ماذا حدث في بحيرة طبريا

كتابة محمد عدنان -
ماذا حدث في بحيرة طبريا

ماذا حدث في بحيرة طبريا التي سيطرت عليها قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد حرب النكبة عام 1948 م، ثم قامت باستخدام مياهها لتزويد ملايين المستوطنين اليهود الموجودين في فلسطين المحتلة بحاجاتهم اليومية منها، حيث سيتطرق موقع محتويات من خلال المقال التالي إلى موضوع ماذا يحدث في بحيرة طبريا مرورًا باستعراض تفاصيل الأزمة المائية التي تعيشها مدن ومستوطنات الاحتلال الإسرائيلي مع الإضاءة على السياسة التي انتهجتها حكومة الاحتلال لمواجهة انخفاض المخزون المائي.

بحيرة طبريا

بحيرة طبريا هي بحيرة مياه عذبة تقع بالقرب من مثلث الحدود السورية الأردنية الفلسطينية المشتركة في الجهة الجنوبية من هضبة الجولان السورية المحتلة وبالقرب من منطقة الجليل في فلسطين المحتلة، وتخضع بالكامل لسيطرة الكيان الصهيوني منذ عام 1948 م، وتعتبر بحيرة طبريا أحد أهم موارد المياه العذبة لسكان المدن والمناطق التي يسكنها المستوطنون اليهود حيث تزود البحيرة الكيان الصهيوني بما يعادل ثلث حاجته من المياه العذبة، وتحصل بحيرة طبريا على مياهها من روافد نهر الأردن والحاصباني في المملكة الأردنية الهاشمية ومن نهري بانياس واليرموك في سوريا إضافةً إلى عدة أنهار تصب في البحيرة قادمةً من لبنان، وتجدر الإشارة إن بحيرة طبريا تعتبر أخفض مصدر للمياه العذبة على سطح الأرض حيث ينخفض مستوى سطح المياه في البحيرة عن مستوى سطح البحر قرابة 209 م.

بحيرة طبريا

شاهد أيضًا: متى تجف بحيرة طبريا علميا

ماذا حدث في بحيرة طبريا

شهدت بحيرة طبريا خلال السنوات القليلة الماضية حالةً من الجفاف غير المسبوق انخفض فيها مستوى المياه في البحيرة إلى مستوىً هو الأدنى منذ 100 عام، وقد نتج هذا الانخفاض عن تراجع معدلات الأمطار التي سقطت في المنطقة لأكثر من خمس سنوات متتالية الأمر الذي أدى إلى انخفاض غزارة الروافد التي تغذي البحيرة، إضافةً إلى قيام سلطان الكيان الصهيوني بضخ مياه البحيرة على مدار عقودٍ من الزمن باتجاه صحراء النقب جنوب فلسطين لتغذية منشآتها ومستوطنيها الذين يقطنون في تلك المنطقة الجافة، وكل ذلك كان سببًا في وصول منسوب المياه في بحيرة طبريا إلى ما يعرف بمنسوب الخط الأسود الذي يقع على عمق 215 مترًا تحت سطح البحر.

ما هو الخط الأسود في بحيرة طبريا

الخط الأسود أو ما يعرف بمنسوب الخط الأسود في بحيرة طبريا هو منسوب أنابيب المياه ذات اللون الأسود والتي تقوم محطات ضخ المياه الموجودة بالقرب من البحيرة بسحب المياه العذبة عبرها، ثم ضخها إلى مدن ومناطق سكن المستوطنين اليهود، مما يعني أن انخفاض مستوى المياه في البحيرة تحت منسوب الخط الأسود سيؤدي إلى توقف ضخ المياه من البحيرة الأمر الذي يهدد أمن الكيان الصهيوني المائي إلى حدٍ كبيرٍ، ناهيك عن أن انخفاض مستوى المياه في بحيرة طبريا سيجعل البحيرة عرضةً للعديد من الأضرار ذات التأثير الدائم وطويل الأمد مثل زيادة نسبة الملوحة في البحيرة ونمو الطحالب والحشائش، إضافةً إلى تضرر الثروة السمكية.[1]

هل جفت بحيرة طبريا

كادت بحيرة طبريا أن تجف بالكامل خلال السنوات الأخيرة الماضية، ويشهد بذلك بروز جزيرة صغيرة في وسطها وانخفاض مستوى سطح المياه فيها إلى أدنى مستوىً له منذ قرن من الزمن، ويشكل الأمن المائي للكيان الصهيوني مصدر قلق متزايدٍ خصوصًا مع انخفاض معدلات الأمطار التي شهدتها المنطقة خلال السنوات السبع السابقة الأمر الذي تسبب بانخفاض المستوى التخزيني في السدود الموجود تحت سيطرة الكيان، وتجدر الإشارة إلى أن الكيان الصهيوني يحصل على حوالي 30% من مياهه العذبة من بحيرة طبريا، في حين يحصل على 70% المتبقية من 5 محطات لتحلية المياه موجودة على طول ساحل البحر المتوسط في الجزء الغربي من دولة فلسطين المحتلة.[2]

هل جفت بحيرة طبريا

شاهد أيضًا: خريطة فلسطين قبل الاحتلال

سلطات الاحتلال تضخ المياه إلى بحيرة طبريا

دقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي ناقوس الخطر بعد أن تبنت سياسةً للاقتصاد في استهلاك المياه في ظل الأزمة المائية التي يشهدها الكيان الصهيوني والمنطقة بشكل عام، حيث قامت بتوجيه دعوة للمستوطنين الإسرائيليين عبر وسائل الإعلام تناشدهم فيها بعدم الإسراف في استهلاك المياه مع فرض غرامات على كل من يقوم بتعديات مثل غسل السيارة باستخدام خرطوم المياه، وعلى صعيدٍ آخر قامت سلطات الاحتلال بالموافقة على خطة إسعافية تقضي بتزويد بحيرة طبريا بمياه محلاةٍ مستقدمةٍ من البحر بهدف زيادة منسوبها بعد 7 سنواتٍ متتاليةٍ من الجفاف غير المسبوق الذي شهدته المنطقة، وجاء في الخطة أن حكومة الكيان الصهيوني ستقوم بضخ 100 مليون متر مكعب من المياه المحلاة إلى البحيرة بواسطة أحد روافد البحيرة الموجودة شمال فلسطين المحتلة.

شاهد أيضًا: خريطة فلسطين كاملة

ما علاقة جفاف بحيرة طبريا بنهاية العالم

تشير الأحاديث الواردة عن الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم أن جفاف بحيرة طبريا سيكون بعد موت المسيح الدجال، وسيكون بسبب مرور يأجوج ومأجوج على البحيرة والشرب منها حتى تجف، لذا فإن جفاف بحيرة طبريا مرتبط بنهاية العالم، إلا أنه سيكون بعد ظهور المسيح الدجال وموته، وقد روى الإمام مسلم وغيره عن قصة الدجال:[3]

“فبينما هو كذلك إذ بعث الله تعالى المسيح ابن مريم صلى الله عليه وسلم فينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق بين مهرودتين واضعاً كفيه على أجنحة ملكين إذا طأطأ رأسه قطر، وإذا رفعه تحدر منه جمان كاللؤلؤ، فلا يحل لكافر يجد ريح نفسه إلا مات، ونفسه ينتهي إلى حيث ينتهي طرفه، فيطلبه حتى يدركه بباب لد فيقتله، ثم يأتي عيسى صلى الله عليه وسلم قوماً قد عصمهم الله منه، فيمسح عن وجوههم ويحدثهم بدرجاتهم في الجنة، فبينما هو كذلك إذ أوحى الله تعالى إلى عيسى صلى الله عليه وسلم أني قد أخرجت عباداً لي لا يدان لأحد بقتالهم، فحرز عبادي إلى الطور، ويبعث الله يأجوج ومأجوج وهم من كل حديث ينسلون، فيمر أوائلهم على بحيرة طبرية، فيشربون ما فيها، ويمر آخرهم فيقولون: لقد كان بهذه مرة ماء”.

شاهد أيضًا: اين يصب نهر الاردن

وبهذا يختم المقال الذي تناول موضوع ماذا حدث في بحيرة طبريا مرورًا باستعراض بعض تفاصيل الأزمة المائية التي شهدها الكيان الصهيوني خلال السنوات القليلة الماضية، مع الإضاءة على السياسات التي انتهجتها حكومة الكيان لمواجهة نقص المياه الحاد في بحيرة طبريا.

المراجع

  1. ^ youtube.com , يوتيوب قناة العربية , 20/05/2022
  2. ^ alquds.co.uk , بحيرة طبريا بين الصراع على مياهها ونقصان منسوبها , 20/05/2022
  3. ^ islamweb.net , ذهاب ماء طبرية يكون بعد موت الدجال , 20/05/2022
91 مشاهدة