ما معنى الفتح على الامام

ما معنى الفتح على الامام

ما معنى الفتح على الامام، هو عنوانُ هذا المقال، ومعلومٌ أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- قد شرع صلاةَ الجماعةِ، ولصلاةِ الجماعة عددٌ من الأحكامِ المتعلقةِ بها، منها مصطلحُ الفتحِ على الإمامِ، فما المرادُ بهذا المصطلحِ؟ وما حكمه؟  كلُّ هذه الأسئلة سيجد القارئ الإجابة عليها في هذا المقال الذي يطرحه موقع محتويات.

ما معنى الفتح على الامام

إنَّ الفتحَ في اللغةِ هو نقيض الإغلاق، فيُقال فتحَ الباب، أي أزال غلقه، أمَّا الإمام لغةً فهو كلُّ من يُقتدى به، وإنَّ الفتح على الإمام بالمعنى الاصطلاحي الشرعي هو عبارة عن تلقينُ المأمومِ الإمامَ الآيةَ عند التوقفِ فيها.[1]

شاهد أيضًا: اذا كان الماموم مع الامام في انتقالات الصلاة وليس عقبه فهذا

حكم الفتح على الإمام

ذهب جمهور أهل العلمِ إلى مشروعيةِ الفتحِ على الإمامِ إجمالًا إذا أُرتجَ عليه في الصلاةِ،[2] ودليلهم في ذلك الحديث الذي رواه عبدالله بن عمر -رضي الله عنه- حيث قال: ( أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ صلَّى صلاةً فقرأ فيها ، فلُبِّسَ عليهِ فلمَّا انصرفَ قال لأُبَيٍّ أصلَّيتَ معَنا قال نعَم قال فما منعَكَ ؟)،[3] لكنَّهم اختلفوا في بعض أحكامه، وفي هذه الفقرة سيتمُّ توضيح ذلك:

مذهب الحنفية

ذهب الحنفيةُ في الصحيح إلى أنَّ صلاةَ من فتح على إمامه، وكذلك صلاة الإمام الذي فُتح عليهِ صحيحة عند الفتحِ على الإمامِ، لكنَّه يُكره للمأمومِ أن يتعجلَّ بالفتحِ، ويُكره كذلك للإمامِ أن يلجئَ المأمومَ إليهِ، أمَّا إذا فتحَ المصلي على غيرِ إمامه عندهم فإنَّ صلاته تفسد، أمَّا إذا نوى التلاوةَ لا الفتحُ فإنَّ صلاته صحيحة، وصلاةُ الإمامِ الآخذ فاسدة إلَّا إذا تذكر قبل تمام الفتح وأخذ في التلاوةِ قبلَ تمامِ الفتحِ.[4]

مذهب المالكية

إنَّ الفتح على الإمامِ في غيرِ سورة الفاتحة، سنةٌ عند المالكية، عند وقوفِ الإمامِ حقيقةً أو حكمًا، أمَّا الفتح عليه في سورة الفاتحة ففيهِ قولانِ، وفيما يأتي تفصيل ذلك:[5]

  • القول الأول إنَّ الفتحَ على الإمامِ عند القائلين بوجوب الفاتحة في كلِّ الصلاةِ، واجبٌ على المأمومِ إذا أُرتِجَ الإمامُ في سورة الفاتحة.
  • القول الثاني إنَّ الفتحَ على الإمامِ عند القائلينَ بوجوبِ الفاتحةِ في جلِّ الصلاةِ لا كلِّها، سنةٌ إذا حصلَ الرتاجُ بعد قراءةِ الفاتحةِ في جلِّ الصلاةِ، ويُحكمُ على صلاةِ الإمامِ في هذه الحالة بالصحةِ؛ لأنَّه كمن طرأ عليه العجزُ عن ركنٍ في أثناءِ الصلاةِ.

شاهد أيضًا: حكم قراءة سورة الفاتحة في الصلاة

مذهب الشافعية

ذهب الشافعية إلى أنَّ الفتح على الإمامِ في الصلاةِ مستحبٌ إذا أرتِجَ على الإمام، ودليلهم في ذلك الحديث الضعيف الذي رواه أنس بن مالك -رضي الله عنه-: (كان أصحابُ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم يُلقّنُ بعضهُم بعضا في الصلاةِ)، وقد اشترطَ الشافعية قصدُ المأمومِ للقراءةِ مع الفتحِ حتى لا تبطل صلاته، وكذلك لا يكونث الفتحُ على الإمامِ عندهم إلَّا إذا توقفَ الإمامُ عن القراءةِ أو سكتَ، أمَّا إذا بقي يردد فلا فتحٌ عندهم.[6]

تنبيه: إذا لم يكنْ المأموم عالمًا بضرورةِ قصدِ القراءةِ إلى جانبِ الفتحِ على الإمامِ، فإنَّ صلاته لا تبطل عندهم على المعتمد في مذهبهم.

مذهب الحنابلة

ذهب الحنابلة إلى وجوب الفتح على الإمام إذا أُرتج في القراءةِ الواجبةِ أو غلطَ بها؛ إذ أنَّ صحة الصلاة متوقفة عليها، ويُكره عندهم أن يفتح المصلِّي على غيرِ إمامهِ؛ لعدمِ الحاجةِ إلى ذلك، لكّن الصلاة في هذه الحالة لا تبطل؛ إذ أنَّه جاء بكلامٍ مشروعٍ فيها.[7]

شاهد أيضًا: من فاتته ركعه او اكثر من الصلاه مع الامام يسمى

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان ما معنى الفتح على الإمام، وفيه تمَّ بيان المرادِ من هذا المصطلح والذي يتمثل بتلقينِ المأمومِ الأمامَ الأيةَ عند التوقفِ فيها، ثمَّ تمَّ بيانُ حكمش الفتحِ على الأمامِ، مع بيان التفصيلِ الفقهي في كلِّ مذهب من المذاهب الإسلامية الأربعة.

المراجع

  1. ^ الموسوعة الفقهية الكويتية , https://al-maktaba.org/book/11430/20119 , 18/5/2022
  2. ^ الموسوعة الفقهية الكويتية , https://al-maktaba.org/book/11430/20120#p1 , 18/5/2022
  3. ^ حديث صحيح
  4. ^ الموسوعة الفقهية الكويتية , https://al-maktaba.org/book/11430/20123#p1 , 18/5/2022
  5. ^ الموسوعة الفقهية الكويتية , https://al-maktaba.org/book/11430/20124#p1 , 18/5/2022
  6. ^ الموسوعة الفقهية الكويتية , https://al-maktaba.org/book/11430/20126#p1 , 18/5/2022
  7. ^ الموسوعة الفقهية الكويتية , https://al-maktaba.org/book/11430/20127#p1 , 18/5/2022
81 مشاهدة