ما هو قص العجان

كتابة مفيدة محمد -
ما هو قص العجان

ما هو قص العجان؟، ومتى يتم إجراء هذه العملية، وما مدى خطورتها على المرأة، وتعتبر عملية قص العجان من الطرق التي يتم اتباعها عادة لتسهيل الولادة الطبيعية، وعلى الرغم من انتشار العديد من حملات التوعية لخطورة هذه العملية، إلا أنه يتم إجراؤها لحد الآن، وفي موقع محتويات سيتم التعرف إلى إجابة السؤال ما هو قص العجان، بالإضافة إلى طريقة إجراء هذه العملية، ومخاطر هذه العملية.

ما هو قص العجان

قص العجان أو بضع الفرج، هو عبارة عن إجراء جراحي يتم خلال الولادة، يتضمن قص للأنسجة الواقعة في منطقة العجان التي توجد في قاعدة الحوض بين الفرج وفتحة الشرج، وهذه المنطقة مليئة بالعديد من العضلات التي تدعم قاعدة الحوض والأعضاء المتواجدة في تلك المنطقة مثل المستقيم والمثانة والمهبل، والتي تتحكم بعملية إخراج الفضلات، وقد كانت عملية بضع الفرج من العمليات الشائعة جدًا أثناء الولادة الطبيعية، لكن ومع تزايد الوعي لأخطارها تناقصت عمليات بضع الفرج بشكل كبير جدًا، فقد كان هذه العملية تجرى سابقًا؛ لأنه كان من المتوقع أنها تقلل خطر تعرض إلى المرأة إلى تمزقات مهبلية نتيجة الولادة الطبيعية، حيث يمكن أن تصل هذه التمزقات إلى عضلات الشرج وتفتتها، كما أن هذا الشق يمكن أن تلتئم بسرعة أكبر، بالإضافة إلى أنها تقلل من مخاطر تعرض المرأة إلى نزيف دموي خطير، وتحمي الألياف العضلية والضامة الموجودة في منطقة المهبل.[1]

شاهد أيضًا: تجربتي مع الولادة بدون توسيع

متى يتم إجراء عملية قص العجان

هنالك بعض الحالات التي تتطلب إجراء بضع الفرج في الحالات الضرورية ومنها:[1]

  • عندما يعاني الجنين من حالة تسمى الضائقة الجنينية، أي عندما يكون عدد نبضات قلب الجنين أقل من المعدل الطبيعي أو أكثر منه، وفي هذه الحالة يكون الجنين معرضًا لخطر نقص الأكسجة بسبب نقص معدل الأكسجين إلى الطفل، وفي هذه الحالة يجب إخراج الجنين بسرعة لتجنب وفاته أو تعرضه لمضاعفات خطيرة.
  • عندما يكون من الضروري توسيع المهبل جراحيًا لإخراج رأس الجنين باستخدام أدوات مثل الملقط أو الأدوات الأخرى للمساعدة في إخراج رأس الجنين.
  • عندما تكون وضعية الجنين غير مناسبة للولادة الطبيعية كأن يكون رأس الجنين للأعلى وقدميه أو مؤخرته للأسفل، أو يكون الجنين في وضعية عرضية.
  • عندما يستمر المخاض لعدة ساعات، دون أن يفتح عنق الرحم وبتسع بمقدار كاف لخروج الجنين.
  • عندما تعاني المرأة من أمراض مزمنة مثل أمراض القلب حيث يتم اتباع هذه الطريقة لتسريع الولادة لتجنب تعرض المرأة لمضاعفات خطيرة.
  • عندما تتعثر ولادة الطفل بسبب احتجاز كتفي الطفل في عظم الحوض.

كيف يتم إجراء بضع الفرج

تعتبر عملية يضع الفرج من العمليات البسيطة جدًا، ويتم عادة استخدام تخدير موضعي لتخدير منطقة النسيج العجاني من خلال حقنة في منطقة جلد العجان أو عضلاته، كي لا تشعر المرأة بأية آلام أثناء عمل الشق، وعندما تكون المرأة قد تخدرت باستخدام مخدر فوق الجافية يمكن إعطاؤها جرعة إضافية، قبل إجراء الشق، حيث يتم إجراء شق جراحي في منطقة المهبل يتجه الجرح نحو الأسفل أو بشكل مائل، كما تتم إعادة خياطة هذا الجرح، باستخدام غرز طبية تذوب مع الوقت.[1]

شاهد أيضًا: ما هي الإفرازات التي تدل على قرب الولادة

أنواع عمليات بضع الفرج

هنالك نوعان شائعان جدًا من شق العجان هما بضع الفرج الناصف وبضع الفرج الناصف الوحشي، وفيما يلي مزايا وعيوب كل منهما:[2]

بضع الفرج الناصف

في هذا النوع من العمليات يتم إجراء يضع الفرج من خلال القص اعتبارًا من منطقة منتصف المهبل نحو الأسفل مباشرة باتجاه فتحة الشرج، ويعتبر هذا النوع من العمليات أسرع في الالتئام، وأقل ألمًا ويشفى بسرعة، كما أن الألم المرافق له يزول بفترة قليلة نسبيًا مقارنة مع النوع الآخر، بالإضافة إلى أنه يتميز بعد تعرض المرأة إلى الألم أثناء ممارسة العلاقة الزوجية، كما أن خطر التعرض النزيف الشديد أقل في هذا النوع، ولكن من عيوب هذه الطريقة هو أن التئام الجرح يمكن أن يكون متضمنًا بعض المشاكل مثل الندبات التي يمكن أن تصل إلى عضلات الشرج، بالإضافة إلى المشاكل المزمنة المتعلقة بسلس البراز وعدم القدرة على ضبط الأمعاء وحركاتها.

بضع الفرج الناصف الوحشي

في هذا النوع من يتم إجراء الشق من بزاوية مائلة مقدارها 45 درجة من منتصف فتحة المهبل باتجاه الأسفل نحو الأرداف، وأن أهم مزايا هذه الطريقة هي عدم وصول التمزق إلى عضلات الشرج والتأثير عليها، وهذه الطريقة تتضمن الكثير من المساوئ منها:

  • زيادة خطر التعرض للنزيف.
  • الإصابة بالألم الشديد جدًا والمزمن خاصة أثناء الحركة والجلوس.
  • صعوبة التئام الجرح.
  • الشعور بالألم أثناء العلاقة الزوجية.

شاهد أيضًا: افضل مضاد حيوي للخياطة بعد الولادة

درجات بضع الفرج

تعتمد درجة شق العجان تعتمد على مقدار التمزق ومكان تواجده وانتشاره، كما تعتمد خطورة الإجراء ومقدار المضاعفات على درجة البضع، حيث تتزايد المضاعفات مثل عدوى الجرح والتهابه والألم الناجم عنه مع زيادة درجة الشق، ومنها:[2]

  • الدرجة الأولى: في هذه الدرجة يكون الشق فقط في منطقة بطانة المهبل، ولا ينتقل إلى الأنسجة والعضلات المجاورة.
  • الدرجة الثانية: هذا النوع من التمزقات يشمل بطانة المهبل وعضلات المهبل وأنسجته، لكنه لا يمتد إلى المناطق المجاورة من الأعضاء الواقعة في نفس المنطقة مثل المستقيم والعاصرة الشرجية.
  • الدرجة الثالثة: هذا النوع من العمليات يتضمن الشق الجراحي الذي يمتد من بطانة المهبل على عضلات المهبل وجزء من المصرة الشرجية.
  • الدرجة الرابعة: وهي الدرجة الأخطر حيث يمتد الجرح إلى العضلة العاصرة، ويشملها ليصل إلى عضلات المستقيم.

شاهد أيضًا: تجربتي ولادة طبيعية بعد قيصريتين

ما هي مضاعفات بضع الفرج

هنالك مجموعة من المضاعفات المرتبطة ببضع الفرج ومنها:[3]

  • الشعور بالألم الشديد أثناء ممارسة الحياة الطبيعية والنشاطات التي تتطلب حركة.
  • صعوبة الشفاء.
  • فقدان الإحساس في منطقة المهبل بشكل جزئي أو كلي.
  • احتمال الإصابة بالعدوى الجرثومية أو البكتيرية.
  • تراكم الدم في منطقة أنسجة العجان.
  • زيادة التعرض لخطر النزيف.
  • زيادة خطر وصول التمزقات إلى عضلات المستقيم والتعرض للناسور الشرجي.
  • زيادة احتمال التعرض لتمزقات مهبلية في الولادات التالية.
  • عدم التئام الجرح بالشكل المناسب وظهور العديد من اللحميات أثناء الالتئام، كما تتضمن العملية التعرض لتشوهات في منطقة المهبل حيث يمكن أن تتسع المنطقة، أو تضيق بشكل غير طبيعي.

الشفاء من بضع الفرج

بعد إجراء بضع الفرج تتم إحاطة الشق بخيوط، وهذه الخيوط تذوب لوحدها، لكن عملية الشفاء يمكن أن تسبب للمرأة بعض الألم وتحتاج على أربعة إلى ستة أسابيع، حيث تحتاج المرأة لتناول بعض مسكنات الألم، بالإضافة إلى ضرورة تناول بعض ملينات البراز بسبب صعوبة التبرز والألم المرافق له، كما يمكن أن تحتاج المرأة إلى استخدام بعض الكريمات لتحسين حالة الجرح، والجلوس بطريقة دقيقة، كام يمكن أن تتضمن بعض العلاجات المكلمة إضافة بعض الزيوت النباتية مثل زيوت اللافندر إلى حوض الحمام لتسكين الألم، وممارسة بعض تمارين قاع الحوض لتقوية العضلات في منطقة الحوض وزيادة سرعة شفائها، كما يمكن وضع كمادات باردة على منطقة الجرح، واستخدام المزلقات أثناء ممارسة العلاقة الزوجية لتخفيف الألم.[3]

شاهد أيضًا: كم عملية قيصرية يتحمل الرحم

متى يجب الاتصال بالطبيب

ويتوجب على المرأة الاتصال بالطبيب مباشرة عند ملاحظة الأعراض التالية:[3]

  • خروج رائحة كريهة من المهبل.
  • نزول إفرازات قيحية خضراء أو بيضاء.
  • ارتفاع حرارة المرأة.

الوقاية من يضع الفرج

فيما يلي بعض الإجراءات التي يمكن أن تقلل من مخاطر التعرض للشق في منطقة العجان ومنها:[3]

  • تدليل منطقة العجان قبل الولادة وأثناءها.
  • وضع كمادات ماء فاترة على منطقة العجان.
  • اتخاذ وضعية مناسبة أثناء الولادة مع رفع الظهر قليلًا على الوسائد.
  • ممارسة الاسترخاء وأخذ نفس عميق وإطلاقه بهدوء.
  • محاولة إخراج الجنين بلطف بعد بروز رأسه من خلال الضغط برفق على المنطقة فوق البظر.

شاهد أيضًا: مدة ربط البطن بعد الولادة الطبيعية

وفي الختام تم التعرف إلى ما هو قص العجان، وقد تبين أنها من الإجراءات الجراحية التي تستعمل للوقاية من تشقق العجان العفوي، كما تم التعرف إلى طرق الوقاية من تمزق العجان، وكيفية الشفاء منه وأهم المضاعفات والمخاطر المرافقة له.

المراجع

  1. ^ mayoclinic.org , بضع الفرج: الحالات التي تُلزم إجراءه والحالات التي لا تُلزم إجراءه , 21/6/2022
  2. ^ healthline.com , Labor & Delivery: Types of Episiotomy , 21/6/2022
  3. ^ hopkinsmedicine.org , Episiotomy , 21/6/2022
133 مشاهدة