لماذا سميت سورة البقرة بهذا الاسم

كتابة ريم بركات - آخر تحديث: 6 يونيو 2020 , 21:06
لماذا سميت سورة البقرة بهذا الاسم

لماذا سميت سورة البقرة بهذا الاسم هو سؤال يهم عدد كبير من الناس خاصة الأطفال الصغار، حيث يعتبر الاسم من الأسماء التي تستحق الفهم والبحث والدراسة، حيث تعتبر سورة البقرة أطول سورة في القرآن الكريم وتتضمن الكثير من القصص والأحكام والمواعظ إلا أنها سُميت باسم البقرة وبالطبع يجب التعرف على أسباب هذه الاسم لهذه السورة المدنية العظيمة التي تعتبر أول سورة نزلت في المدينة المنورة واستمر نزول آياتها حتى السنة العاشرة للهجرة.

فوائد سورة البقرة

سورة البقرة سورة عظيمة ذات أفضال كثيرة، عدد آياتها مائتان وستٍ وثمانون آيةً، وهي الصورة الثانية في المصحف الشريف بعد سورة الفاتحة، وكل آية منها يحصل المسلم منها على حسنات كثيرة، ومن أهم فوائدها ما يلي:

  • آخر آيتين في سورة البقرة هي هدية لكل مسلم حيث لها فوائد كثيرة وأفضال عظيمة، فقراءة خواتيمها كل ليلة يمنح المسلم راحة نفسية ووقاية من كل شر.
  • سورة البقرة تطرد الشياطين من البيوت وتحمي أهلها من شرهم.
  • سورة البقرة تحمي الإنسان من شر الإنس والجن، ومن الحسد والسحر.
  • سورة البقرة تضم ضمن آياتها الآية رقم 255 وهي آية الكرسي أعظم آيات القرآن الكريم وأكثرها بركة، فهي علاج للعيون الشريرة والحسد وهي أساس الرقية الشرعية.
  • سورة عظيمة يستمد منها المسلم الكثير من الأحكام الشرعية والمبادئ المتعلقة بالدين الإسلامي، خاص المتعلقة بالحج والعمرة والزواج والطلاق والرضاعة الطبيعية والديون.

اقرأ أيضًا: لماذا سميت سورة الفاتحة بهذا الاسم

لماذا سميت سورة البقرة بهذا الاسم

يعود تسمية سورة البقرة بهذا الاسم إلى أن آياتها تضمنت قصة البقرة التي حدثت في وقت النبي موسى عليه السلام.

حيث تناولت الآيات الكريمة قصة رجل بني إسرائيل الذي تم قتله لكن لم يعرف أحداً من قاتله، ودعا موسى لربه أن يظهر الحق، فأراد الله إظهار قدرته في إحياء الموتى والبعث.

أوحى الله تبارك وتعالى إلى موسى عليه السلام أن يذبحوا بقرة وذكر في السورة كل صفاتها، وأن يتم ضرب الرجل بجزء منها.

وبعدما فعلوا ذلك أعاد الله للرجل المقتول روحه ليظهر الحق ويخبرهم بمن قتله، مما يؤكد قدرة الله على بعث الموتى وهى من أهم أساسيات الإيمان بالله وحده المحي والمميت والقادر على كل شيء.

اقرأ أيضًا: سورة البقرة وفضلها وأحكامها

سبب تسمية سورة البقرة

كما سبق القول أن سورة البقرة سميت بهذه الاسم لأنها تحدث باستفاضة عن قصة البقرة التي حدثت بين نبي الله موسى عليه والسلام وبني إسرائيل.

ويمكن القول أن لهذه السورة الكريمة أسماء أخرى كثيرة من ضمنها ما يلي:

  • الزهراء، هذا الاسم أُطلق على سورة البقرة وسورة آل عُمران، حيث قيل أنهما الزهراوين، وهذا الاسم يعود إلى أنهما سببًا في هداية من يقرأهما وفي أنهما يكونا نوراً له يوم القيامة، كما أنهما سببًا في نيل المسلم الكثير من الحسنات.

وقد قال عنهما الرسول صلى الله عليه وسلم:

” اقرءوا الزهْرَاوينِ: البقرةَ وآلَ عمرانَ، فإنَّهما يأتيانِ يومَ القيامةِ كأنَّهما غمامَتانِ أو غيايتانِ، أو كأنَّهما فِرْقَانِ من طَيْرٍ صَوَافَّ، تُحَاجَّانِ عن أصحابِهما، اقرؤوا سورةَ البقرةِ؛ فإنَّ أخْذَها بركةٌ، وترْكُها حسرةٌ، ولا تستطيعُها البطَلَةُ.”

  • الفسطاط، حيث يُطلق اسم الفسطاط على الشيء الذي يحيط بمكان أو مدينة معينة، وسميت البقرة بهذا الاسم لأنها تحيط وتشمل الكثير من الأحكام الشرعية والدينية.
  • سنام القرآن، يتم إطلاق كلمة السنام على الشيء العالي والمرتفع، وأطلق هذا الاسم على سورة البقرة لأنها أطول سورة في القرآن الكريم.
  • سورة الكرسي، سُميت سورة البقرة بهذا الاسم لأنها تتضمن آية الكرسي في الآية رقم 255 من آياتها الكريمة، وهي من أعظم وأهم آيات القرآن الكريم، والتي تحفظ قارئها من كل شر وأذى.

اقرأ أيضًا: كم عدد ايات سورة البقرة

إذن فإنه قد تمت الإجابة على سؤال لماذا سميت سورة البقرة بأن هذا يعود إلى اشتمالها على قصة بقرة بني إسرائيل ومعجزة الله سبحانه وتعالى في البحث قبل الحساب، كما تمت الإشارة للأسماء العظيمة الأخرى التي أطلقت عليها وسبب التسمية.

183 مشاهدة
error: المحتوى محمي!!