ما مهنة سيدنا يوسف عليه السلام

كتابة سندس - تاريخ الكتابة: 8 أكتوبر 2021 , 19:10
ما مهنة سيدنا يوسف عليه السلام

ما مهنة سيدنا يوسف عليه السلام ، هو عنوان هذا المقال، ومعلوم أن العمل من دأبِ الأنبياء والرسل، وإنَّ كلَّ نبيٍ امتهنَ مهنةً خاصةً، وفي هذا المقال سيتمُّ الحديث عن مهنةِ نبيِّ الله يُوسف عليهِ السلامِ، كما سيتمُّ طرحُ سؤالٍ والإجابة عليه، ثمَّ سيتمُّ ذكر نبذةٍ مختصرةٍ عنه، وبيان قصته كاملة منذ صغره حتى وصوله إلى مصرَ، وتمكين الله له في الأرض.

ما مهنة سيدنا يوسف عليه السلام

لقد عملَ نبيَّ اللهِ يُوسف عليهِ السلامِ في مجال الوزارةِ في مصر؛ إذ أنَّ كان أمينًا على خزائنِ الأرضِ، ودليل ذلك قول الله تعالى: {قَالَ اجْعَلْنِي عَلَىٰ خَزَائِنِ الْأَرْضِ ۖ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ}،[1] وقد امتهنَ ذلك بعد خروجه من السجنِ، وعلمِ الملكِ بسبب سجنه، وبعد أن قرر الملكُ استخلاصَ يُوسف لنفسه.[2]

هل مهنة يوسف عليه السلام أقعدته عن الدعوة إلى الله

إنَّ مهنةَ الوزارةِ التي استلمها يُوسف عليه السلام في مصرَ، لم تقعدهُ عن الدعوةِ إلى الله، ونشر رسالةِ التوحيدِ، بل كانت عونًا له في ذلك، والدليل على ذلكَ دليلٌ عقليٌ، إذ أنَّ يُوسف حين كان في السجنِ لم يترك أمر الدعوةِ إلى الله تعالى، فهل من المنطقِ أن يتركها بعد أن مكَّن الله لهُ في مصرَ، وأصبحَ صاحب جاهٍ وسلطانٍ فيها.[3]

هل تأويل الأحلام مهنة يوسف عليه السلام أم معجزة

لم يكن تأويلُ الأحلامِ مهنةً ليُوسف عليه السلام، بل هو علمٌ آتاه الله -عزَّ وجلَّ- له، ودليل ذلك قول الله تعالى: {كَذَٰلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ ۚ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَىٰ أَمْرِهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}،[4] كذلك تأويل الأحلام لم يكن معجزةً من معجزاته، بل إنَّ المعجزةَ التي أيده الله -عزَّ وجلَّ- بها هي معرفةُ الغيبِ الحاضر.

شاهد أيضًا: قصة يوسف عليه السلام للاطفال

نبذة عن يوسف عليه السلام

هو يوسف بن يعقوب بن اسحاق بن إبراهيم -عليهمْ السلامُ جميعًا- أحد الأنبياء الذين أرسلهم الله -عزَّ وجلَّ- لدعوة أهل مصرَ إلى التوحيدِ، وفي هذه الفقرة من هذا المقال، سيتمُّ ذكر قصتهِ كاملةً والصعوبات التي مرَّ بها من أول نشأتهِ حتى وصوله إلى مهنة الوزارةِ، وفيما يأتي ذلك:

رؤيا يوسف عليه السلام

رآى يوُسف ذات مرةٍ رؤيا، وكان ملخصها أنَّه رأى أحدَ عشرَ كوكبًا والشمس له ساجدين، فأمره أباه بكتمانِ هذه الرؤيا عن إخوته، خشيةً منه أن يكيدوا له، بسبب غيرتهم منه، وفي إحدى الأيام قرر إخوة يوسف أخذ يوسف معهم إلى الرعيِ ليلعب معهم، فرفض يعقوب ذلك، إلا أنَّ أبناءهم أصروا على ذلك، وبعد أخذهم ليُوسف قرر إخوته قتله، إلَّا أنَّ واحدً منهم اعترض وأمرهم أن يلقوه في الجبِّ.

يوسف عليه السلام في الجبِّ

ألقى إخوةُ يُوسف يوسفَ في الجبِّ بعد أن ضربوه، وتركوه فيها، حتَّى بعث الله -عزَّ وجلَّ- له سيارةٌ، فأخذت يُوسف معها إلى مصرَ، وباعته هناك لعزيزِ مصرَ، والذي بدورهِ قرر أن يُكرمَ مثواهُ أو أن يتخذه ولدًا، ودليل ذلك قول الله تعالى: {وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا}.[5]

شاهد أيضًا: اين يقع البئر الذي القي فيه يوسف عليه السلام

يوسف عليه السلام في شبابه

بعد أن كبر يُوسف في بيت العزيزِ وشبَّ، أحبته امرأةَ العزيز، وراودته ذات يومٍ عن نفسه، لكنَّه استعصمَ، وخرجَ من الحجرةِ التي كانا بها، ولحقت به امرأةُ العزيزَ وأرادات إمساكه فشقَّت قميصه، وهنا رآهم عزيزَ مصر، فاتهمت امرأته حينها بأنَّ يُوسف هو الذي أراد فعل الفاحشةَ معها، لكنَّ الله أرسل له غلامٌ صغيرٌ يشهدُ معه، حيث قال الله تعالى على لسان الغلام: {وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِن الصَّادِقِينَ}،[6] وفي هذه اللحظة انتشر القصةُ في أرجاء المدينة، وبقيت امرأة العزيز مصرةَ على فعل الفاحشةِ معه، وهددته بالسجنِ، وبالطبع يُوسف عليه السلام اختار السجنَ.

