ماذا قال وسيم يوسف عن الفلسطينيين

كتابة asma - تاريخ الكتابة: 24 مايو 2021 , 15:05
ماذا قال وسيم يوسف عن الفلسطينيين

ماذا قال وسيم يوسف عن الفلسطينيين سؤالًا ازدادت حوله مؤشرات البحث في كافة مواقع الشبكة العنكبوتية، فمع تصعيد الأحداث ما بين قوات الاحتلال الإسرائيلية الغاشمة وردود أفعال الفلسطينيين، اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي العديد من الهاشتاجات والتغريدات والمنشورات التي تندد بالأفعال الوحشة وتقف جنبًا لجنب مع مواطني قطاع غزة.

ماذا قال وسيم يوسف عن الفلسطينيين

قال وسيم يوسف عن الفلسطينيين عبر تويتة غرد بها على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي تويتر في يوم الثلاثاء (تُطلق حماس صواريخ بين مساكن ومنازل الناس، وحينما يأتيَّ الرد تتباكى حماس وتصرُخ أين العرب؟ أين المسلمون؟، جعلتم غزة مقبرةً للأبرياء والأطفال! أذيتم مِصرَ وسيناء، أحرقتم أعلام أغلب الدول العربية، شتمتم جميع الدول ولم تحترموا أحدًا، لم ترحموا طفلًا ولا شيخًا في غزة، الإخوان المسلمون وباء)، ذاك الداعية ذو الأصول الأُردنية المشتهر بدولة الإمارات العربية المتحدة استغل الأحداث الراهنة التي أبكت العالم بأسرِه بكافة أديانة ومعتقداته، ونشر تلك الكلمات الغير موفقة، والتي تُخفي ضمن طياتها تأييدًا لما تقوم به قوات الاحتلال من اعتداءات غاية في الوحشية والإرهاب، فقد برز خلالها دفاعه المستميت وبرر أن تلك الهجمات ما هي إلا مجرد ردة فعل على ما قد قامت به قوات حماس، مما أثار غضب الجميع لما حملته التغريدة من معنى خفيَّ أن المستوطنين من قوات الاحتلال هم أصحاب الأرض وأن الفلسطينيين هم الوباء والمعتدين.

شاهد أيضاً: حقيقة ضرب وسيم يوسف اليوم

رد المعلق الجزائري على وسيم يوسف

علَّق حفيظ دراجي – المعلق الجزائري المعروف – بقوة شديدة على تلك التغريدة المُهينة بمنشورٍ على حسابه الرسمي في موقع الفيس بوك، وقد وصف خلالها وسيم يوسف بلفظ “المُتخَاذَل” وكذلك “الداعية المُزيَّف”، قائلًا (عندما يُصبح التضامن مع المظلوم مُتاجرة بالقضية، والسكوت عن الظُلم وتبرير الاعتداء هو البطولة في نَظر المتخاذلين!، فهنيئًا لنا بتجارة رابحة، وهنيئًا للدعاة المزيفين بالبطولة الزائفة، مكةَ هي قبلتي، والأقصى هو مسجدي، والقدس عاصِمتي، وفلسطين هي بلادي وقضيتي، أما أنتم وأمثالُكم فبلا قضية ولا عزة ولا كرامة ولا شرف، للأسف).

موقف قوات الاحتلال من تغريدة وسيم يوسف

لقيت تلك التغريدة الهزلية احتفاء بالغًا من قبل قوات الاحتلال، بل قاموا بتداولها على مواقعهم الخاصة بشكل واسع للغاية، والأدهى من ذلك أن المتحدث الرسمي باسم قوات الاحتلال الإسرائيلي المُدعى “أفيخاي أدرعي” قد دافع باستماتة عن “وسيم يوسف” بعد الهجوم الشديد الذي وقع عليه من قبل العالم الإسلامي، وخاصة بعد تغريدة الداعية المصري الباحث الإسلامي “عصام تليمة” حين قال (أعتقِد أن الكيان الصُهيوني لم يعُد بحاجة إلى متحدث باسمه، سواءً أفيخاي أدرعي أم غيره، وذلك لوجود مدافِع ومتحدث عنه مهم هو وسيم يوسف، أعتقد أن رسالته وصلتهم، وجاري التفكير في اعتماده سواءً بأجرٍ أو عُمولة أو مُتطوعًا، لينضم لباقي الصهاينة العرب).

رد أفيخاي أدرعي على تغريدة وسيم يوسف

وجاء رد “أفيخاي أدرعي” قائلًا (كما قال معالي الشيخ وسيم يوسف، انقلبت الموازين حتى رفع دعاة التخريبِ صوتهم البَغيض أمثال هذا المفكّر، فمن يريد السلام أصبح مُتخاذلًا ومن يريد الدمار أصبح شجاعًا، ومن يريد الوسطية أصبح منافِقًا، ومن يُريد التشدد أصبح ثابِتًا، نسألَ الله – سبحانه – الثبات على الحق، اللهم آمين) وشارك تلك التغريدة مع “عِصام تليمة”، مما دفع النُشطاء على السخرية من كلمة “معالي” التي وصف بها أدرعي “وسيم يوسف” مغردين أن ذاك اللفظ يُطلق على أصحاب المناصب وليس للشيوخ.

شاهد أيضاً: من هو وسيم يوسف ويكيبيديا

ومن خلال سؤال ماذا قال وسيم يوسف عن الفلسطينيين في تغريداته الزائفة واتضحت اتجاهات المدعى “وسيم يوسف” بعد بدء التطبيع ما بين الإمارات العربية المتحدة والعدو الصهيوني المحتل، حيث دافع عن ذاك التطبيع بل واعتبره تسامحًا وتعايشًا بين الأديان ونبذًا للتعصب الأعمى، واتضح انتماؤه وولاءه للصهاينة

99 مشاهدة