لماذا يستمر عمل المرابط الذي كان يعمله في الدنيا حتى بعد مماته

كتابة نور محمد -
لماذا يستمر عمل المرابط الذي كان يعمله في الدنيا حتى بعد مماته

لماذا يستمر عمل المرابط الذي كلن يعمله في الدنيا حتى بعد مماته ؟ حيث أن  المرابطة هي أفضل الأعمال في الدنيا، فهناك الكثير من الأمور التي جعلت المرابط يستحق هذه المكانة في الدنيا وفي الآخرة نظراً لما قام به من مرابطة في سبيل الدفاع عن الأرض وعن الدين، ولو مات وهو على المرابطة فترجى اليه الشهادة.

لماذا يستمر عمل المرابط الذي كان يعمله في الدنيا حتى بعد مماته

يستمر عمل المرابط الذي كان يعمله في الدنيا حتى بعد مماته لأن المرابط يُنمي عمله وهو المرابطة حتى يوم القيامة، ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه أبو هريرة أن ” موقف ساعة في سبيل الله خير من قيام ليلة القدر عند الحجر الأسود”.

وإن دل ذلك على شيء فهو يدل على علو شأن المرابطة حتى أنها أفضل عند الرسول الكريم من قيام ليلة القدر عند الكعبة، فالمرابطة من الأعمال التي ينال ثوابها العبد حتى بعد الوفاة، فالذي يموت يتوقف عمله في الدنيا باستثناء المرابط الذي يستمر عمله حتى بعد وفاته.

فضل المرابطة في سبيل الله

للرباط في سبيل الله منزلة وشأن عظيم وذلك لما يتضمنه ذلك من حماية للمقدسات الدينية وللدين الحنيف وحفظ مصالح المسلمين، ومن فضائل المرابطة ما يلي:

  • المرابطة في سبيل الله أفضل من قيام وصوم شهر بالكامل.
  • يستمر أجر وثواب الرباط حتى يوم القيامة.
  • يستمر عمل المرابط في الدنيا حتى بعد الممات.

ما حكم الرباط

الرباط هو أن يقوم المسلم بملازمة المناطق والثغور الهامة للمسلمين والعمل على حمايتها ومراقبتها وترصد الأعداء، ومعنى المرابط أي الملازم للشيء بدون تركه، وبالنسبة لحكم الرباط فهو كمثل حكم الجهاد لأنه متصل به، وهناك ثلاثة أقوال حول حكم الرباط وهي:

  • أولا: يعتبر الجمهور من الفقهاء وهم الشافعية والحنابلة والمالكية والحنفية أن الرباط من فروض الكفاية، فإذا قام به بعض الأشخاص سقط عن البقية وهو القول الأصح.
  • ثانيا: وهو القول الذي تبناه سعيد ابن المسيب وقال أنه فرض عين.
  • ثالثا: قول ابن عطاء بن أبو رباح وابن شبرمة وأبو ثور وهو أن الرباط ليس بواجب.

أهمية الرباط في سبيل الله

يُمثل الرباط في سبيل الله أهمية كبيرة ليس للمرابط فقط بل للأمة الإسلامية بالكامل، ومن مظاهر هذه الأهمية ما يلي:

  • حفظ مال وعرض ودماء وأراضي المسلمين.
  • إرسال رسالة للعدو بالاستعداد للدفاع عن البلاد.
  • إشعار المسلمين بأنهم تحت مظلة الحماية والأمان.
  • إظهار قوة المسلمين.

شاهد أيضًا: سبب تأخير النصر عن المؤمنين قد يكون زيادة في التمحيص والإبتلاء

الصفات التي يجب أن يتحلى بها المرابط

من الصفات التي يجب أن تتوفر بالمرابط ما يلي:

  • إخلاص النية لوجه الله عز وجل، وعقد العزم على الدفاع على الدين والمواطنين.
  • الإيمان التام بأن النصر لا يأتي سوى برضا من الله تعالى وعدم التعالي والغرور.
  • الإكثار من ذكر اسم الله تعالى وسؤاله الثبات في اللحظات الحاسمة أو عند مواجهة العدو.
  • الحرص كل الحرص على الانصياع لإرادة الله والعمل على طاعته.

الرباط في العصر الحالي

لا تقتصر المرابطة على عصر الرسول والصحابة الكرام فقط، بل هناك العديد من الجوانب والمجالات التي تصلح فيها المرابطة في العصر الحالي خاصة مع ما يشهده المسلمون والعرب من ترصد من بعض الدول، ومن مجالات المرابطة في العصر الحالي ما يلي:

  • تحصين المجالات التي يراقبها العدو منتظراً وجود ثغرة بها للسيطرة عليها وبث أفكاره الخاطئة إلى أبناء الوطن ومنها المجالات العلمية والفكرية.
  • تحصين الحدود البحرية والجوية والبرية وغيرها من الثغور الأمنية.

وفي النهاية نكون قد عرفنا لماذا يستمر عمل المرابط الذي كان يعمله في الدنيا حتى بعد مماته ، كما تعرفنا فضل المرابطة في سبيل لله وما اعده الله سبحانه وتعالى للمرابطين في سبيله في الأخرة، كما وضحنا أيضًا أهمية الربط في الوقت الحالي.

56 مشاهدة