ما هو الدعاء الذي يردده المصلين بين السجدتين

كتابة إيناس - تاريخ الكتابة: 7 مايو 2021 , 22:05
ما هو الدعاء الذي يردده المصلين بين السجدتين

ما هو الدعاء الذي يردده المصلين بين السجدتين ؟ سؤال سيتم التعرف على إجابته في هذا المقال، فمن المعلوم أن موضع ما بين السجدتين من المواضع التي يكون فيها الدعاء مستجاب بإذن الله تعالى، ولهذا على العبد أن يطلب ما يشاء من الله بين السجدتين، ولا سيما الدعاء الذي سيتم التعرف عليه فيما يأتي.

ما هو الدعاء الذي يردده المصلين بين السجدتين

إن الدعاء الذي يقال بين السجدتين هو: اللهم اغفر لي وارحمني واهدني واجبرني وارزقني وعافني، فقد ورد سابقًا أن موضع ما بين السجدتين من مواضع استجابة الدعاء.[1]

الأدعية السبعة بين السجدتين

وفيما يأتي بيان الأدعية السبعة بين السجدتين:

  • روي في صحيح مسلم أيضاً عن عليٍّ رضي الله تعالى عنه أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كان إذا سجد يقول: (اللهمّ لك سجدت، وبك آمنت، ولك أسلمت، سجد وجهي للّذي خلقه، وصوّره وشقّ سمعه وبصره، تبارك الله أحسن الخالقين).
  • عن ابن عباس في حديثه يوم مبيته عند خالته ميمونة رضي الله عنها و صلاة النبي صلى الله عليه وسلم في الليل فذكره قال: وكان إذا رفع النبي صلى الله عليه وسلم رأسه من السجدة قال: رب اغفر لي وارحمني واجبرني وارفعني واروقني واهدني.
  • (رب اغفر لي وارحمني واهدني وارزقني واجبرني وعافني).
  • يستحبّ عند سجود العبد للتلاوة أن يقول: (اللهمّ اجعلها لي عندك ذخراً، وأعظم لي بها أجراً، وضع عنّي بها وزراً، وتقبّلها منّي كما تقبّلت من داود عليه السّلام) ويستحبّ أن يقول أيضاً: ( سبحان ربّنا إن كان وعد ربّنا لمفعولا).
  • اللهم لك أسلَمْتُ، سجَد وجهي للذي خَلَقَه وصوَّرَه، وشَقَّ سَمْعَه وبصَرَه، تبارَكَ اللهُ أحسَنُ الخالقينَ.
  • اللهم أرزقني إيماناً صادقاً، ويقيناً ليس بعده كفر، ورحمةً أنالُ بها شرف كرامتك في الدنيا والآخرة.
  • أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك.. لا أحصي ثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك.

شاهد أيضًا: الجلسة بين السجدتين ركن أم واجب

حكم الدعاء للوالدين بين السجدتين

إن حكم الدعاء للوالدين بين السجدتين مستحب، وفيما يأتي بعض الأدعية التي يمكن أن يستعين بها العبد في صلاته لوالديه:[2]

اللهم ارزق أبي وأمي الجنة واجعلها من نصيبهم في الآخرة يا الله، اللهم حرم أجسادهم عن النار يا الله وارزقهم كل عمل يقربهم إليك يا الله، يا ربي احفظ قلبا أعطى لي الكثير من الحنان والحب يا الله، اجعل يا رب خير أيامهم أواخرها اختم لهم أعمالهم بالمغفرة والتقوى، واكفهم أهوال الآخرة، رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء، ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب، رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت عليَّ وعلى والديَّ وأن أعمل صالحاً ترضاه، وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين وأصلح لي في ذريتي إني تبت إليك وإني من المسلمين، يا ربي لا تحرمهم من النظر إلى وجهك الكريم يوم نلقاك فيه يا رب العالمين، يارب ارزقني دعوات أمي ودعوات أبي واحفظهم ولا تحرمني من حنانهم.

الجلوس بين السجدتين من أركان الصلاة

إن الجلوس ركن من الأركان الرئيسة للصلاة والأدلة على ذلك من السنة النبوية الشريفة فيما يأتي:

  • عن أبي حميد في صفة صلاة رسول الله: “ثم ثنى رجله اليسرى وقعد عليها، ثم اعتدل حتى رجع كل عظم موضعه، ثم هوى ساجدا”.
  • عن عائشة رضي الله عنها أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يفرش رجله اليسرى وينصب اليمنى، وهذا يدل على وجوب الجلوس بين السجدتين.
  • عن أبي هريرة قال: نهاني النبي صلى الله عليه وسلم عن ثلاثة: عن نقرة كنقرة الديك، وإقعاء كاقعاء الكلب، والتفات كالتفات الثعلب”، مما يدل على وجوب الجلوس الصحيح بين السجدتين.
  • عن ابن عمر رضي الله عنهما: أنه كان إذا رفع رأسه من السجدة الأولى يقعد على أطراف أصابعه، ويقول: إنه من السنة.

أقسام الجلوس بين السجدتين

تنقسم مواضع الجلوس بين السجدتين إلى قسمين وهما:

  • الجلوس الكامل: والمجزئ وهو من المكروهات في الصلاة؛ كأن ينصب المصلي رجليه كاملة.
  • جلوس الافتراش: وهو الجوس الذي كان يتبعه الرسول صلى الله عليه وسلم.

