الشخص على المضغ

كيف يمكن تعديل طريقة اعداد الاطعمة لتناسب قدرة الشخص على المضغ ؟، هو سؤال يسأله الكثير من الناس حيث أن هناك العديد من الأشخاص ليس لديهم القدرة على المضغ بشكلٍ سليم، يمكن أن يحدث ذلك بسبب ضعف الأسنان أو كبر السن وغيرها من الأسباب، وتعتبر عملية المضغ من العمليات المهمة لتسهيل هضم الطعام، وفي السطور القادمة سوف نتحدث عن إجابة هذا السؤال وسنتحدث عن المضغ بشئٍ من التفصيل.

كيف يمكن تعديل طريقة اعداد الاطعمة لتناسب قدرة الشخص على المضغ

يوجد بعض الطرق التي يمكن من خلالها اعداد الاطعمة لتناسب قدرة الشخص على المضغ ومن أهم هذه الطرق:[1]

  • إنضاج الطعام بشكل جيد .
  • فرم وطحن الطعام بالخلاط أو هرسه إذا لزم الأمر .
  • استخدام طرق الطهي المناسبة مثل السلق والطهي في الفرن بدلاً من الشوي والحشو.
  • استبدال اللحوم الحمراء باللحوم البيضاء والدجاج أو السمك .
  • كثرة السوائل في الوجبات وخاصةً السوائل المغذية مثل العصائر و الحساء و المياه و الحليب .
  • تقديم الحلوى سهلة البلع.

تعريف عملية المضغ

المضغ هو الطحن الميكانيكي للطعام إلى قطع أصغر بالأسنان، فالمضغ يكسر الطعام حتى يتمكن من المرور عبر المريء إلى المعدة، يؤدي تقسيم الطعام إلى قطع أصغر أيضًا إلى زيادة مساحة سطحه بحيث تستمر الإنزيمات الهاضمة في تكسيره بكفاءة أكبر، وتشمل العضلات المشاركة في المضغ العضلة الماضغة، والصدغ، والعضلة الجناحية، والعضلة الجناحية الجانبية.[2]

فالمضغ هو الخطوة الأولى في عملية الهضم، حيث أنه يقسم الطعام إلى قطع أصغر بحيث يمكن هضمه بواسطة الإنزيمات، تعمل العديد من العظام المختلفة في عملية المضغ، مثل الأسنان والفك السفلي، وعضلات مثل عضلات اللسان والفك جميعها معًا لتمكين الشخص من مضغ الطعام.[2]

العضلات المشاركة في عملية المضغ وخصائصها

يوجد عدة عضلات تشارك في إتمام عملية المضغ بشكل سليم ومن أهم هذه العضلات:[2]

  • العضلات الماضغة: وهي عضلات قوية تقع في منطقة الخد، يوجد واحدة من كل منها على جانبي الوجه، لذلك فهي معروفة باسم العضلتان الماضغتان اليسرى واليمنى، وظيفة العضلات الماضغة هي رفع الفك السفلي أثناء المضغ.
  • الصدغ: تسمى أيضًا العضلة الصدغية وهي عضلة كبيرة على شكل نصف دائرة تمتد من الأضراس إلى الصدغين وتلتف إلى الموقع التقريبي للأذن، وهي أقوى عضلة في المفصل الصدغي (الفك)، يساعد الجزء الأمامي من العضلة على إغلاق الفم، بينما يقوم الجزء الخلفي من العضلة بتحريك الفك للخلف في حركة تُعرف باسم الارتداد.
  • العضلة الجناحية: وهي عضلة سميكة تقع من الجزء الخلفي من الأضراس إلى أسفل مستوى العين، هذه العضلة لها العديد من الوظائف بما في ذلك إغلاق الفك، وتحريك الفك مرة أخرى إلى الوسط في حالة حدوث حركة من جانب إلى جانب، والمساعدة في بروز الفك السفلي عندما يتحرك الفك للأمام.
  • العضلة الجناحية الجانبية: تقع العضلة الجناحية الجانبية فوق العضلة الجناحية، يمكن لهذه العضلة خفض الفك وتحريك الفك من جانب إلى آخر، كما أنها تساعد في تحريك الفك للأمام، إنها العضلة الوحيدة المشاركة في المضغ التي تفتح الفك، فكل العضلات الأخرى تساعد في إغلاق الفك.

شاهد أيضًا: إلى أين يتجه الطعام بعد هضمه جزئيًا في المعدة

ختامًا نكون قد أجبنا على سؤال كيف يمكن تعديل طريقة اعداد الاطعمة لتناسب قدرة الشخص على المضغ ؟، كما نكون قد تعرفنا على عملية المضغ، والعضلات التي تشارك في إتمام عملية المضغ بشئٍ من التفصيل.

المراجع

  1. ^ARK , HOW TO DEVELOP A ROTARY CHEWING PATTERN , 8/2/2021
  2. ^Biology dictionary , Mastication , 8/2/2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *