ماهو الدبال وما هي استخداماته وتركيبه وأهميته للتربة

ماهو الدبال وما هي استخداماته وتركيبه وأهميته للتربة

ماهو الدبال وفيما يستخدم ومما يتركب، هذه الأسئلة نجيب عليها بشكل موسع وأكبر عبر هذا الموضوع، حيث يعتبر الدُبال من الأشياء المهمة في حياة المزارعين من حولنا، لأهميته الكبيرة في الأراضي الزراعية، وهناك من يبحث عن تركيب الدُبال واستخداماته، هذا ما سوف نبينه لكم في مقالنا التالي ما هو الدُبال.

ماهو الدبال

الدبال المادة العضوية التي تنتج عن تحلل الفرش الحرجي ومعظم مكوناته والتي تعتبر بقايا حيوانية ونباتية تتحلل في التربة، والتي تكون تحت تأثير الكائن الحي، فمثلاُ ديدان الأرض تبتلع عناصر الفرش الحرجي وتخلطها في داخل الأنبوب الهضمي بمواد كيميائية طارحة مخلفات تسمى بالرصراصات، والتي تتحول لتأثير الفطريات والبكتيريات وتصبح مركباً عضوياً بسيطاً.

ويتميز الدبال باللون الأسود أو الأسود البني بسبب تراكم الكربون العضوي، ويستخدم علماء التربة الحروف التالية (O،A،B،C،E) لتحديد الطبقات الرئيسية ويستخدمون الحروف الصغير من أجل تحديد الحدود بينها الطبقة، وهذه الحروف السابقة ترمز إلى هذه الطبقات حيث أن الطبقة A هي السطحية، والطبقة B تحت التربة، والطبقة C الوسطي، والطبقة العضوية التي تتواجد في بعض أنواع التربية على السطح هي O، وأحياناً تكون مندفنة الطبقة الرئيسية وناقصة من المعادن وتسمى بالرمز E، والمهاد الصخري وهو ليس من التربة ويرمز له R.

مواصفات الدُبال

يعتبر الدُبال هو المرحلة العضوية البسيطة التي تتحول بها المادة إلى أحماض دبالية متنافرة مع الجزيئات الطينية تحت تأثير المتعضيات المجهرية، وإذا ما توفر بالوسط أملاح معدنية فإن الأحماض ترتبط من جهة والجزيئات الطينية من جهة أخرى مكونة بذلك المركب الطيني الدبالي.

ويكون لون الدبال أسود داكن أو مائل إلى السواد ولا يذوب في الماء بل يكون مع الماء محلول غروي يذوب بدرجة كبيرة في المحاليل القلوية بالأخص بالغليان والذي يكون مستخلص داكن اللون ويترسب قسم كبير منه عند معالجته بالأحماض المعدنية.

تركيبة الدبال

يحتوي دبال التربة على ما يقارب 45% من مركبات اللجنين، ونسبة 35% من المواد البروتينية، ونسبة 11% من المواد الكربوهيدراتية، و3% من الدهون والشموع ونسبة 6% من المواد العضوية الأخرى، حيث تبلغ نسبة الكربون إلى النيتروجين في الدبال ما بين 10 إلى 14 ولاتوجد في الدبال بالعادة حالة من التوازن الثابت بل يكون متحركاً، بحيث تتزايد كمية الدبال في التربة بإستمرار بسبب وجود المواد العضوية في التربة، مع تناقس الدبال يتسبب إنحلال مستمر له، ويتغير الدبال في تركيبته من تربة إلى أخرى حسب الظروف البيئية والجوية المختلفة، وذلك لأنه يخضع إلى عوامل الحرارة والرطوبة والتهوية وأسلوب الزراعة ونوع النبات وغيرها من العوامل، والتي تلعب دوراً في تركيب الدبال وتغيير التركيبة، وتغير نسبة الكربون إلى النيتروجين، كما يختلف تركيبه في الطبقات الخاصة بالتربة، وبإمكان الدبال إمتصاص الماء 25 مرة من وزنه بسبب خاصيته الكبيرة التي ساعدت على قدرة التربة الحاوية على الدبال الإحتفاظ بالماء خلال فترة الجفاف.

أهمية الدُبال في خصوبة التربة

يتميز الدُبال بقدرته العالية على تحسين صفات التربة، حيث يعمل على تجميع حبيبات التربة، ويعد أيضاً بيئة مناسبة وخصبة للكائنات الدقيقة التي تكون مواد مخاطية، وقد عملت على ربط حبيبات التربة، كما أنه يلعب دوراً بارزاً كونه بيئة مناسبة لجميع الكائنات الدقيقة الميكروبات النافعة، التي تعيش وتتغذى على الدبال، كما يلعب دوراً في تثبيت النيتروجين الجوي في التربة، ويمتد لكونه عنصر هام وفعال يساهم في تحول بعض العناصر الضرورية لتغذية النبات من صيغتها على شكل مركبات عضوية غير صالحة للإمتصاص، وتحويلها إلى عناصر صالحة للإمتصاص، ويمكن للنبات مخزناً للأغذية الضرورية لنمو النبات والتي تكون مخزنه فيه وتخرج منه شيئاً فشيئاً، كما أنه يلائم نمو النبات تدريجياً لوجود الدبال ويجد بذلك النبات دائماً في متناول العناصر الغذائية جديدة، والذي سوف يساعد الدبال في نمو الميكروبات المضادة لنمو الفطريات الضارة ونمو البكتيريا والديدان المسببة لأمراض النبات المختلفة.

بهذا أجملنا لكما ما هو الدُبال وما هي استخداماته وتركيبه ومواصفاته المميزة التي جعلت منه شيئاً هاماً للتربة، وأصبح مصدر مهما لجميع المزارعين الذين يريدون رعاية التربة والمزروعات الخاصة بهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *