ما العيد الا ضحكهم وحديثهم

كتابة شادي خلف - تاريخ الكتابة: 13 مايو 2021 , 10:05 - آخر تحديث : 13 مايو 2021 , 10:05
ما العيد الا ضحكهم وحديثهم

ما العيد إلا ضحكهم وحديثهم ما العيد إلّا رؤية الاحبابِ من العبارات الحزينة التي يتناولها بعض الناس في يوم العيد، لأسباب خاصة كالغربة أو العمل الذي يفرض على الانسان الابتعاد عن أهله وذويه أو حتّى الفقد، وفي ذلك يهتم موقع محتويات في سرد باقة من أجمل القصائد التي توازي البيت الشعري الحزين الذي قيل.

 ما العيد الا ضحكهم وحديثهم

من الابيات الشعرية الجميلة التي تناجي حزن العيد في غياب الأحبة، فالشعر الذي هو لسان العرب وصوت حالهم يستنفر على الفور عندما تمس هالة المشاعر أو تخدش قدسية الأعياد، ويكتمل البيت وفق الآتي، ما العيد إلا ضحكهم وحديثهم ما العيد إلا رؤية الأحبابِ.

من الجدير بالذكر أن البيت الشعري الحزين هذا تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل عدد من الناشطين ليصير حديث السوشيال، في تريندات صباحية لعيد الفطر المبارك، اعاده الله علينا وعليكم باليمن والبركات.

شاهد أيضًا: عيد بأي حال عدت يا عيد مكتوبة وبالصور

أبيات توازي ما العيد الا ضحكهم وحديثهم 

من الألوان الشعرية المميزة التي تطورت حتّى صارت صنفًا فريدًا يصطبغ بلون الحزن، وقد كتب عدد من الشعراء تحت هذا الصنف أعذب أبيات الشعر نذكر لكم منها:

أبيات من قصيدة بأي حال عدت يا عيد للمتنبي

من أجمل ما قيل في الحزن عند العيد، فقد أعلن فيها المتنبي عن عجزه ورثاءه لنفسه بعد عجزه عن تحقيق أحلامه:

عيدُ بِأَيَّةِ حالٍ عُدْتَ يا عيدُ
بِما مَضَى أَمْ لِأَمْرٍ فِيكَ تَجْديدُ

أَمّا الأَحبّةُ فالبَيْداءُ دُونَهُمُ
فَلَيْتَ دونَكَ بِيداً دونَها بِيدُ

أبيات ما العيد  للشاعر عمر أبو ريشة

وعلى نهج المتنبي سار الشاعر السوري عمر أبو ريشة في رثاء عيده بعد الحال المذري للأمة، فيقول:

يا عيد، ما افْتَرَّ ثَغْرُ المجدِ، يا عيدُ
فكيفَ تلقاكَ بالبشرى الزغاريدُ

وكيفَ ينشقُّ عن أطيافِ عزّتنا
حلمٌ وراءَ جفونِ الحقّ مَوْؤُودُ

طالَعْتنا وجراحُ البغي راعِفةٌ
وما لَهَا مِنْ أُساةِ الحيّ تضميدُ

يا عيدُ كم فـي رَوَابي القدس من كَبِدٍ
لَها على الرفرفِ العلويّ تعييدُ

سالَتْ على العِزِّ إرواءً لغصّتِهِ
والعزّ عند أُباةِ الضَيم معبودُ

أبيات في العيد  عند الشاعر عبد العزيز المقالح

وتحت ذلك الصنف الحزين، كتب الشاعر قصيدته الحزينة عن حال الأمة:

وككل يوم مرّ يوم العيد
متعثر الخطوات، غير جديدِ

متورم القسمات ينعى نفسه
فـي طبله المتأوه المكدودِ

ويمرّ من حول المدائن والقرى
مرّ الغريب الآثم المطرودِ

أبيات من حزن العيد عند نازك الملائكة

ونازك الملائكة تأبى في العيد إلّا أن تعمَّ الأفراح الكون بأكمله فتغني للإنسانية بأجمعها مرددة صدى المثقف العربي ورؤيته الشمولية فتقول في قصيدة عيد الإنسانية:

فـي دمي لحن من الشوقِ جديدُ
والمجاليُّ حواليَّ نَشيدُ

ليلتي هذي ابتسام وسُعودُ
طافَ بالأفقِ فغنّاهُ الوجودُ

هي يا قيثارتي لحنٌ سعيدُ
هي شِعرٌ، هي وَحْيٌ، هي عودُ

هذه الليلةُ للعالمِ عيدُ
وهي، يا قيثارتي، الحُلْمُ الوحيدُ

ما العيد الا ضحكهم وحديثهم

قد يهمك أيضًا: قصيدة عن العيد قصيرة مكتوبة

إلى هنا نكون قد وصلنا على نهاية المقال الذي تناولنا فيه ما العيد الا ضحكهم وحديثهم لننتقل عبر سطور المقال للتعريف بذلك الصنف الحزين من الشعر الذي يقال في العيد، ولنختم أخيرًا مع باقة من أجمل القصائد المؤثرة في حزن العيد، التي رسمها أعذب الشعراء على مر العصور، فكل عام وأنتم بخير دون حزن.

334 مشاهدة