معنى حديث لا يحرم من الرضاع إلا ما فتق الأمعاء

معنى حديث لا يحرم من الرضاع إلا ما فتق الأمعاء

لا يحرم من الرضاع إلا ما فتق الأمعاء هو أحد الأحاديث النبوية الشريفة الواردة عن أم سلمة أم المؤمنين رضي الله عنها، وقد عالج الحديث أمر مهماً من الأمور التي تخص التحريم من الرضاعة، وقد كان هناك شرح كامل واف على التحريم من الرضاعة واذا يُقصد به، وفي مقالنا الآتي في موقع محتويات سوف نتعرف على معنى هذا الحديث الشريف ونبحث في حيثياته.

معنى حديث لا يحرم من الرضاع إلا ما فتق الأمعاء

لا يحرم من الرضاع إلا ما فتق من الأمعاء هو حديث نبوي شريف عن أم سلمة أم المؤمنين قالت: (لاَ يحرِّمُ منَ الرَّضاعةِ إلاَّ ما فتقَ الأمعاءَ في الثَّديِ وَكانَ قبلَ الفطامِ)[1]، فالمقصود من الحديث الشريف أنه لا يتم تحريم شيء من الرضاع إلا في حال وصل الحليب إلى أمعاء الولد وهو طفل صغير قبل أن يقوى لحمه وعظمه بشرط إرضاعه رضعات مشبعات، وأما الإرضاع في حال الكِبِر، فإنه لا يؤثر؛ لأن الطفل لا يستفيد منها، فالرضاع الذي يؤثر في الحُرمة هو الذي يكون دون السنتين، والحديث دليل على أنه لا يجوز حصر الرضاع بالرضاعة من ثدي الأم بشكل مباشر، فليس هناك فرق بين أن تكون الرضاعة من ثدي الأم مباشرة، أو أن تكون بالحصول على الحليب من امرأة أخرى عن طريق آلة أو أداة تجمع اللبن من الثدي.[2]

شاهد أيضًا: شروط الرضاع المحرم

معنى ما فتق الأمعاء وأنبت اللحم

معنى ما فتق الأمعاء: الفتق تأتي بمعنى الشق أو الجرح، والمقصود من الفَتْق: أي ما دخل إليها من طعام أو شراب، والأمعاء: هو جمع مَعي وهو المصران، وأنبت اللحم: أي جعل اللحم قويًا مشدودًا يتمكّن من خلاله الطفل على السير والحركة من مكان إلى آخر بكل حرية وراحة، فالمقصود بذلك أن إرضاع الطفل رضعة واحدة فقط لا تؤثر في الحُرمة، ولكن المؤثر هو إرضاع الطفل 5 رضعات مشبعات على فترات زمنية متقاربة، فهذا الذي يؤثر في الحرمة، فالرضاعة التي من أجلها تحرّم الأنساب هي الرضاعة التي يقوى به العظم، ويستفيد منها الجسم، ويكون وقتها عند الصغر، ولا يؤثر الإرضاع في حال كان الطفل كبيرًا.[3]

في نهاية مقالنا تعرفنا على لا يحرم من الرضاع إلا ما فتق الأمعاء حيث بيّنا المعنى المقصود من الحديث النبوي الشريف، كذلك بيّنا المقصود من معنى ما فتق الأمعاء وأنبت اللحم التي ورد في الحديث النبوي.

المراجع

  1. ^صحيح الترمذي , أم سلمة أم المؤمنين ، الألباني ،صحيح الترمذي ، 1152 ، صحيح
  2. ^dorar.net , الموسوعة الحديثية , 24/09/2022
  3. ^islamic-content.com , شرح الحديث , 24/09/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *