ما معنى بيع المزابنة والمحاقلة

ما معنى بيع المزابنة والمحاقلة

ما معنى بيع المزابنة والمحاقلة؟ فقد حرص الإسلام على رعاية مصالح الناس وأموالهم، وقد كان هناك حرص شديد على عدم ضياعها لغير ما هو مباح ومشروع، لذا فقد نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن عدد من البيوع التي فيها ظلم وجوْر وأكل لأموال الناس بالباطل، وفي مقال موقع محتويات سوف نتعرف على بعض هذه البيوع والمقصود منها.

ما معنى بيع المزابنة والمحاقلة

بيع المُزابنة يُقصد به: هو القيام ببيع ثمار النخيل قبل حصادها وهي على الشجر قياسًا على التمر الذي على الأرض، وأما المحاقلة فهي مأخوذة من الحقل: ويُقصد به مكان الزرع ومَنْبته، ويُقصد بالمحاقلة بيع القمح وهو في سنابله أيّ قبل حصاده، مقابل قمح صافٍ من التبن، عن جابر بن عبد الله عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (نَهَى النبيُّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- عَنِ المُخَابَرَةِ، والمُحَاقَلَةِ، وعَنِ المُزَابَنَةِ، وعَنْ بَيْعِ الثَّمَرِ حتَّى يَبْدُوَ صَلَاحُهَا، وأَنْ لا تُبَاعَ إلَّا بالدِّينَارِ والدِّرْهَمِ، إلَّا العَرَايَا)[1]، وقد نهى الحديث الشريف عن هذه البيوع؛ لأن فيها نوعاً من الربا، كذلك نهى عن بيع الثمر قبل حصاده؛ لأنه قد لا يسلم من مرض يُصيبه أو أي علّة أخرى.[2]

هكذا تم التعريف في ما معنى بيع المزابنة والمحاقلة حيث بيّنا معنى هذين البيعين، وفيما إذا كانا مباحين أم لا، كذلك ذكرنا الحديث الشريف الذي يتحدّث عن ذلك.

المراجع

  1. ^صحيح البخاري , جابر بن عبدالله ، البخاري ، صحيح البخاري ، 2381 ،[صحيح]
  2. ^hadeethenc.com , حديث: نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن المخابرة والمحاقلة، , 20/01/2023

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *