ما هو الوقت الكافي لإشباع المرأة

ما هو الوقت الكافي لإشباع المرأة

ما هو الوقت الكافي لإشباع المرأة؟، تعتبر العلاقة الحميمية بين الرجل والمرأة من العمليات الفيزيولوجية الطبيعية البسيطة والمعقدة في الوقت ذاته، وعلى الرغم من التقدم العلمي الكبير والدراسات الحديثة لا يزال هناك العديد من إشارات الاستفهام المتعلقة بالغرائز الجنسية للرجل والمرأة، سيتم التطرق إلى الوقت الكافي لإشباع المرأة في المقال التالي من خلال موقع محتويات، وذلك في السطور القادمة.

ما هو الوقت الكافي لإشباع المرأة

يختلف الوقت الكافي للإشباع والوصول إلى النشوة الجنسية من امرأة لأخرى إذ يعتمد ذلك على طبيعة الجسم وتركيز الهرمونات الجنسية وعدد مستقبلاتها، ويتراوح هذا الوقت وسيطًا بين 7 و13 دقيقة، كما يجب التنويه إلى أن 10% من النساء لا يصلن إلى النشوة بسهولة ويحتجن وقت أطول من المداعبة قبل العلاقة الحقيقة، وهنا يجب على الزوج أن يبذل جهده لإرضاء زوجته والحصول على علاقة حميمية مرضية للطرفين.[1]

شاهد أيضًا: كيف اعرف مقاس الواقي الذكري المناسب

كم مرة تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع

تتعلق الرغبة الجنسية لدى المرأة بالعديد من العوامل مثل العمر وطبيعة الجسم والحالة النفسية ومدى استقرار العلاقة العاطفية مع الزوج، ويمكن توضيح العلاقة بين عمر الزوجين وعدد مرات الجماع التي تحتاجها خلال الاسبوع بما يلي:

  • ثلاث مرات في الاسبوع بالنسبة للنساء في الفئة العمرية 20 و25 سنة.
  • مرتين في الاسبوع بالنسبة للنساء في الفئة العمرية بين 30 و39 سنة.
  • مرة واحدة في الاسبوع بالنسبة للنساء في الفئة العمرية 40 و49 سنة.

شاهد أيضًا: كم مرة تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع

ما الذي يرضي المرأة في الفراش

هناك العديد من التصرفات التي تساعد على إرضاء المرأة في الفراش وتمنحها العلاقة الحميمية التي تطمح إليها، ويجب على الزوج أن يكون على دراية بهذه الأمور ليقوم بمراعاتها ويقدم لزوجته العلاقة المرضية والممتعة، ومن أهمها:

  • إعطاء وقت كافي للمداعبة والغزل قبل البدء بالعلاقة الحميمية الفعلية حيث يعتبر ذلك ضروري ومهم لبناء علاقة صحيّة ومتينة.
  • الثناء على المرأة وسرد كلمات الغزل إذ تحب الزوجة أن يعترف زوجها بجمالها وتستمتع بكلامه المعسول.
  • الابتعاد عن الروتين في العلاقة إذ يعتبر ذلك من النقاط السلبية التي تبعث على الملل وتؤثر على رغبة الزوج والزوجة في الوقت ذاته.
  • تأمين أجواء رومنسية للمرأة والاهتمام بالتفاصيل الصغيرة التي تدخل السعادة إلى قلبها وتزيد حبها ورغبتها بزوجها.
  • إعطاء العلاقة الجنسية وقتها الكافي حتى تصل المرأة إلى نشوتها التي تسبق نشوة الرجل بعدة دقائق غالبًا.

شاهد أيضًا: متى يضعف الرجل أمام المرأة

علامات التهيج عند المرأة

يتساءل العديد من الرجال عن علامات التهيج لدى المرأة وما هو الوقت الكافي لإشباع المرأة حيث تعبر النساء عن رغبتهن بالعديد من التصرفات التي يجب على الزوج الاطلاع عليها للتمكن من معرفة شعور زوجته وتوطيد العلاقة بينهما، ومن أهم هذه العلامات:

  • اعتناء المرأة بمظهرها وارتداء الملابس الجذابة التي تشعل مشاعر الرغبة لدى زوجها.
  • إطلاق كلمات الغزل الجميلة بحق الزوج والتطرق إلى صفاته الحسنة وشكله الجذاب.
  • لمس الزوج والقيام بالحركات والتصرفات التي يحبها إذ تقوم المرأة بانتقائها بناءً على شخصية الزوج ومعرفتها العميقة به.
  • تحضير عشاء رومنسي وإضاءة الشموع وتشغيل الموسيقى الرومنسية والاستعداد للقاء الزوج بملابس أنيقة وجذابة.
  • اختيار بعض الكلمات والمفردات التي يحب الزوج سماعها واستعمالها مرارًا وتكرارًا في محاولة للفت نظره.
  • مشاهدة الأفلام الرومنسية بكثرة وتقليد البطلة الجذابة عن طريق اللباس أو التصرفات أو الكلمات حيث تعبر العديد من النساء عن رغبتهم بالعلاقة بهذه الطريقة.
  • الاختلاء بالزوج والحرص على لفت نظره إذ تحاول المرأة المُثارة أن تبقى مع زوجها لوحدهما فتنزعج من وجود الآخرين أو مرافقتهم له.

شاهد أيضًا: اسباب سرعة القذف

متى تكون المرأة في أفضل حالاتها لمعاشرة زوجها

تمر الفترة شهريًا بالكثير من التبدلات الهرمونية التي تنعكس على سلوكها وتصرفاتها، ومن الجدير بالذكر بأن هناك فترات معينة تزداد فيها رغبة المرأة بزوجها وتكون في أفضل حالاتها لمعاشرته، وهذه الفترات هي:[2]

  • فترة التبويض: تحدث الإباضة في اليوم 14 تقريبًا من بداية الدورة الشهرية وتترافق هذه الحادثة الفيزيولوجية بالعديد من التبدلات الهرمونية التي تنعكس على رغبة المرأة وحاجاتها.
  • بعد الطمث: يعتبر انتهاء الطمث من الفترات التي تزداد بها رغبة الزوجة بزوجها بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث خلال الطمث وفي نهايته.
  • فترات الراحة: يمكن القول بأن بعض النساء تزداد رغبتهن بأزواجهن في أوقات الراحة والاسترخاء حيث ترغب باستغلال هذه الأوقات بالتقرب من الزوج وتوطيد العلاقة معه.
  • فترات الجهد: تلجأ بعض النساء للعلاقة الحميمية للتغلب على الجهد والتوتر النفسي، وهنا يجب على الزوج أن يراعي وضع زوجته ويساعدها على مواجهة محنتها.

العوامل التي تؤثر على العلاقة الحميمية بين الزوج والزوجة

تتأثر العلاقة الحميمية بين الزوج والزوجة بالعديد من العوامل التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند وجود أي خلل أو اضطراب فيها، ومن أهمها:[3]

  • العمر: تنقص الرغبة الجنسية مع تقدم العمر إلا أن هذا العامل مختلف من حالة لأخرى فبعض الأزواج لا تتأثر علاقتهم بعامل العمر.
  • الحالة النفسية: تنعكس الحالة النفسية على العلاقة الحميمية بين الزوج والزوجة التي تتأثر بشكل كبير بالتقلبات المزاجية وحالات القلق التوتر.
  • العادات السيئة: تؤثر العادات السيئة مثل التدخين وشرب الكحول على نوعية العلاقة الجنسية بشكل سلبي، وبالتالي يجب التخفيف منها لتدبير الاضطرابات المرافقة لها.
  • الاضطرابات الهرمونية: تعتبر الاضطرابات الهرمونية من أهم أسباب مشاكل الرغبة والعلاقة الجنسية بين الزوجين، وبالتالي يجب أخذها بعين الاعتبار عند مواجهة أية مشاكل مشابهة.
  • تناول بعض الأصناف الدوائية: تعتبر اضطرابات الرغبة الجنسية وتراجع القدرة على إرضاء الشريك في الفراش من الآثار الجانبية المهم لبعض أصناف الأدوية.

وهنا ينتهي المقال حيث تمت الإجابة عن سؤال ما هو الوقت الكافي لإشباع المرأة، كما تم التطرق إلى عدد مرات الجماع التي تحتاجها خلال الأسبوع والتصرفات التي تساعد على إرضاء المرأة في الفراش، وأخيرًا تم ذكر علامات التهيج عند المرأة وأفضل حالاتها لمعاشرة زوجها بالإضافة إلى أهم العوامل التي تؤثر على العلاقة الحميمية بين الزوج والزوجة.

المراجع

  1. ^medicalnewstoday.com , Sex: How long does it last? , 28/08/2022
  2. ^medicalnewstoday.com , Why am I hornier at certain times of the month? , 28/08/2022
  3. ^journals.healio.com , Factors Influencing Sexual Expression in Aging Persons: A Review of the Literature , 28/08/2022