ما أكبر شكل من اشكال اليابسه على الارض

ما أكبر شكل من اشكال اليابسه على الارض

ما أكبر شكل من اشكال اليابسه على الارض سؤال جيولوجي مهم جدًا حيث تمثل المياه نحو 71% من حجم كوكب الأرض، بينما تصل مساحة اليابسة لنحو 29% فقط منها، واليابسة هي عبارة عن التضاريس الجغرافية مثل البحار والأنهار والجبال وغيرها من المظاهر الجغرافية، وتبلغ مساحة اليابسة حوالي 148.9 مليون كم مربع، ولكن ما يعنينا هنا هو الإجابة عن ما أكبر شكل من اشكال اليابسه على الأرض.

ما أكبر شكل من اشكال اليابسه على الارض

أكبر شكل من اشكال اليابسه على الأرض هو السهول، وهي بذلك تنضم لباقي تضاريس اليابسة وهي الجبال والهضاب، التلال، الوديان، الكثبان الرملية، وإليكم بعض المعلومات الهامة عن السهول.

فالسهل هو عبارة عن مساحة واسعة من اليابسة وهي مستوية وتوجد بها بعض المنحدرات الخفيفة، وتتنوع السهول وتختلف طبقًا لمكانها على سطح الأرض، فهناك السهول الصغيرة التي لا تتعدى سوى عدد من الهكتارات، وتصل مساحة الكبيرة منها لما يزيد عن مئات الآلاف كيلو متر مربع.

ونجد السهول في العديد من مناطق العالم فيما عدا القطب الجنوبي، وتصل إجمالي مساحة السهول لما يزيد عن 1/3 مساحة اليابسة، ويختلف الغطاء النباتي للسهول بشكل واضح، فالبعض يغطيه الأشجار، والآخر يكون مُغطى بالأعشاب.

ما هو السبب في تكون السهول

السبب في تكون السهول هو  حدوث عمليات الترسيب والتآكل، وعمليات النحت، حيث تقوم عمليات النحت بنحت التلال والجبال وتحمل الجاذبية الماء والرواسب والجليد للأسفل وتقوم بترسيب طبقة هي السهول، كما تعمل الأنهار على تشكلها أيضًا وتؤدي لتشكيل الأسطح الملساء والمسطحة،.

وعندما تغمرها الأنهار تتشكل السهول الفيضية، وعندما تقوم الأنهار بحمل الرواسب خلال اندماجها مع البحر تسبب تراكمها بجانب الجلال والتلال من خلال ارتفاعها عن سطح البحر مما يؤدي لتكوين رواسب السهل الساحلي.

وبسبب طبيعة السهول أصبحت مواقع لجذب السكان والتجارة والصناعات المختلفة والنقل، كما أنها من المناطق المناسبة جدًا للزراعة لاحتوائها على أفضل أنواع التربة مما يؤدي لزيادة الإنتاجية.

شاهد أيضًا: أكثر المناطق البيئية في اليابسة تنوعا من حيث الكائنات الحية

أنواع السهول

تنتشر السهول في أنحاء سهل الأرض فهي من التضاريس الرئيسية، ويمكن تقسم السهول لأنواع طباٌ للعوامل التي ساعدت على نشأة كل نوع منهم، ومن هذه الأنواع ما يلي:

  • السهول الترسيبية: وينتج هذا النوع نتيجة ترسب المواد المنقولة من خلال الأمواج والأنهار والرياح وتبدو أهمية هذا النوع بسبب نوع الرواسب التي شكلتها، حيث يوجد منها السهول الجليدية وسهول التمرير والسهول الغرينية وسهول الحمم البركانية والعديد غيرها.
  • سهول تآكلية: وهي التي ظهرت نتيجة التآكل بسبب عوامل التعرية مثل الرياح والمياه الجارية والأنهار الجليدية كما يُطلق على هذا النوع أيضًا اسم سهول النحت.
  • السهول الإنشائية: وهي السهول الأفقية الغير مستوية على الأرض نسبيًا، وهي تتكون من أراضي منخفضة عن سطح الأرض، وتنتشر هذه الأراضي المنخفضة بشكل كبير في العالم.
  • سهول الطمي: وهي التي تتشكل بواسطة طمي الأنهار، ويكون سطح الأرض فيها مسطح بشكل واضح حيث يتم تكوينه من خلال الترسبات التي تستمر لمدة طويلة عن طريق الأنهار التي تأتي من المرتفعات، وهي التي تكون سهول الطمي.
  • السهول الفيضية: وهي عبارة عن الأرض الممتدة بجانب الأنهار التي تمتد من الضفاف حتى قاع جدران الوديان المغلقة، وتتعرض بشكل دائم للفيضان خلال التصريف للعالي، وتتكون التربة بها من الطمي والطين والرمال الناتجة عن الفيضانات.
  • سهول التمرير: وهو السهل الذي يكون بشكل النهر المتعرج، ويتكون بشكل خاص في المناطق المنخفضة جدًا، ويكون به بعض البحيرات القوسية أو الهلالية.
  • السهول الجليدية: وهي تتكون من تحرك الأنهار الجليدية بفضل الجاذبية، ولها عدد من الأنواع مثل سهل الغسل الذي هو عبارة عن سهل جليدي يتكون من الرواسب الناتجة عن الماء الذائب عند طرف الأنهار الجليدية، والمكونات الأساسية لها هي الرمال والحصى، وسهل الحريث الذي يتشكل من الجليد المنفصل عن الجليد الرئيسي.
  • السهول البحيرية: وهي من السهول التي تتكون في البيئات البحيرية أي التي تتكون في قاع البحيرات.
  • سهول بركانية: وهي التي تنشأ من الحمم البركانية التي تظهر من صفائح الحمم البركانية المتدفقة، وتكون عبارة عن حمم من البازلت الشديد السيولة وقد تمتد لعشرات ومئات الأميال، ويتم التعرف على هذه السهول بمنتهى السهولة عن طريق التصوير من الجو أو عبر الأقمار الصناعية، بسبب لونها المميز الأسود الداكن الذي يبدو بشكل واشح بجانب غيره من المناظر الطبيعية.

أهمية السهول

جميع السهول التي تحدثنا عنها لها أهمية كبيرة للنشاط الإنساني ولمعيشة الإنسان على سطح الأرض، مما أدى لتطور الحضارات والمجتمعات والتطور الإنساني، وتتمثل أهميتها في الآتي:

  • منذ قديم الزمن بحث الإنسان عن هذه السهول التي يمكنه الاستقرار بها والعمل والزراعة، مثلما فعل الإنسان المصري القديم بالسهول الفيضية بالوادي والدلتا، فقد كان للسهول دور كبير في الاستقرار البشري في العالم.
  • التنوع في زراعة المحاصيل نتيجة وجود التربة الصالحة للزراعة التي أدت للانتعاش الصناعي والتجاري، وتنوع المحاصيل الزراعية التي تجود في أنواع السهول المختلفة.[1]

وفي نهاية مقالنا نكون قد عرفنا ما أكبر شكل من اشكال اليابسه على الارض ، حيث تعتبر السهول والهضاب من أكبر أشكال اليابسة على سطح الأرض وتتعدد أنواع هذه السهول حيث أن لكل نوع من هذه الأنواع سماته الخاصة.

المراجع

  1. ^wikiwand.com , Plain , 18-3-2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موقع محتويات