شاهد أيضًا: من هو الشاهد في قصة يوسف

يوسف عليه السلام في السجن

دخلَ يُوسف عليه السلام السجنَ، ودخل معه فتيان، وفي السجنِ أوحى له الله بالنبوةِ، وقد بدأ بدعوةِ أصحابِ السجنِ إلى توحيد الله، فصدَّقوه وآمنوا بالله، بعد أن أوَّل لهم الرؤيا وأثبت لهم صدق نبوته، وبالفعلِ تحققتْ الرؤيا، وخرجَ أحد السجينينِ من السجنِ والذي كان يعمل ساقٍ عند الملكِ.

يوسف يؤِّول رؤيا الملك

بعد عدة سنواتٍ خرجَ رأى الملكَ رؤيا عجيبة، ولم يستطع أحدٌ تأويلها، وهنا تذكر صاحب السجنِ يُوسف وأنَّ عالمٌ بتأويل الأحلامِ، وبالفعلِ أخبر الملك، وأمر الملكَ أن يُّهب إلى يُوسف وسؤاله عن الرؤيا، وبالفعلِ استطاعَ يُوسف تأويلَ الرؤيا، وحينها أمر بالإتيانِ بيُوسفَ إلَّا أن يُوسف امتنع عن ذلك، وأمرَ الملكَ أن يسأل عن أمرُ النسوةِ، وبالفعل استفسر الملكُ من النسوةِ عن شأنِ يُوسف، وهنا اعترفت امرأةُ العزيزِ بفعلها، فأُعجب الملك بيُوسف وأمر بإخراجه من السجن.

يوسف عليه السلام عزيز مصر

بعد أن خرجَ يُوسف من السجنِ طلب من الملكِ أن يجعله أمينًا على خزائنِ الأرضِ، وبالفعلِ وافقَ الملكُ على ذلك، وهنا مكَّن الله ليُوسف في الأرضِ، وأصبح ذا شأنٍ عند النَّاس، وبدأ بدعوةِ أهلَ مصرَ إلى التوحيدِ، وقد آمن أهلُ مصرَ به وبدعوته إلى الله، وقد أنقذ يُوسف أهلَ مصرَ من من القحطِ الذي حصل بمصرَ.

شاهد أيضًا: ما هي أطول قصة في القرآن الكريم

يوسف عليه السلام يلتقي بإخوته

جاء إخوة يُوسف إلى مصرَ ليشتروا منها القمحَ بعد أن أصاب القحطُ بلادهم، والتقوا بيُوسف وقد عرفهم، لكنَّهم لم يعرفوه، وهنا طلب منهم أن يأتوا بأخيهم الأصغر والذي يكون أخوا يُوسف من أبيه وأمِّه، وأعاد لهم المالَ في رحالهم، ليضمنَ عودتهمْ إلى مصرَ، وبالفعلِ عادوا إلى مصرَ مع أخيهم الأصغر، وهنا اتهمَّ يُوسف أخاه بالسرقةِ ليأخذه في دين الملك، ابتلاءً من الله ليعقوب، وتذكيرًا لإخوته بما فعلوه بيُوسف، وعاد الإخوةُ من غير أخيهم الأصغر إلى أبيهم.

يوسف عليه السلام يلتقي بيعقوب

بعد ذلك رجع إخوةُ يوسف إلى مصرَ يطلبون العونَ من يوسف، ويرجوه أن يعيد لهم أخاهم الأصغر، وهنا عرَف إخوته أنَّه يوسف، وطلب منهم أن يأتوه بأبيه إلى مصرَ، وأعطاهم قميصه ليلقوه على وجهِ أبيهم ليرتدَّ إليهم بصره، وبالفعل عادوا إلى يعقو وبشَّروه بأنَّهم وجدوا يُوسف، واعترفوا بخطأهم، وطلبوا من أبيهم أن يسامحهم، ثمَّ خرج يعقوب مهم إلى مصر والتقى بابنه يُوسف.

سجود إخوة يوسف عليه السلام ليوسف

بعد أن وصلَ يعقوب وأبناءهم إلى مصرَ، آوى يُوسف أبويه على العرشِ ورفعهم عنده، وحينها سجدَ إحوةُ يُوسف ليُوسف، وتحققت بذلك رؤياه التي رآها منذ صغره، حيث قال الله تعالى على لسان يُوسف: {وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّواْ لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا}.[7]

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان ما مهنة سيدنا يوسف عليه السلام ، وفي تمَّت الإجابة على السؤال المطروحِ، وبيانِ معجزةِ يُوسف، كما تمَّ ذكر نبذةٍ مختصرةٍ عنه، وفي الختام تمَّ ذكر قصته كاملةً منذ صغره، حتى أصبح عزيز مصرَ.

المراجع

  1. ^ يوسف: 55
  2. ^ كتاب دعوة الرسل عليهم السلام، أحمد أحمد غلوش، ص216 , https://al-maktaba.org/book/10752/237#p1 , 8/10/2021
  3. ^ كتاب دعوة الرسل عليهم السلام، أحمد أحمد غلوش، ص216 , https://al-maktaba.org/book/10752/237#p1 , 8/10/2021
  4. ^ يوسف: 21
  5. ^ يوسف: 21
  6. ^ يوسف: 27
  7. ^ يوسف: 100
16 مشاهدة