ما العلم الذي يجب تعلمه

كتابة اية محمد - تاريخ الكتابة: 7 سبتمبر 2021 , 16:09
ما العلم الذي يجب تعلمه

ما العلم الذي يجب تعلمه هو سؤال سيتمُّ الإجابة عنه من خلال سطور هذا المقال، فإنَّ العِلم بشكل عام من الأمور المهمة في الدين الإسلامي، فقد رفع الإسلام مكانة العلمِ والعُلماء، وجعل لهم قدرًا عظيمًا، كما أوجب تعلُّم بعض العلومِ على كلِّ مسلم، وفي هذا المقال سنُعرف بمكانة العِلم في الإسلام وأهميته، كما سنذكر ما العِلم الذي يجب تعلُّمه، بالإضافة لذكر الفرق بين العلومِ الدينية، والعُلوم الدنيوية.

ما العلم الذي يجب تعلمه

إنَّ العلم الذي يجب تعلمه على كل مسلم هو علمٌ يُسمى عِلم فروض الأعيان، أي يجب على كل مُسلم بعينه معرفة هذه الأمور، والعِلم الذي يجب تعلُّمه هو:[1]

  • معرفة أنَّ الله لا إله له ولا شريك والإيمان بصفات الله تعالى وأسماؤه الحُسنى ومعانيها.
  • معرفة أنَّ محمد -صلَّى الله عليه وسلَّم- هو عبده ونبيُّه ورسوله.
  • تعلُّم الدين الإسلامي وسرعيته، أي تعلُّم الفرائض وأحكامها، مثل تعلَّم أحكام الوضوء والغسل والصلاة والصيام، وغيرها من العبادات.

بالإضافة إلى ذلك يوجد عُلوم يجب على فئة من المُسلمين أو عدد منهم تعلُّمها، وليس بالضرورة أنَّ يتعلَّمها كل مُسلم، وتُسمى هذه العُلوم فروض كفايات، ومن هذه العُلوم:

  • تعلُّم تغسيل الميت وكيفية القيام بذلك، وكيفية الصلاة عليه.
  • تعلِّم أحكام البيع والشراء لمن أراد أن يعمل في التجارة، وذلك تجنبًا للوقوع في الربا أو الحرام.

الفرق بين العُلوم الدينية والعلوم الدنيوية

قبل الخوض في الفرق بين العلوم الدينية والعلوم الدنيوي لا بدَّ من توضيح ضرورة تعلّم الإنسان لكلا العلمين، وضرورة عدم تجاهل أحد العلمين على حساب الآخر، فقد ورد في حديث رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أنَّه قال: “اللَّهُمَّ أَصْلِحْ لي دِينِي الذي هو عِصْمَةُ أَمْرِي، وَأَصْلِحْ لي دُنْيَايَ الَّتي فِيهَا معاشِي”[2]، أمَّا عن الفرق بين العلوم الدينية والدنيوية فهو كالتالي:[3]

  • العُلوم الدينية: وهو عِلم واجب على كلِّ مسلم مُكلَّف، حيث يجب عليه تعلُّم ما أمر الله به من العبادات والأعمال، وما نهى عنه وأمر بتجنّبه مثل الشرك أو الكفر أو الربا أو السرقة أو غير ذلك، كما يجب عليه تعلَّم كيفية أداء العبادات والأحكام الشرعية المُتعلقة بها.
  • العُلوم الدنيوية: هي العُلوم التي يتعلَّمها المرء بهدف كسب الرزق والقوت، وذلك كأن يتعلمَ مهنة محددة أو عمل يُنتج له المال الكافي لسد حاجات أسرته، على أن يكون هذا العِلم أو العمل مُباح في الشريعة الإسلامية، وإنَّ من واجب المُسلم تعلِّم هذا النوع من العُلوم، فإذا كان جاهلًا لا بدَّ له من السؤال والبحث عن ذلك، بالإضافة إلى العُلوم الدنيوية الأخرى التي قد يتحقق من خلالها مصلحة للبشرية والتي ليس فيها أي أذى للبشرية وذلك مثل تعلُّم عُلوم الفيزياء والكيمياء والرياضيات.

مكانة العِلم في الإسلام

إنَّ أول ما نزل من آيات القرآن الكريم هو قوله تعالى: “اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ”[4]، حيث أمر في هذه الآية بالقراءة وهي المفتاح الذي يفتح دروب وآفاق العلوم الأخرى، فقد كان الإسلام من اليوم الأول الذي بدء فيه دين علم، فقد حثَّ منذ بدايته على العلم والتعلِّم، ورفع مكانة العلم والعلماء، وقد ورد ذلك في قوله تعالى: “يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ[5]، وجعل لمن سلَّك طريقًا بهدف العمل أن يُسهِّل الله له طريقًا للجنة، وقد بيَّن الإسلام أهمية تعلِّم العلوم الدينية والدنيوية مثل الطب والتجارة، إلَّا أنَّه جعل أعلى مراتب العلوم هي علوم الشريعة والدين والفقه، وإنَّ كلّ أمة على مر العصور تحتاج إلى العلماء والفقهاء الذين يعلمون في أمور الدين ويُعلِّمون الناس أصول الشريعة والفقه، والله أعلم.[6]


شاهد أيضًا:
ما الدليل على ان العلم الشرعي طريق موصل الى الجنة

وبهذا نكون قد وصلنا إلى ختام المقال الذي وضَّح ما العلم الذي يجب تعلمه، وهو علوم الشريعة الإسلامية الأساسية، كما ذكر الفرق بين العُلوم الدينية والعُلوم الدنيوية، بالإضافة إلى بيان مكانة وأهمية العلم في الإسلام.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , العلم المفروض تعلمه على كل مسلم , 07/09/2021
  2. ^ صحيح مسلم , أبو هريرة، مسلم، 2720، صحيح.
  3. ^ binbaz.org.sa , العلم الواجب على المكلف , 07/09/2021
  4. ^ سورة العلق , الآية 1.
  5. ^ سورة المجادلة , الآية 11.
  6. ^ islamqa.info , العلم في الإسلام , 07/09/2021
24 مشاهدة