صفة الجلوس بين السجدتين

بعد الرفع من السجدة الأولى يجلس المصلي بين السجدتين بالرجل اليسرى، ويرفع القدم اليمنى، ويضع اليد اليمنى على طرف الفخذ الأيمن الذي يتبع الركبة، ويمسك الخنصر والخاتم من الركبة اليد، ترفع السبابة، وعندما يحركها الدعاء، ويجمع طرف الإبهام مع الطرف الأوسط من اليد، يضع اليد اليسرى مع أصابع منبسطة على طرف الفخذ الأيسر الذي يلي الركبة، والجلوس بين السجدتين ركن من أركان الصلاة لا يسقط بحال من الأحوال، وقد نص الحنابلة على ذلك، وأمر الرسول صلى الله عليه وسلم المصلي في هذه الجلسة بالراحة، و الأصل وجوب الأمر، وعلى ذلك جمهور العلماء يعتبر سكوناً، ويطلب الاستقامة بين السجدتينلار، فإن لم يفعل، فتبطل صلاته وهذا تصريحًا منهم جميعًا.

وضع اليدين عند الجلوس بين السجدتين

ورد الدليل من السنة النبوية الشريفة على وضع اليدين عند الجلوس بين السجدتي، عن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما قال: (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا جلس في الصلاة وضع كفه اليمنى على فخذه اليمنى، وقبض أصابعه كلها وأشار بأصبعه التي تلي الإبهام، ووضع كفه اليسرى على فخذه اليسرى).

إطالة الجلوس بين السجدتين

إن إطالة الجلوس بين السجدتين من الأمور المسنونة، وفيما يأتي بيان الأدلة على ذلك:

  • عن أنس رضي الله عنه قال: ما صليت خلف أحد أوجز صلاة من صلاة رسول الله في تمام، كانت صلاة رسول الله متقاربة، وكانت صلاة أبى بكر متقاربة، فلما كان عمر بن الخطاب مد في صلاة الفجر، وكان رسول الله إذا قال: ” سمع الله لمن حمده ” قام حتى نقول قد أوهم. ثم يسجد، ويقعد بين السجدتين حتى نقول قد أوهم.
  • عن ثابت عن أنس رضي الله عنه قال: إني لا آلو أن أصلى بكم كما رأيت رسول الله يصلى بنا. قال : فكان أنس يصنع شيئا لا أراكم تصنعونه، كان إذا رفع رأسه من الركوع انتصب قائماً، حتى يقول القائل: قد نسى، وإذا رفع رأسه من السجدة مكث، حتى يقول القائل: قد نسى.

هل يجوز الدعاء بين السجدتين

إن الدعاء بين السجدتين من السنن الواردة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، ومن الأدعية التي يمكن أن يستعين بها:

  • عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: “بِتُّ عند خالتي ميمونةَ، قال: فانتبَهَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم مِن اللَّيلِ، فذكَرَ الحديثَ، قال: ثم ركَعَ، قال: فرأَيْتُه قال في ركوعِه: سُبحانَ ربِّيَ العظيمِ، ثم رفَعَ رأسَه فحمِدَ اللهَ ما شاءَ اللهُ أن يحمَدَه، قال: ثم سجَدَ، قال: فكان يقولُ في سُجودِه: سُبحانَ ربِّيَ الأعلى، قال: ثم رفَعَ رأسَه، قال: فكان يقولُ فيما بين السَّجدتينِ: ربِّ اغفِرْ لي، وارحَمْني، واجبُرْني، وارفَعْني، وارزُقْني، واهدِني”.
  • عن عليِّ بنِ أبي طالبٍ رضيَ اللهُ عنه، عن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنَّه: “إذا سجَد قال: اللهمَّ لك سجَدْتُ، وبك آمَنْتُ، ولك أسلَمْتُ، سجَد وجهي للذي خَلَقَه وصوَّرَه، وشقَّ سَمْعَه وبصَرَه، تبارَكَ اللهُ أحسَنُ الخالقينَ، ثم يكونُ مِن آخِرِ ما يقولُ بين التشهُّدِ والتَّسليمِ: اللهمَّ اغفِرْ لي ما قدَّمْتُ وما أخَّرْتُ، وما أسرَرْتُ وما أعلَنْتُ، وما أسرَفْتُ، وما أنتَ أعلَمُ به منِّي، أنتَ المُقدِّمُ وأنتَ المُؤخِّرُ، لا إلهَ إلَّا أنتُ”.
  • عن عائشةَ رضيَ اللهُ عنها قالت: “كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يُكثِرُ أنْ يقولَ في ركوعِه وسجودِه: سُبحانَكَ اللهمَّ ربَّنا وبحمدِك، اللهمَّ اغفِرْ لي، يتأوَّلُ القُرآنَ”.

شاهد أيضًا: ما حكم الجلوس بين السجدتين وما حكم الدعاء بين السجدتين

ما هو الدعاء الذي يردده المصلين بين السجدتين ؟ سؤال قد أجبنا عليه وتبين أن الدعاء الرئيس يكون بالمغفرة والوالدين، وكما بينا في المقال أن موضع ما بين السجدتين من المواضع التي يُستجاب فيه الدعاء وكل ذلك بإذن الله تعالى.

المراجع

  1. ^ binbaz.org.sa , الذكر الذي يقال بين السجدتين , 07-05-2021
  2. ^ islamweb.net , دعاء للوالدين , 07-05-2021
297 مشاهدة